Menu


أمير الشرقية يفتتح مشروع وسط العوامية.. ويثمّن «الإنجاز القياسي»

قال إنه يحول المدينة إلى «مصدر إشعاع»..

افتتح الأمير سعود بن نايف، أمير المنطقة الشرقية، صباح اليوم، الأربعاء، مشروع تطوير وسط العوامية بمحافظة القطيف، الذي يعد من أهم المشاريع التنموية التي يتم تنفيذ
أمير الشرقية يفتتح مشروع وسط العوامية.. ويثمّن «الإنجاز القياسي»
  • 1383
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

افتتح الأمير سعود بن نايف، أمير المنطقة الشرقية، صباح اليوم، الأربعاء، مشروع تطوير وسط العوامية بمحافظة القطيف، الذي يعد من أهم المشاريع التنموية التي يتم تنفيذها في المحافظة.

وكان في استقبال الأمير سعود بن نايف لدى وصوله مقر المشروع، أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير ومحافظ القطيف خالد بن عبدالعزيز الصفيان، وكبار قيادات الأمانة والوجهاء والأعيان في محافظة القطيف وعدد من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

 وفور وصول الأمير سعود بن نايف إلى مقر المشروع قام بقص الشريط إيذانًا بافتتاح مشروع تطوير وسط العوامية، بعد ذلك قام الأمير سعود بن نايف بالتجول على أركان المشروع؛ حيث استمع إلى شرح موجز من قبل أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير عن أبرز مقومات المشروع ومكوناته ومدة إنجازه.

وفي كلمة ألقاها خلال الافتتاح؛ قال الأمير سعود بن نايف: «إنني اليوم أكثر سعادة، وأنا أفتتح مشروع تطوير وسط العوامية بعد عام كامل، لقد تحول الحلم إلى واقع بعد سنة كاملة، وهذا المشروع يأتي بتوجيه من قبل سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، حيث تم تكوين فريق عمل متكامل للمشروع، من خلال تحويل منطقة عشوائية ومؤذية لأهل العوامية بشكل خاص ومحافظة القطيف بشكل عام، كانت تمثل خطرًا بيئيًّا ومنطقة غير قابلة للعيش وتولدت فيها بؤر فاسدة، والآن ولله الحمد تم تحويلها إلى منطقة حضارية تراثية تمتلك جميع المقومات».

وأكد أمير الشرقية أن جميع ملاك العقارات تسلموا تعويضاتهم الكاملة عن عقاراتهم، مشيرًا إلى أن محافظة القطيف قامت بتسلم أوراق جميع ملاك العقارات، وبدورهم استلموا تعويضاتهم.

وكشف الأمير سعود بن نايف عن أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وجه باستضافة ملاك العقارات، وهو ما تم بالفعل؛ حيث تم استضافتهم طيلة فترة الصيف الماضي، لتبدأ بعدها أمانة المنطقة الشرقية بمرحلة البناء؛ حيث تم قبل عام إلا ستة أيام وضع حجر الأساس، والآن يتم افتتاح هذا المشروع الذي حافظ على المكونات الأساسية لمشروع تطوير وسط العوامية، مثل: المساجد والعيون المائية والأبراج، والتي بقيت كما هي، ووصف سموه الكريم مدة إنجاز المشروع بـ«القياسية»، وأن المشروع سيكون الآن مصدر إشعاع، بعد أن كان مصدر إزعاج لأهل العوامية.

من جانبه قال أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، إن افتتاح مشروع وسط العوامية أحد المشاريع التنموية بالمنطقة ما هو إلا خطوة مهمة ستتبعها عدة خطوات بإذن الله؛ لتحقيق التنمية الشاملة في محافظة القطيف ومدنها العريقة، ولتبقَ محافظة القطيف مركز إشعاع ثقافي وحضاري، وليبقَ مجتمع محافظة القطيف كما كان وما زال دائمًا داعمًا لمسيرة التنمية والتطوير في المملكة، وتظل المنطقة الشرقية سبّاقة في تحقيق رؤية ٢٠٣٠، وإن مشروع تطوير وسط العوامية للدلالة على ذلك.

وأضاف الجبير: «لا يفوتني في هذه المناسبة أن أتقدم بالثناء على الشركة المنفذة للمشروع؛ لاستشعارهم بأهمية هذا المشروع وإنجازه في وقته المحدد، حيث بلغ عدد الأيدي العاملة بالمشروع أكثر من 1200 عامل وصلوا الليل بالنهار حتى تم إنجازه في حوالي 8 أشهر؛ لتحقيق أعلى معدلات السلامة والجودة».

وقدم الجبير أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، حفظهما الله، بمناسبة افتتاح مشروع وسط العوامية، سائلين المولى، عز وجل، أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان.

بعد ذلك قام أمين المنطقة الشرقية بتسليم أمير المنطقة هدية تذكارية مقدمة من الأمانة بهذه المناسبة، فيما تسلم سموه الكريم هدية مماثلة مقدمة من أهالي العوامية، كما تسلم هدية أخرى تذكارية مقدمة من مجموعة التراث بمحافظة القطيف.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك