Menu
مقربون من ترامب يمارسون ضغوطًا لحسم الاتفاق النووي مع إيران

يمارس مقربون من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، ضغوطًا جديدًة لاتخاذ تدابير من شأنها ألا يعود جو بايدن، إلى الاتفاق النووي الإيراني واتفاقية باريس للمناخ.

وفي خطاب مُرسل إلى ترامب، نقلت عنه صحيفة «الجارديان» البريطانية، حث عضوا مجلس الشيوخ، تيد كروز وليندسي غراهام، الرئيس ترامب ووزير خارجيته، مايك بومبيو، على «حسم المواجهة النهائية بشأن اثنين من أهم الاتفاقات الدولية في الأيام الأولى من إدارة جو بايدن». 

وطالب الثنائي الرئيس ترامب بإرسال الاتفاق النووي واتفاقية باريس إلى غرفة التحقق في مجلس الشيوخ، وهي خطوة تمكن ترامب من تمهيد الطريق أمام تصويت سيفشل في تأمين غالبية الثلثين المطلوبة لإقرار أي اتفاق، وبالتالي عرقلة مساعي جو بايدن لإعادة الولايات المتحدة إلى هذه الاتفاقيات الدولية.

ووصف كروز الاتفاقيتين بـ«الخطيرة»، وكتب: «اطلب منك الآن علاج الضرر الذي لحق بتوازن القوى، عبر إرسال الاتفاق النووي واتفاقية باريس للمناخ إلى مجلس الشيوخ باعتبارهما معاهدات. من خلال ذلك، يمكن لمجلس الشيوخ القيام بالدور الدستوري وتوفير المشورة والموافقة في حال حاولت الإدارة المقبلة إعادة إحياء الاتفاقيتين الخطيرتين». 

كما كررت ليندسي الخطاب نفسه في سلسلة من التغريدات على حسابها بموقع «تويتر»؛ حيث قالت إنها «تعمل جاهدة من أجل تأمين عملية تصويت داخل مجلس الشيوخ يتعلق بأي قرار محتمل للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني».

وكان جو بايدن قد تعهد بالعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران والتفاوض على شروطه، في حال عاودت طهران الالتزام بشروط الاتفاق وبمعدلات تخصيب اليورانيوم.  

2021-07-15T21:40:48+03:00 يمارس مقربون من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، ضغوطًا جديدًة لاتخاذ تدابير من شأنها ألا يعود جو بايدن، إلى الاتفاق النووي الإيراني واتفاقية باري
مقربون من ترامب يمارسون ضغوطًا لحسم الاتفاق النووي مع إيران
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مقربون من ترامب يمارسون ضغوطًا لحسم الاتفاق النووي مع إيران

«الجارديان»: التحركات تشمل اتفاقية باريس للمناخ..

مقربون من ترامب يمارسون ضغوطًا لحسم الاتفاق النووي مع إيران
  • 845
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 جمادى الأول 1442 /  23  ديسمبر  2020   04:00 م

يمارس مقربون من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، ضغوطًا جديدًة لاتخاذ تدابير من شأنها ألا يعود جو بايدن، إلى الاتفاق النووي الإيراني واتفاقية باريس للمناخ.

وفي خطاب مُرسل إلى ترامب، نقلت عنه صحيفة «الجارديان» البريطانية، حث عضوا مجلس الشيوخ، تيد كروز وليندسي غراهام، الرئيس ترامب ووزير خارجيته، مايك بومبيو، على «حسم المواجهة النهائية بشأن اثنين من أهم الاتفاقات الدولية في الأيام الأولى من إدارة جو بايدن». 

وطالب الثنائي الرئيس ترامب بإرسال الاتفاق النووي واتفاقية باريس إلى غرفة التحقق في مجلس الشيوخ، وهي خطوة تمكن ترامب من تمهيد الطريق أمام تصويت سيفشل في تأمين غالبية الثلثين المطلوبة لإقرار أي اتفاق، وبالتالي عرقلة مساعي جو بايدن لإعادة الولايات المتحدة إلى هذه الاتفاقيات الدولية.

ووصف كروز الاتفاقيتين بـ«الخطيرة»، وكتب: «اطلب منك الآن علاج الضرر الذي لحق بتوازن القوى، عبر إرسال الاتفاق النووي واتفاقية باريس للمناخ إلى مجلس الشيوخ باعتبارهما معاهدات. من خلال ذلك، يمكن لمجلس الشيوخ القيام بالدور الدستوري وتوفير المشورة والموافقة في حال حاولت الإدارة المقبلة إعادة إحياء الاتفاقيتين الخطيرتين». 

كما كررت ليندسي الخطاب نفسه في سلسلة من التغريدات على حسابها بموقع «تويتر»؛ حيث قالت إنها «تعمل جاهدة من أجل تأمين عملية تصويت داخل مجلس الشيوخ يتعلق بأي قرار محتمل للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني».

وكان جو بايدن قد تعهد بالعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران والتفاوض على شروطه، في حال عاودت طهران الالتزام بشروط الاتفاق وبمعدلات تخصيب اليورانيوم.  

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك