Menu
المؤتمر الوزاري الرابع عشر المفتوح يناقش ‫محفزات التجارة والاستثمار بالباحة ‬‬

نظم مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الغرفة التجارية والصناعية بمنطقة الباحة اليوم الأحد، المؤتمر الوزاري الرابع عشر المفتوح، والذي عقد في قاعة الحسام للمؤتمرات تحت عنوان (محفزات التجارة والاستثمار بمنطقة الباحة).

حضر المؤتمر، وزير التجارة والاستثمار، وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد القصبي، ورئيس الغرفة التجارية والصناعية بالباحة صالح بن علي آل محفوظ، ورئيس الغرفة التجارية والصناعية بالمخواة ماشي بن محمد العمري، وعدد من المسؤولين وأصحاب الأعمال بالمنطقة.

وقال وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي خلال العرض المرئي الذي قدمه، إن الباحة تعد وجهة سياحية ومنطقة زراعية خصبة تمتاز بالأماكن التاريخية والتراثية والثروات المعدنية، مما حفز نمو قطاع الأعمال فيها بنسبة 11% خلال الخمس سنوات الماضية، مؤكدًا أهمية وضع سياسات تحفيزية تدعم تنمية المناطق الاقل نموًا بالمملكة.

وأضاف القصبي، أن عدد المؤسسات في المملكة زاد من عام 2015م إلى 2019م إلى نحو 60%، كما زادت شركات ذات المسؤولية المحدودة بنسبة 84٪، فيما ارتفعت مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الاجمالي في عام 2019م، لتصل لنحو 28% كما نمت نسبة الإقراض للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لتصل لنحو 59% خلال عام 2019م.

وبيَّن الدكتور ماجد، أن المركز الوطني للتنافسية (لجنة تيسير) قام بإنجاز 55% من الإصلاحات التي تحسِّن بيئة الأعمال، مؤكدًا أن القطاع الخاص شريك لنا في ذلك من خلال مجلس الغرف السعودية.

ونوه إلى أن الوزارة مستمرة في تسهيل الأعمال، وبدء العمل التجاري ليتم إلكترونيًا بالكامل بخطوة واحدة عبر منصة «ميراس»، مشيرًا إلى تقليص مدة تأسيس الشركات إلى 30 دقيقة؛ حيث أصبح التدقيق على عقود الشركات إلكترونيًا، وهذا ممكّن للمنشآت.

وأكد أن وزارة التجارة والاستثمار أصدرت خلال عامين أكثر من 38 تشريعًا أبرزها، نظام التجارة الإلكترونية، ونظام الرهن التجاري، ونظام الشركات المهنية، ونظام الامتياز التجاري، ونظام الإفلاس، مبينًا أنه قريبًا سيصدر نظام الشركات، ونظام مكافحة التستر «المحدث»، موضحًا أن القطاع الخاص يعد شريكًا للجهات الحكومية في منظومة التشريعات من خلال المرئيات والمقترحات التي تؤخذ بعين الاعتبار قبل صدور الأنظمة والتشريعات.

وقال: نعمل على مكافحة التستر التجاري من خلال المركز الوطني لمكافحة التستر التجاري الذي يوحّد جهود 10 جهات حكومية لتنفيذ 16 مبادرة تهدف لإلزام المنشآت التجارية بتوفير خيارات الدفع الإلكتروني، وتحديث الاشتراطات، ورفع الوعي بمخاطر التستر وتمكين المقبلين من الشباب على تجارة التجزئة.

وأشار إلى أن حجم سوق التجارة الإلكترونية حول العالم بلغ ما يقارب 30 تريليون دولار، بينما بلغ حجم التجارة الإلكترونية واللوجستية في المملكة عام 2018م، لنحو 80 مليار ريال، فيما بلغ عدد المتسوقين إلكترونيًا 14 مليونا، بينما بلغ عدد المتاجر الإلكترونية 45 ألف متجر مسجلة على منصة «معروف» بزيادة 79% عن عام 2018م.

من جهته، أوضح رئيس الغرفة التجارية والصناعية بالباحة صالح آل محفوظ أن منطقة الباحة تتمتع بالعديد من المزايا التنافسية التي تدعم نمو قطاعات اقتصادية تستهدفها رؤية المملكة 2030، ولعل من أهمها المقومات السياحية والزراعية.

وأضاف آل محفوظ، أن قطاع تجارة الجملة والتجزئة يسهم بالنسبة الأكبر في اقتصاد المنطقة، ونسعى من خلال هذا المؤتمر إلى تعظيم الاستفادة من المقومات الاقتصادية بالمنطقة لخلق قيمة مضافة لها من خلال التعاون مع الجهات المعنية في تهيئة البيئة التجارية والاستثمارية، وليكون القطاع الخاص داعما لعجلة التنمية الاقتصادية بمنطقة الباحة بشكل خاص والمملكة بشكل عام.

من جهة أخرى، نوه رئيس الغرفة التجارية والصناعية بالمخواة، ماشي العمري إلى أن الغرفة تعاونت مع الجهات الداعمة كصندوق التنمية الاجتماعي، وصندوق الموارد البشرية (هدف)؛ لتقديم الدعم والمساندة للقطاع الخاص بالمحافظة، وتسعى من خلال تعاونها مع جامعة الباحة لتسهيل التدريب والتطور من خلال عدة برامج تسهم في تهيئة الشباب والشابات في سوق العمل بالمحافظة.

وأكد العمري أن غرفة المخواة هيأت البيئة المناسبة في الغرفة لرواد ورائدات الأعمال، وذلك بهدف تمكينهم من القيام بأعمالهم التجارية والاستثمارية وفق أفضل المعايير.

 يأتي انعقاد هذا المؤتمر كأحد مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص في المملكة، والتي تشرف عليها وزارة التجارة والاستثمار وبمتابعة مباشرة من معالي الدكتور ماجد القصبي، الذي كلف مجلس الغرف السعودية بالأشراف على تنفيذ هذه المبادرة، بهدف تعزيز التواصل والتكامل بين القطاعين.

2020-02-09T20:38:57+03:00 نظم مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الغرفة التجارية والصناعية بمنطقة الباحة اليوم الأحد، المؤتمر الوزاري الرابع عشر المفتوح، والذي عقد في قاعة الحسام للمؤتمرات
المؤتمر الوزاري الرابع عشر المفتوح يناقش ‫محفزات التجارة والاستثمار بالباحة ‬‬
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

المؤتمر الوزاري الرابع عشر المفتوح يناقش ‫محفزات التجارة والاستثمار بالباحة ‬‬

نظمه مجلس الغرف السعودية

المؤتمر الوزاري الرابع عشر المفتوح يناقش ‫محفزات التجارة والاستثمار بالباحة ‬‬
  • 38
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 جمادى الآخر 1441 /  09  فبراير  2020   08:38 م

نظم مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الغرفة التجارية والصناعية بمنطقة الباحة اليوم الأحد، المؤتمر الوزاري الرابع عشر المفتوح، والذي عقد في قاعة الحسام للمؤتمرات تحت عنوان (محفزات التجارة والاستثمار بمنطقة الباحة).

حضر المؤتمر، وزير التجارة والاستثمار، وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد القصبي، ورئيس الغرفة التجارية والصناعية بالباحة صالح بن علي آل محفوظ، ورئيس الغرفة التجارية والصناعية بالمخواة ماشي بن محمد العمري، وعدد من المسؤولين وأصحاب الأعمال بالمنطقة.

وقال وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي خلال العرض المرئي الذي قدمه، إن الباحة تعد وجهة سياحية ومنطقة زراعية خصبة تمتاز بالأماكن التاريخية والتراثية والثروات المعدنية، مما حفز نمو قطاع الأعمال فيها بنسبة 11% خلال الخمس سنوات الماضية، مؤكدًا أهمية وضع سياسات تحفيزية تدعم تنمية المناطق الاقل نموًا بالمملكة.

وأضاف القصبي، أن عدد المؤسسات في المملكة زاد من عام 2015م إلى 2019م إلى نحو 60%، كما زادت شركات ذات المسؤولية المحدودة بنسبة 84٪، فيما ارتفعت مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الاجمالي في عام 2019م، لتصل لنحو 28% كما نمت نسبة الإقراض للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لتصل لنحو 59% خلال عام 2019م.

وبيَّن الدكتور ماجد، أن المركز الوطني للتنافسية (لجنة تيسير) قام بإنجاز 55% من الإصلاحات التي تحسِّن بيئة الأعمال، مؤكدًا أن القطاع الخاص شريك لنا في ذلك من خلال مجلس الغرف السعودية.

ونوه إلى أن الوزارة مستمرة في تسهيل الأعمال، وبدء العمل التجاري ليتم إلكترونيًا بالكامل بخطوة واحدة عبر منصة «ميراس»، مشيرًا إلى تقليص مدة تأسيس الشركات إلى 30 دقيقة؛ حيث أصبح التدقيق على عقود الشركات إلكترونيًا، وهذا ممكّن للمنشآت.

وأكد أن وزارة التجارة والاستثمار أصدرت خلال عامين أكثر من 38 تشريعًا أبرزها، نظام التجارة الإلكترونية، ونظام الرهن التجاري، ونظام الشركات المهنية، ونظام الامتياز التجاري، ونظام الإفلاس، مبينًا أنه قريبًا سيصدر نظام الشركات، ونظام مكافحة التستر «المحدث»، موضحًا أن القطاع الخاص يعد شريكًا للجهات الحكومية في منظومة التشريعات من خلال المرئيات والمقترحات التي تؤخذ بعين الاعتبار قبل صدور الأنظمة والتشريعات.

وقال: نعمل على مكافحة التستر التجاري من خلال المركز الوطني لمكافحة التستر التجاري الذي يوحّد جهود 10 جهات حكومية لتنفيذ 16 مبادرة تهدف لإلزام المنشآت التجارية بتوفير خيارات الدفع الإلكتروني، وتحديث الاشتراطات، ورفع الوعي بمخاطر التستر وتمكين المقبلين من الشباب على تجارة التجزئة.

وأشار إلى أن حجم سوق التجارة الإلكترونية حول العالم بلغ ما يقارب 30 تريليون دولار، بينما بلغ حجم التجارة الإلكترونية واللوجستية في المملكة عام 2018م، لنحو 80 مليار ريال، فيما بلغ عدد المتسوقين إلكترونيًا 14 مليونا، بينما بلغ عدد المتاجر الإلكترونية 45 ألف متجر مسجلة على منصة «معروف» بزيادة 79% عن عام 2018م.

من جهته، أوضح رئيس الغرفة التجارية والصناعية بالباحة صالح آل محفوظ أن منطقة الباحة تتمتع بالعديد من المزايا التنافسية التي تدعم نمو قطاعات اقتصادية تستهدفها رؤية المملكة 2030، ولعل من أهمها المقومات السياحية والزراعية.

وأضاف آل محفوظ، أن قطاع تجارة الجملة والتجزئة يسهم بالنسبة الأكبر في اقتصاد المنطقة، ونسعى من خلال هذا المؤتمر إلى تعظيم الاستفادة من المقومات الاقتصادية بالمنطقة لخلق قيمة مضافة لها من خلال التعاون مع الجهات المعنية في تهيئة البيئة التجارية والاستثمارية، وليكون القطاع الخاص داعما لعجلة التنمية الاقتصادية بمنطقة الباحة بشكل خاص والمملكة بشكل عام.

من جهة أخرى، نوه رئيس الغرفة التجارية والصناعية بالمخواة، ماشي العمري إلى أن الغرفة تعاونت مع الجهات الداعمة كصندوق التنمية الاجتماعي، وصندوق الموارد البشرية (هدف)؛ لتقديم الدعم والمساندة للقطاع الخاص بالمحافظة، وتسعى من خلال تعاونها مع جامعة الباحة لتسهيل التدريب والتطور من خلال عدة برامج تسهم في تهيئة الشباب والشابات في سوق العمل بالمحافظة.

وأكد العمري أن غرفة المخواة هيأت البيئة المناسبة في الغرفة لرواد ورائدات الأعمال، وذلك بهدف تمكينهم من القيام بأعمالهم التجارية والاستثمارية وفق أفضل المعايير.

 يأتي انعقاد هذا المؤتمر كأحد مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص في المملكة، والتي تشرف عليها وزارة التجارة والاستثمار وبمتابعة مباشرة من معالي الدكتور ماجد القصبي، الذي كلف مجلس الغرف السعودية بالأشراف على تنفيذ هذه المبادرة، بهدف تعزيز التواصل والتكامل بين القطاعين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك