Menu

بالصور.. تدشين كتاب «بداية قلم» لطالبات ثانوي بـ«تعليم ينبع»

سُجّل في مكتبة الملك فهد الوطنية..

دَشّنت مديرة مكتب شمال ينبع نوف القحطاني، اليوم الثلاثاء، في مقر الثانوية الثامنة بينبع البحر، كتاب «بداية قلم» من أعمال طالبات المدرسة الأدبية، وإبداعاتهن النث
بالصور.. تدشين كتاب «بداية قلم» لطالبات ثانوي بـ«تعليم ينبع»
  • 19
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

دَشّنت مديرة مكتب شمال ينبع نوف القحطاني، اليوم الثلاثاء، في مقر الثانوية الثامنة بينبع البحر، كتاب «بداية قلم» من أعمال طالبات المدرسة الأدبية، وإبداعاتهن النثرية، بحضور رئيسة وحدة تطوير -بنات- وداد الربياوي، وعدد من القيادات التربوية والأمهات والطالبات.

يقع الكتاب الذي أشرفت على جمعه وتنفيذه المعلمة نوف بنت حبيليص الحارثي، بحسب بيان لـ«تعليم ينبع»، في 144 صفحة، وتم تسجيله في مكتبة الملك فهد الوطنية.

وحوى حفل التدشين كلمة مسجلة لمدير التعليم بمحافظة ينبع الدكتور محمد بن عبدالله العقيبي، عبّر فيها عن سروره بالمستوى الذي ظهر به الكتاب من ناحية الكتابة النثرية، واحتوائه على قيم موضوعية راقية تنِمّ عن أقلام أدبية واعدة كانت تحتاج نافذة للظهور، معربًا عن شكره وتقديره للمدرسة، وللمعلمة، ولفريق العمل الذي جعل من المدرسة محضنًا تربويًّا وتعليميًّا ترعى الموهبة وتقدرها.

من جانبها، قالت المعلمة نوف الحارثي: «إنني وجدت خلال مدة عملي بالمدرسة طالبات يجتمع فيهن حب القراءة والحضور الذهني الرفيع، وكان الوعي بأهمية القراءة بينهن على مستوى عالٍ، فبدأتُ أصقل هذه المواهب، وأحاولُ إفساح المجال لها.. وشيئًا فشيئًا أصبحت الأقلام أكثر ثقة وأعلى صوتًا، حتى جاءت فكرة جمع كل هذه الكتابات في كتاب واحد يحمل عنوان «بداية قلم»، احتفاءً بهن وتقديرًا لمواهبهن».

‏وأضافت: «إن دافعي لهذا العمل هو إعجابي واعتزازي وفخري بنتاج طالباتي، واعتبره ‏بداية انطلاق لهذه الأقلام الواعدة، وأنا على يقين من أنها ستصبح أقلامًا ذات بصمة تهدي أملًا وتقدّم علمًا وتهب روحًا جديدة تثري الحراك الثقافي والمعرفي، سائلة الله أن ينفع بهن وبما تسطّره أقلامهن».

ثم توالت فقرات الحفل، حيث شاهد الحضور عرضًا مرئيًّا لمراحل العمل من بداية الفكرة حتى الاكتمال، فكلمات معبّرة عن مشاعر الطالبات المشاركات في العمل، وقراءة بعض من النصوص المختارة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك