Menu
حكم بـ5 سنوات سجن على «قاذفة القنابل» الداعشية

فجَّرت محكمة ألمانية، الأربعاء، مفاجأةً مدويةً بشأن متهمة داعشية عادت إلى البلاد بعد أن قضت عدة سنوات في صفوف التنظيم الإرهابي.

وقضت محكمة عليا في مدينة دوسلدورف بإدانة أمرأة ألمانية تبلغ من العمر 33 عامًا بالسجن لمدة 5 سنوات وثلاثة أشهر؛ لانتمائها لتنظيم داعش وممارسة العنف والإرهاب.

وحسب صحيفة دي تسايت الألمانية كشفت حيثيات الحكم أنَّ المتهمة انخرطت ضمن مجموعة عسكرية نسائية تابعة للدواعش، وكانت تشارك في عمليات وتقوم بدور «ملقية القنابل»، فيما تم توقيفها في سوريا وبحوذتها قنبلة يدوية على الأقل.

وقتل أحد أطفال المتهمة الثلاثة في هجوم صاروخي بسوريا، بينما راعت المحكمة في حكمها تشديد العقوبة، نظرًا لتعريضها حياة أبنائها للأذى والمخاطر..

وانتقلت الداعشية الألمانية إلى مناطق داعش في سوريا في عام 2015، وزعمت أنَّ سفرها إلى هناك كان لرغبتها في ممارسة شعائر الإسلام على حد قولها، لافتةً إلى أنها كانت متدينة بشدة قبل السفر.

وأدينت الداعشية الألمانية بانتهاك قانون أسلحة الحرب عبر استخدامها للقنابل اليدوية، ومع ذلك أرتأت المحكمة أنها اتخذت قرارًا عاطفيًا بالسفر إلى مناطق داعش، ومن ثمَّ جاء الحكم مشددًا لكنه غير مغلَّظ..

2020-04-30T03:25:34+03:00 فجَّرت محكمة ألمانية، الأربعاء، مفاجأةً مدويةً بشأن متهمة داعشية عادت إلى البلاد بعد أن قضت عدة سنوات في صفوف التنظيم الإرهابي. وقضت محكمة عليا في مدينة دوسلدو
حكم بـ5 سنوات سجن على «قاذفة القنابل» الداعشية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


حكم بـ5 سنوات سجن على «قاذفة القنابل» الداعشية

امرأة ألمانية في الثالثة والثلاثين من عمرها

حكم بـ5 سنوات سجن على «قاذفة القنابل» الداعشية
  • 31
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 رمضان 1441 /  30  أبريل  2020   03:25 ص

فجَّرت محكمة ألمانية، الأربعاء، مفاجأةً مدويةً بشأن متهمة داعشية عادت إلى البلاد بعد أن قضت عدة سنوات في صفوف التنظيم الإرهابي.

وقضت محكمة عليا في مدينة دوسلدورف بإدانة أمرأة ألمانية تبلغ من العمر 33 عامًا بالسجن لمدة 5 سنوات وثلاثة أشهر؛ لانتمائها لتنظيم داعش وممارسة العنف والإرهاب.

وحسب صحيفة دي تسايت الألمانية كشفت حيثيات الحكم أنَّ المتهمة انخرطت ضمن مجموعة عسكرية نسائية تابعة للدواعش، وكانت تشارك في عمليات وتقوم بدور «ملقية القنابل»، فيما تم توقيفها في سوريا وبحوذتها قنبلة يدوية على الأقل.

وقتل أحد أطفال المتهمة الثلاثة في هجوم صاروخي بسوريا، بينما راعت المحكمة في حكمها تشديد العقوبة، نظرًا لتعريضها حياة أبنائها للأذى والمخاطر..

وانتقلت الداعشية الألمانية إلى مناطق داعش في سوريا في عام 2015، وزعمت أنَّ سفرها إلى هناك كان لرغبتها في ممارسة شعائر الإسلام على حد قولها، لافتةً إلى أنها كانت متدينة بشدة قبل السفر.

وأدينت الداعشية الألمانية بانتهاك قانون أسلحة الحرب عبر استخدامها للقنابل اليدوية، ومع ذلك أرتأت المحكمة أنها اتخذت قرارًا عاطفيًا بالسفر إلى مناطق داعش، ومن ثمَّ جاء الحكم مشددًا لكنه غير مغلَّظ..

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك