Menu
صديق شهيد المعيزيلة الحربي: كان فرحًا بترقيته وعرف عنه شجاعته وبشاشة الوجه

قال المواطن فلاح المخلفي، صديق عمر، رجل الأمن مساعد الحربي، الذي استشهد خلال تبادل لإطلاق النار مع مواطن بحي المعيزيلة شرق مدينة الرياض، إنه زميله منذ أكثر من عشرين عامًا.

وأوضح في تصريحات لـ«عاجل»، اليوم الخميس، أن صداقتهما تمتد منذ التحاقهما بالدورة العسكرية بشرطة الرياض عام 1415، مؤكدًا أن الشهيد عرف عنه الكرم والشجاعة والطيب وبشاشة الوجه «رأيته عند ترقيته التي كان سعيدًا بها جدًا، قبل ١٥ يومًا وهنأته بها».

وتابع: «كنت أتبادل معه الأحاديث دائمًا عن طريق الرسائل الصوتية لأطمئن عليه من فترة لأخرى».

وأكد المخلفي أنه علم بخبر استشهاد صديقه من إحدى المجموعات المشتركة (جروب) لأصدقائه على تطبيق واتساب «الخبر نزل عليّ كالصاعقة».

 كان المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض الرائد خالد الكريديس، صَرّح بأنه عند الساعة (00: 02) من صباح يوم الثلاثاء، وأثناء مباشرة إحدى الفرق الأمنية بشرطة المنطقة بلاغًا عن قيام مواطن بالعقد الرابع من العمر باحتجاز شقيق زوجته تحت تهديد السلاح، داخل وحدة سكنية بحي المعيزيلة شرق مدينة الرياض لخلافات عائلية بينهما، تعرضوا لطلقات نارية إثر مبادرة الجاني بإطلاق النار بكثافة وعشوائية من سلاح رشاش مما نتج عنه مقتل المواطن المُحْتَجزْ واستشهاد اثنين من رجال الأمن، وإصابة رجل أمن بعيار ناري في الفخذ، وهو بحالة صحية مستقرة.

وبمتابعة الجاني تم رصد وجوده داخل مزرعة بهجرة الرفيعة (300 كم) شمال شرق منطقة الرياض؛ حيث تمت محاصرته والقبض عليه بعد محاولته مقاومة رجال الأمن وإصابته بعيارٍ ناري بقدمه، وضبطت كمية من مادة الحشيش المخدر بحوزته، جرى إيقافه واستكمال الإجراءات الأولية النظامية بحقه لإحالته إلى النيابة العامة.

اقرأ أيضًا:

شقيق الشيباني شهيد المعيزيلة لـ«عاجل»: منعت والدتي وزوجته من رؤيته قبل الدفن لهذا السبب

مقتل مواطن واستشهاد رجلي أمن.. وشرطة الرياض تقبض على الجاني

2021-11-02T10:24:08+03:00 قال المواطن فلاح المخلفي، صديق عمر، رجل الأمن مساعد الحربي، الذي استشهد خلال تبادل لإطلاق النار مع مواطن بحي المعيزيلة شرق مدينة الرياض، إنه زميله منذ أكثر من ع
صديق شهيد المعيزيلة الحربي: كان فرحًا بترقيته وعرف عنه شجاعته وبشاشة الوجه
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صديق شهيد المعيزيلة الحربي: كان فرحًا بترقيته وعرف عنه شجاعته وبشاشة الوجه

«المخلفي»: الخبر نزل عليّ كالصاعقة

صديق شهيد المعيزيلة الحربي: كان فرحًا بترقيته وعرف عنه شجاعته وبشاشة الوجه
  • 4604
  • 0
  • 0
عبير الفهد
8 جمادى الآخر 1442 /  21  يناير  2021   07:34 م

قال المواطن فلاح المخلفي، صديق عمر، رجل الأمن مساعد الحربي، الذي استشهد خلال تبادل لإطلاق النار مع مواطن بحي المعيزيلة شرق مدينة الرياض، إنه زميله منذ أكثر من عشرين عامًا.

وأوضح في تصريحات لـ«عاجل»، اليوم الخميس، أن صداقتهما تمتد منذ التحاقهما بالدورة العسكرية بشرطة الرياض عام 1415، مؤكدًا أن الشهيد عرف عنه الكرم والشجاعة والطيب وبشاشة الوجه «رأيته عند ترقيته التي كان سعيدًا بها جدًا، قبل ١٥ يومًا وهنأته بها».

وتابع: «كنت أتبادل معه الأحاديث دائمًا عن طريق الرسائل الصوتية لأطمئن عليه من فترة لأخرى».

وأكد المخلفي أنه علم بخبر استشهاد صديقه من إحدى المجموعات المشتركة (جروب) لأصدقائه على تطبيق واتساب «الخبر نزل عليّ كالصاعقة».

 كان المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض الرائد خالد الكريديس، صَرّح بأنه عند الساعة (00: 02) من صباح يوم الثلاثاء، وأثناء مباشرة إحدى الفرق الأمنية بشرطة المنطقة بلاغًا عن قيام مواطن بالعقد الرابع من العمر باحتجاز شقيق زوجته تحت تهديد السلاح، داخل وحدة سكنية بحي المعيزيلة شرق مدينة الرياض لخلافات عائلية بينهما، تعرضوا لطلقات نارية إثر مبادرة الجاني بإطلاق النار بكثافة وعشوائية من سلاح رشاش مما نتج عنه مقتل المواطن المُحْتَجزْ واستشهاد اثنين من رجال الأمن، وإصابة رجل أمن بعيار ناري في الفخذ، وهو بحالة صحية مستقرة.

وبمتابعة الجاني تم رصد وجوده داخل مزرعة بهجرة الرفيعة (300 كم) شمال شرق منطقة الرياض؛ حيث تمت محاصرته والقبض عليه بعد محاولته مقاومة رجال الأمن وإصابته بعيارٍ ناري بقدمه، وضبطت كمية من مادة الحشيش المخدر بحوزته، جرى إيقافه واستكمال الإجراءات الأولية النظامية بحقه لإحالته إلى النيابة العامة.

اقرأ أيضًا:

شقيق الشيباني شهيد المعيزيلة لـ«عاجل»: منعت والدتي وزوجته من رؤيته قبل الدفن لهذا السبب

مقتل مواطن واستشهاد رجلي أمن.. وشرطة الرياض تقبض على الجاني

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك