Menu
الكويت تتسلم رفات أسرى من العراق تمهيدًا لـلخطوة التالية

تسلمت الكويت، اليوم الخميس، رفات أسرى ومفقودين كويتيين من السلطات العراقية، تمهيدًا لإجراء عمليات المطابقة ثم التعرف عليها وتحديد هوياتها، وتمت عملية التسليم –وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)- عبر منفذ العبدلي الحدودي مع العراق، بحضور مسؤولين معنيين من الجانبين الكويتي والعراقي.

وكانت بغداد أعلنت يوم الثاني من أغسطس الجاري، العثور على رفات المفقودين الكويتيين، وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، في بيان له، إن السلطات العراقية تسعى وباهتمام بالغ الأهمية، لإنهاء آثار المأساة الإنسانية، التي تعرض لها الأشقاء الكويتيون إبان الاجتياح الصدامي لبلادهم في سنة 1990، والتوصل إلى مصير الأسرى، والمفقودين الكويتيين.

وتابع الصحاف قائلًا إن الفريق الفني العراقي المعني، وبمشاركة بعثة الصليب الأحمر في بغداد، تمكن من العثور على إحدى المقابر الجماعية في محافظة المثنى، وسط البلاد، تضم 46 رفاتًا.

وأعلن العراق في 27 يوليو الماضي، العثور على مقبرة جماعية في محافظة المثنى جنوبي العراق، تشير المعلومات الأولية إلى أنها تعود للأسرى الكويتيين الذين أعدمهم نظام صدام حسين أثناء غزوه للكويت (1990 – 1991).

من جانبه، قال محافظ المثنى أحمد منفي جودة، في تصريحات صحفية، إن الأجهزة الأمنية والاستخباراتية حصلت على معلومات عن وجود مقبرة جماعية للأسرى الكويتيين في بادية المثنى، موضحًا أن الحكومة المحلية أبلغت الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية والتأكد من المقبرة.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في 20 يونيو الماضي، اكتشاف رفات عدد من الأشخاص في قضاء السماوة بالمثنى، وتم نقل الرفات إلى دائرة الطب العدلي في بغداد للتعرف على البصمة الوراثية (DNA) لمطابقتها مع أهالي المفقودين خلال حرب الخليج.

وأوضحت اللجنة في بيان لها، أنه تم اكتشاف رفات عدد من الأشخاص (غير محدد) في المثنى، وتحديداً قضاء السماوة، ممن يظن أنهم فقدوا جراء حرب الخليج الثانية، وأضافت أنه عثر على الجثث، التي يظن أنها تعود لمواطنين كويتيين من المدنيين وأسرى الحرب، في موقعين.

وتقدر السلطات الكويتية عدد المفقودين الكويتيين من جراء الغزو العراقي بـ 605 أشخاص.

2020-08-08T15:40:34+03:00 تسلمت الكويت، اليوم الخميس، رفات أسرى ومفقودين كويتيين من السلطات العراقية، تمهيدًا لإجراء عمليات المطابقة ثم التعرف عليها وتحديد هوياتها، وتمت عملية التسليم –و
الكويت تتسلم رفات أسرى من العراق تمهيدًا لـلخطوة التالية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الكويت تتسلم رفات أسرى من العراق تمهيدًا لـ«الخطوة التالية»

العثور على مقبرتهم بمحافظة المثنى..

الكويت تتسلم رفات أسرى من العراق تمهيدًا لـ«الخطوة التالية»
  • 1279
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 ذو الحجة 1440 /  08  أغسطس  2019   12:09 م

تسلمت الكويت، اليوم الخميس، رفات أسرى ومفقودين كويتيين من السلطات العراقية، تمهيدًا لإجراء عمليات المطابقة ثم التعرف عليها وتحديد هوياتها، وتمت عملية التسليم –وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)- عبر منفذ العبدلي الحدودي مع العراق، بحضور مسؤولين معنيين من الجانبين الكويتي والعراقي.

وكانت بغداد أعلنت يوم الثاني من أغسطس الجاري، العثور على رفات المفقودين الكويتيين، وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، في بيان له، إن السلطات العراقية تسعى وباهتمام بالغ الأهمية، لإنهاء آثار المأساة الإنسانية، التي تعرض لها الأشقاء الكويتيون إبان الاجتياح الصدامي لبلادهم في سنة 1990، والتوصل إلى مصير الأسرى، والمفقودين الكويتيين.

وتابع الصحاف قائلًا إن الفريق الفني العراقي المعني، وبمشاركة بعثة الصليب الأحمر في بغداد، تمكن من العثور على إحدى المقابر الجماعية في محافظة المثنى، وسط البلاد، تضم 46 رفاتًا.

وأعلن العراق في 27 يوليو الماضي، العثور على مقبرة جماعية في محافظة المثنى جنوبي العراق، تشير المعلومات الأولية إلى أنها تعود للأسرى الكويتيين الذين أعدمهم نظام صدام حسين أثناء غزوه للكويت (1990 – 1991).

من جانبه، قال محافظ المثنى أحمد منفي جودة، في تصريحات صحفية، إن الأجهزة الأمنية والاستخباراتية حصلت على معلومات عن وجود مقبرة جماعية للأسرى الكويتيين في بادية المثنى، موضحًا أن الحكومة المحلية أبلغت الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية والتأكد من المقبرة.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في 20 يونيو الماضي، اكتشاف رفات عدد من الأشخاص في قضاء السماوة بالمثنى، وتم نقل الرفات إلى دائرة الطب العدلي في بغداد للتعرف على البصمة الوراثية (DNA) لمطابقتها مع أهالي المفقودين خلال حرب الخليج.

وأوضحت اللجنة في بيان لها، أنه تم اكتشاف رفات عدد من الأشخاص (غير محدد) في المثنى، وتحديداً قضاء السماوة، ممن يظن أنهم فقدوا جراء حرب الخليج الثانية، وأضافت أنه عثر على الجثث، التي يظن أنها تعود لمواطنين كويتيين من المدنيين وأسرى الحرب، في موقعين.

وتقدر السلطات الكويتية عدد المفقودين الكويتيين من جراء الغزو العراقي بـ 605 أشخاص.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك