Menu
بالصدفة.. امرأة تعثر على شريط كاسيت فقدته منذ 25 عامًا

عثرت امرأة على شريط كاسيت «كوكتيل»، أعدته بنفسها خلال قضائها عُطلة عائلية في إسبانيا في أوائل التسعينيات، بالصدفة، أثناء زيارتها لأحد المعارض الفنية في السويد بعد مرور أكثر من عقدين من الزمان.

وأوضحت صحيفة «مترو»، البريطانية في تقريرٍ لها ترجمته «عاجل»، أنَّ «ستيلا ويدل»، كانت لا تزال في الثانية عشرة من عمرها فقط؛ عندما فقدت شريط كاسيت أعدته بنفسها- يشمل أغاني لكل من المطرب ريجي جاميكي الشهير «شاجي»، وفرقة موسيقى الريجي، والبوب، UB40، وفرقة الموسيقى الإلكترونية الرَّاقصة البريطانية الشهيرة بـِت شوب بويز- وذلك عندما كانت في كوستا برافا أو مايوركا بإسبانيا.

وأفادت الصحيفة البريطانية أنَّ المرأة كان لديها قناعة تامة أنَّها لن تجد شريطها مُجددًا؛ لكنها عثرت عليه بعد مُرور 25 عامًا تقريبًا. مُشيرةُ أنَّه في عام 2017م، جرفت الأمواج شريط الكاسيت إلى الشاطئ لما يقرب من 1.200 ميل في جزر الكناري؛ إلَّا أنَّ المُفاجأة التي صدمت الجميع هي أنَّ الشريط لم يصبه التلف ولا يزال يعمل بأُعجوبه.

وكشفت «مترو» أنَّ الفنانة «ماندي باركر»، من ليدز، المُتخصصة في فن التصوير البحري، عثرت على الشريط بينما كانت تقوم بجولة على أحد شواطئ «فويرتيفنتورا»؛ للاستعداد لإقامة معرض عن التلوث البلاستيكي، مشيرةً إلى أنَّ الفنانة أرسلته إلى أحد مُرممي الصَّوت المُحترفين؛ إلَّا أنَّه ذُهل حينما تأكد من سلامة الشريط، وأنَّه لا يزال يعمل.

وتابعت الصحيفة القول: إنَّ شريط الكاسيت كان من ضمن معروضات معرض «التحف الفنية» لـ«ماندي»، ففي الصيف الماضي، وصل المعرض إلى ستوكهولم، حيث قامت «ستيلا» بزيارته من برلين، خلال قيامها بجولة في إسكندنافيا. هُنا لاحظت «ستيلا» ترتيب الأغاني التي يحتوى عليها الشريط مكتوبة عليه.

ونقلت الصَّحيفة البريطانية عن «ستيلا» قولها إنَّها حينما قرأت قائمة الأغاني، شعرت أنها مألوفه لديها بدرجة كبيرة؛ لذا قامت بتصويرها وعقدت مُقارنه بينها وبين القرص المضغوط الأصلي الذي امتلكته منذ عام 1993م، لقد تطابقت قائمة المسارات؛ إلَّا أنني بدأت بالمسار الثالث. أتذكر أن أول أغنيتين لم يُعجبونني. حينما كنت أقوم بإعداد الشرائط من الأقراص المُدمجة الخاصة بي في هذا الوقت للاستماع إليها على الكاسيت الصغير «الوكمان».

وذكرت الصحيفة أنَّ «ستيلا» أرسلت بريدًا إلكترونيًا إلى «ماندي» أخبرتها فيه أنَّ زيارتها للمعرض كانت مُذهلة؛ إذا تمكنت من العثور على شريط الكاست الخاص بها الذي فقدته قبل 26 عامًا، مشيرةً إلى أنَّ شريط الكاسيت سيظل في حوزة «ماندي» حتى نهاية جولة المعرض، قبل تسليمه إلى «ستيلا».
 

2020-10-07T10:16:45+03:00 عثرت امرأة على شريط كاسيت «كوكتيل»، أعدته بنفسها خلال قضائها عُطلة عائلية في إسبانيا في أوائل التسعينيات، بالصدفة، أثناء زيارتها لأحد المعارض الفنية في السويد ب
بالصدفة.. امرأة تعثر على شريط كاسيت فقدته منذ 25 عامًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالصدفة.. امرأة تعثر على شريط كاسيت فقدته منذ 25 عامًا

لا يزال يعمل بكفاءة

بالصدفة.. امرأة تعثر على شريط كاسيت فقدته منذ 25 عامًا
  • 2000
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 جمادى الآخر 1441 /  15  فبراير  2020   05:58 ص

عثرت امرأة على شريط كاسيت «كوكتيل»، أعدته بنفسها خلال قضائها عُطلة عائلية في إسبانيا في أوائل التسعينيات، بالصدفة، أثناء زيارتها لأحد المعارض الفنية في السويد بعد مرور أكثر من عقدين من الزمان.

وأوضحت صحيفة «مترو»، البريطانية في تقريرٍ لها ترجمته «عاجل»، أنَّ «ستيلا ويدل»، كانت لا تزال في الثانية عشرة من عمرها فقط؛ عندما فقدت شريط كاسيت أعدته بنفسها- يشمل أغاني لكل من المطرب ريجي جاميكي الشهير «شاجي»، وفرقة موسيقى الريجي، والبوب، UB40، وفرقة الموسيقى الإلكترونية الرَّاقصة البريطانية الشهيرة بـِت شوب بويز- وذلك عندما كانت في كوستا برافا أو مايوركا بإسبانيا.

وأفادت الصحيفة البريطانية أنَّ المرأة كان لديها قناعة تامة أنَّها لن تجد شريطها مُجددًا؛ لكنها عثرت عليه بعد مُرور 25 عامًا تقريبًا. مُشيرةُ أنَّه في عام 2017م، جرفت الأمواج شريط الكاسيت إلى الشاطئ لما يقرب من 1.200 ميل في جزر الكناري؛ إلَّا أنَّ المُفاجأة التي صدمت الجميع هي أنَّ الشريط لم يصبه التلف ولا يزال يعمل بأُعجوبه.

وكشفت «مترو» أنَّ الفنانة «ماندي باركر»، من ليدز، المُتخصصة في فن التصوير البحري، عثرت على الشريط بينما كانت تقوم بجولة على أحد شواطئ «فويرتيفنتورا»؛ للاستعداد لإقامة معرض عن التلوث البلاستيكي، مشيرةً إلى أنَّ الفنانة أرسلته إلى أحد مُرممي الصَّوت المُحترفين؛ إلَّا أنَّه ذُهل حينما تأكد من سلامة الشريط، وأنَّه لا يزال يعمل.

وتابعت الصحيفة القول: إنَّ شريط الكاسيت كان من ضمن معروضات معرض «التحف الفنية» لـ«ماندي»، ففي الصيف الماضي، وصل المعرض إلى ستوكهولم، حيث قامت «ستيلا» بزيارته من برلين، خلال قيامها بجولة في إسكندنافيا. هُنا لاحظت «ستيلا» ترتيب الأغاني التي يحتوى عليها الشريط مكتوبة عليه.

ونقلت الصَّحيفة البريطانية عن «ستيلا» قولها إنَّها حينما قرأت قائمة الأغاني، شعرت أنها مألوفه لديها بدرجة كبيرة؛ لذا قامت بتصويرها وعقدت مُقارنه بينها وبين القرص المضغوط الأصلي الذي امتلكته منذ عام 1993م، لقد تطابقت قائمة المسارات؛ إلَّا أنني بدأت بالمسار الثالث. أتذكر أن أول أغنيتين لم يُعجبونني. حينما كنت أقوم بإعداد الشرائط من الأقراص المُدمجة الخاصة بي في هذا الوقت للاستماع إليها على الكاسيت الصغير «الوكمان».

وذكرت الصحيفة أنَّ «ستيلا» أرسلت بريدًا إلكترونيًا إلى «ماندي» أخبرتها فيه أنَّ زيارتها للمعرض كانت مُذهلة؛ إذا تمكنت من العثور على شريط الكاست الخاص بها الذي فقدته قبل 26 عامًا، مشيرةً إلى أنَّ شريط الكاسيت سيظل في حوزة «ماندي» حتى نهاية جولة المعرض، قبل تسليمه إلى «ستيلا».
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك