Menu
تركيا مستعدون للتفاوض على تقاسم ثروات المتوسط

أعلنت الرئاسة التركية، اليوم الخميس، استعدادها للتفاوض بشأن تقاسم ثروات البحر الأبيض المتوسط، بعد 24 ساعة من تدريبات بحرية أجراها الجيش المصري في البحر المتوسط لـ«تأمين الأهداف الاقتصادية الحيوية».

وفي حديث لقناة «ليبيا الأحرار»، قال مبعوث الرئيس التركي الخاص إلى ليبيا أمر الله إشلر: إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور أنقرة في الثامن من يناير المقبل لمناقشة الأزمة الليبية.

وأضاف: أرسلنا مذكرة التفاهم للأمم المتحدة، ومتأكدون من مطابقتها للقانون الدولي، مشيرًا إلى أن تركيا دعمت جهود العودة للحل السياسي، لكن لا توجد إرادة دولية للوصول إلى ذلك، على حد زعمه.

وتابع: إن إعلان الرئيس التركي إمكانية إرسال الجنود إلى ليبيا، يأتي ضمن مذكرة التفاهم العسكرية والأمنية بين البلدين، مشيرًا إلى انفتاح تركيا على التفاوض مع كل الدول المعنية في المنطقة للوصول إلى حل عادل لتقسيم الثروات في المتوسط.

وقد وقَّع أردوغان، في 27 نوفمبر الماضي، مذكرتي تفاهم مع السراج، تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية؛ بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

2019-12-12T17:27:34+03:00 أعلنت الرئاسة التركية، اليوم الخميس، استعدادها للتفاوض بشأن تقاسم ثروات البحر الأبيض المتوسط، بعد 24 ساعة من تدريبات بحرية أجراها الجيش المصري في البحر المتوسط
تركيا مستعدون للتفاوض على تقاسم ثروات المتوسط
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


تركيا: مستعدون للتفاوض على تقاسم ثروات المتوسط

وسط تدريبات بحرية للجيش المصري في المنطقة الاقتصادية

تركيا: مستعدون للتفاوض على تقاسم ثروات المتوسط
  • 645
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 ربيع الآخر 1441 /  12  ديسمبر  2019   05:27 م

أعلنت الرئاسة التركية، اليوم الخميس، استعدادها للتفاوض بشأن تقاسم ثروات البحر الأبيض المتوسط، بعد 24 ساعة من تدريبات بحرية أجراها الجيش المصري في البحر المتوسط لـ«تأمين الأهداف الاقتصادية الحيوية».

وفي حديث لقناة «ليبيا الأحرار»، قال مبعوث الرئيس التركي الخاص إلى ليبيا أمر الله إشلر: إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور أنقرة في الثامن من يناير المقبل لمناقشة الأزمة الليبية.

وأضاف: أرسلنا مذكرة التفاهم للأمم المتحدة، ومتأكدون من مطابقتها للقانون الدولي، مشيرًا إلى أن تركيا دعمت جهود العودة للحل السياسي، لكن لا توجد إرادة دولية للوصول إلى ذلك، على حد زعمه.

وتابع: إن إعلان الرئيس التركي إمكانية إرسال الجنود إلى ليبيا، يأتي ضمن مذكرة التفاهم العسكرية والأمنية بين البلدين، مشيرًا إلى انفتاح تركيا على التفاوض مع كل الدول المعنية في المنطقة للوصول إلى حل عادل لتقسيم الثروات في المتوسط.

وقد وقَّع أردوغان، في 27 نوفمبر الماضي، مذكرتي تفاهم مع السراج، تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية؛ بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك