Menu
لماذا تحارب الصين الجراد الصحراوي في باكستان بجيش من البط؟

تنتظر باكستان جيش من البط، قوامه 100 ألف بطة صينية؛ لمحاربة أسراب الجراد الصحراوي الذي يهدد الأمن الغذائي الإقليمي لباكستان وجيرانها، وامتد إلى مناطق عدة في جنوب آسيا قادمًا من بلدان شرق أفريقيا.

لماذا ترسل الصين 100 ألف بطة إلى باكستان؟

الصين التي تحارب حاليًّا فيروس كورونا الذي تفشى على أرضها وقتل وأصاب آلاف الأشخاص، تخشى أن تجد نفسها أمام أسراب الجراد الصحراوي، فتلك الحشرة الصغيرة تسبب أضرارًا لا يُحمد عقباها، فهي المعروف عنها أنها تأكل الأخضر واليابس، وتهدد اقتصاد البلاد.

فرغم أن الصين تحتمي في جبال الهميالايا التي تقف حاجزًا بين القارة الهندية وهضبة التبت، فإنها تعتزم إرسال جيش من البط قوامه 100 ألف بطة صينية، إلى باكستان؛ لمحاربة أسراب الجراد الصحراوي، حسبما ذكرت صحف محلية باكستانية.

يقول تشانج تسه هوا، الباحث في معهد بحوث حماية النباتات التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية، إنه في ظل عدم إمكانية السيطرة على الجراد الصحراوي خارج الصين، يزيد من احتمالية دخول الجراد الصحراوي إلى داخل الصين خلال الصيف.

وأوضح تشانج تسه هوا، خلال مقابلة صحفية مع وكالة أخبار الصين بتاريخ 18 فبراير الجاري، أن الجراد الصحراوي تنتشر في منطقة الحدود التي تربط بين التبت الصينية وباكستان والهند ونيبال الجراد الصحراوي.

وأكد تشانج تسه هوا، أن الجراد الصحراوي حتى الآن لا يشكل تهديدًا للزراعة الصينية؛ بسبب القيود البيئية والمناخية والغذائية، وبفضل حواجز هضبة تشينغهاي-التبت، إلا أن فرصة عبور الجراد الصحراوي سلسلة جبال هنجدوان ستزداد بشكل كبير إذا تصبح الرياح الموسمية الجنوبية الغربية في المحيط الهندي أقوى.

وأضاف تشانج تسه هوا أنه من المرجح أن تنتقل أسراب الجراد الصحراوي، إلى مقاطعة يوننان الصينية، محذرًا من أنه لم يتم منع الكارثة خارج الصين، سيزداد احتمال وصول الجيل القادم من الجراد الصحراوي إلى الصين في يونيو أو يوليو المقبل.

ولحماية نفسها من الجراد الصحراوي قررت الصين إرسال جيش من البط لمكافحة الجراد الصحراوي في باكستان، وقد ذهب مجموعة من الخبراء الزراعيين الصينيين إلى باكستان هذا الأسبوع للمساعدة في الحد من تفشي الجراد الصحراوي، وفقًا لتقرير نُشر على الموقع الإلكتروني للقنصلية العامة الصينية في كراتشي.

ما خطورة الجراد الصحراوي؟

بحسب تشانج تسه هوا، الباحث في معهد بحوث حماية النباتات التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية، فإن الجراد الصحراوي تعد واحدة من الآفات المهاجرة الأكثر ضرارًا، إذ يمكنها الطيران على مسافة 150 كيلومترًا يوميًّا في مهب الرياح والبقاء على قيد الحياة لمدة 3 أشهر تقريبًا.

فيما حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة مؤخرًا، من أن عدد الجراد الصحراوي في داخل إثيوبيا وكينيا والصومال قد وصل إلى حوالي 360 مليار؛ ما يسبب في تهديدات خطيرة للأمن الغذائي في القرن الأفريقي.

وغزت أسراب الجراد الصحراوي السعودية والهند وإيران وباكستان، وقد تصل إلى جنوب غرب ميانمار والصين، بعد توسع انتشارها.

وبحسب منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، فإن تكلفة مكافحة الجراد الصحراوي في شرق القارة الأفريقية وصل إلى 128 مليون دولار.

لماذا تحارب الصين الجراد الصحراوي بجيش من البط؟

وعن سبب تجهيز جيش من البط لمحاربة الجراد الصحراوي، أوضح لو ليزي المسؤول عن المشروع بالتنسيق مع جامعة في باكستان، أن البط يعد سلاحًا بيولوجيًّا يمكن أن يكون أكثر فعالية من المبيدات الحشرية في مكافحة الجراد الصحراوي.

واستشهد المسؤول عن مشروع تجهيز جيش البط مع جامعة باكستان، خلال حوار تليفوني أُجري معه، اليوم الخميس، نقلته وكالة بلومبرج الأمريكية، بنتائج تجارب خاصة حول قدرات البحث والافتراس عند البط.

وأوضح لو ليزي أن البطة الواحدة يمكنها افتراس أكثر من 100 جرادة يوميًّا، لافتًا إلى أن التجربة ستبدأ في منطقة شينجيانج بغرب الصين في وقت لاحق هذا العام لاختبار نجاعة الأمر قبل إرسال البط إلى باكستان؛ لمكافحة الجراد الصحراوي.

وكانت الصين قد نشرت البط، الذي يتغذى طبيعيًّا على الحشرات ضمن نظامه الغذائي؛ لمكافحة اجتياح مماثل في إقليم شينج يانج بشمال غرب الصين قبل عقدين، وقد أثبتت هذه الطيور فعاليتها في القضاء على الجراد، وفقًا لوكالة بلومبرج.

وقال لو ليزي، الباحث في معهد تشجيانج الإقليمي للتكنولوجيا الزراعية والمسؤول عن مشروع تجهيز جيش البط إلى باكستان، إن استخدام البط يعد أقل تكلفة ماديًّا وضررًا على البيئة من استخدام المبيدات الحشرية، مؤكدًا أن البط ملائم أكثر لهذه المهمة من الدواجن الأخرى.

اقرأ أيضًا:

أكل الجراد سلاح ذو حدين.. فوائد صحية ويسبب التسمم

بالفيديو.. أسراب الجراد تغزو الدمام والخبر.. والبيئة: كونوا شركاء

«البيئة» توضح أسباب ظهور أسراب الجراد بكثافة في 4 مناطق بالمملكة

2020-10-06T12:12:51+03:00 تنتظر باكستان جيش من البط، قوامه 100 ألف بطة صينية؛ لمحاربة أسراب الجراد الصحراوي الذي يهدد الأمن الغذائي الإقليمي لباكستان وجيرانها، وامتد إلى مناطق عدة في جنو
لماذا تحارب الصين الجراد الصحراوي في باكستان بجيش من البط؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

لماذا تحارب الصين الجراد الصحراوي في باكستان بجيش من البط؟

تجهز 100 ألف بطة كسلاح بيولوجي

لماذا تحارب الصين الجراد الصحراوي في باكستان بجيش من البط؟
  • 6072
  • 0
  • 1
فريق التحرير
3 رجب 1441 /  27  فبراير  2020   08:36 م

تنتظر باكستان جيش من البط، قوامه 100 ألف بطة صينية؛ لمحاربة أسراب الجراد الصحراوي الذي يهدد الأمن الغذائي الإقليمي لباكستان وجيرانها، وامتد إلى مناطق عدة في جنوب آسيا قادمًا من بلدان شرق أفريقيا.

لماذا ترسل الصين 100 ألف بطة إلى باكستان؟

الصين التي تحارب حاليًّا فيروس كورونا الذي تفشى على أرضها وقتل وأصاب آلاف الأشخاص، تخشى أن تجد نفسها أمام أسراب الجراد الصحراوي، فتلك الحشرة الصغيرة تسبب أضرارًا لا يُحمد عقباها، فهي المعروف عنها أنها تأكل الأخضر واليابس، وتهدد اقتصاد البلاد.

فرغم أن الصين تحتمي في جبال الهميالايا التي تقف حاجزًا بين القارة الهندية وهضبة التبت، فإنها تعتزم إرسال جيش من البط قوامه 100 ألف بطة صينية، إلى باكستان؛ لمحاربة أسراب الجراد الصحراوي، حسبما ذكرت صحف محلية باكستانية.

يقول تشانج تسه هوا، الباحث في معهد بحوث حماية النباتات التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية، إنه في ظل عدم إمكانية السيطرة على الجراد الصحراوي خارج الصين، يزيد من احتمالية دخول الجراد الصحراوي إلى داخل الصين خلال الصيف.

وأوضح تشانج تسه هوا، خلال مقابلة صحفية مع وكالة أخبار الصين بتاريخ 18 فبراير الجاري، أن الجراد الصحراوي تنتشر في منطقة الحدود التي تربط بين التبت الصينية وباكستان والهند ونيبال الجراد الصحراوي.

وأكد تشانج تسه هوا، أن الجراد الصحراوي حتى الآن لا يشكل تهديدًا للزراعة الصينية؛ بسبب القيود البيئية والمناخية والغذائية، وبفضل حواجز هضبة تشينغهاي-التبت، إلا أن فرصة عبور الجراد الصحراوي سلسلة جبال هنجدوان ستزداد بشكل كبير إذا تصبح الرياح الموسمية الجنوبية الغربية في المحيط الهندي أقوى.

وأضاف تشانج تسه هوا أنه من المرجح أن تنتقل أسراب الجراد الصحراوي، إلى مقاطعة يوننان الصينية، محذرًا من أنه لم يتم منع الكارثة خارج الصين، سيزداد احتمال وصول الجيل القادم من الجراد الصحراوي إلى الصين في يونيو أو يوليو المقبل.

ولحماية نفسها من الجراد الصحراوي قررت الصين إرسال جيش من البط لمكافحة الجراد الصحراوي في باكستان، وقد ذهب مجموعة من الخبراء الزراعيين الصينيين إلى باكستان هذا الأسبوع للمساعدة في الحد من تفشي الجراد الصحراوي، وفقًا لتقرير نُشر على الموقع الإلكتروني للقنصلية العامة الصينية في كراتشي.

ما خطورة الجراد الصحراوي؟

بحسب تشانج تسه هوا، الباحث في معهد بحوث حماية النباتات التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية، فإن الجراد الصحراوي تعد واحدة من الآفات المهاجرة الأكثر ضرارًا، إذ يمكنها الطيران على مسافة 150 كيلومترًا يوميًّا في مهب الرياح والبقاء على قيد الحياة لمدة 3 أشهر تقريبًا.

فيما حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة مؤخرًا، من أن عدد الجراد الصحراوي في داخل إثيوبيا وكينيا والصومال قد وصل إلى حوالي 360 مليار؛ ما يسبب في تهديدات خطيرة للأمن الغذائي في القرن الأفريقي.

وغزت أسراب الجراد الصحراوي السعودية والهند وإيران وباكستان، وقد تصل إلى جنوب غرب ميانمار والصين، بعد توسع انتشارها.

وبحسب منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، فإن تكلفة مكافحة الجراد الصحراوي في شرق القارة الأفريقية وصل إلى 128 مليون دولار.

لماذا تحارب الصين الجراد الصحراوي بجيش من البط؟

وعن سبب تجهيز جيش من البط لمحاربة الجراد الصحراوي، أوضح لو ليزي المسؤول عن المشروع بالتنسيق مع جامعة في باكستان، أن البط يعد سلاحًا بيولوجيًّا يمكن أن يكون أكثر فعالية من المبيدات الحشرية في مكافحة الجراد الصحراوي.

واستشهد المسؤول عن مشروع تجهيز جيش البط مع جامعة باكستان، خلال حوار تليفوني أُجري معه، اليوم الخميس، نقلته وكالة بلومبرج الأمريكية، بنتائج تجارب خاصة حول قدرات البحث والافتراس عند البط.

وأوضح لو ليزي أن البطة الواحدة يمكنها افتراس أكثر من 100 جرادة يوميًّا، لافتًا إلى أن التجربة ستبدأ في منطقة شينجيانج بغرب الصين في وقت لاحق هذا العام لاختبار نجاعة الأمر قبل إرسال البط إلى باكستان؛ لمكافحة الجراد الصحراوي.

وكانت الصين قد نشرت البط، الذي يتغذى طبيعيًّا على الحشرات ضمن نظامه الغذائي؛ لمكافحة اجتياح مماثل في إقليم شينج يانج بشمال غرب الصين قبل عقدين، وقد أثبتت هذه الطيور فعاليتها في القضاء على الجراد، وفقًا لوكالة بلومبرج.

وقال لو ليزي، الباحث في معهد تشجيانج الإقليمي للتكنولوجيا الزراعية والمسؤول عن مشروع تجهيز جيش البط إلى باكستان، إن استخدام البط يعد أقل تكلفة ماديًّا وضررًا على البيئة من استخدام المبيدات الحشرية، مؤكدًا أن البط ملائم أكثر لهذه المهمة من الدواجن الأخرى.

اقرأ أيضًا:

أكل الجراد سلاح ذو حدين.. فوائد صحية ويسبب التسمم

بالفيديو.. أسراب الجراد تغزو الدمام والخبر.. والبيئة: كونوا شركاء

«البيئة» توضح أسباب ظهور أسراب الجراد بكثافة في 4 مناطق بالمملكة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك