Menu
عشرينية سورية تحمل سفاحًا وتعرض طفلتها للبيع مقابل «وجبة كباب» و700 دولار

«مريم» فتاة عشرينية، سورية الجنسية، هجرت بلادها بسبب الحرب والأوضاع المعيشية القاسية هناك.. لم تجد ما يسد رمقها.. رفضت استمرار تناولها بقايا الطعام من مخلفات القمامة، فاحترفت حياة الليل، وفي كل مرة كانت تحمل سفاحًا تلجأ إلى إجهاض نفسها.

علامات الرعب بدت على وجه «مريم»، وهي تُبدي لصديقها «تامر.م» المحامي، خوفها من إجهاض نفسها بعدما حملت سفاحًا مجددًا؛ حيث كان واضحًا أنها حملت سفاحًا مرات عدة وأجهضت نفسها.

نصحها صديقها المحامي، بالاحتفاظ بحملها، لكنها اعترضت، فأخبرها بأنها تحمل في بطنها 100 ألف جنيه على الأقل «الدولار= 15.6 جنيهًا»، وهو مقابل بيع الطفل عقب ولادته، وأبلغها بأن هناك زبائن من المحرومين من الإنجاب.

وخلال التحقيقات معها، عقب ضبطها أثناء بيع طفلتها، قالت «مريم» إنها اكتشفت حملها مصادفة، وكانت قد أقامت علاقات جنسية متعددة لذلك تعذر عليها معرفة والد الجنين تحديدًا، قائلة: «لو كنتُ أعرفه كنت تكلمت لأبوه ليجد حلاً؛ لكني لا أتذكر أيهم والده». من كثرة العلاقات المحرمة.

وأشارت «مريم»، إلى أنها أنجبت طفلة ضعيفة صحيًا، ولذلك قررت بيعها بسرعة وإلا ستموت؛ لذلك أبلغت صديقها الذي راسل أحدهم على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» لشراء الطفلة.

واعترفت «مريم» بأنها قبلت بيع طفلة السفاح مقابل «وجبة كباب و11 ألف جنيه مصري» ما يوازي 700 دولار، إلا أن الصفقة لم تتم بعد أن داهم رجال المباحث مكان عقد الصفقة، وألقت القبض على «مريم» وصديقها المحامي، وتمت إحالتهما إلى النيابة التي تولت التحقيق.

ولاحقًا بدأت جلسات المحاكمة، وقضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، بمعاقبة المتهمين بالسجن المشدد 6 سنوات وغرامة 200 ألف جنيه، بتهمة الاتجار بالبشر.

وكشف قرار الإحالة، عن قيام المتهمين بارتكاب جريمة الاتجار بالبشر، بأن تعاملا في شخص طبيعي وهي الطفلة حديثة الولادة، وعرضاها للبيع استغلالًا لحالة الضعف ووهن المجنيّ عليها، فأبدت المتهمة الثانية رغبتها في بيع رضيعتها نظير مبلغ للتخلص منها لكونها سفاحًا فساعدها المتهم الأول، وعرض علي المجني عليها للبيع لراغبي الشراء على موقع التواصل الاجتماعي، مقابل الحصول على مبلغ مالي.

اقرأ أيضًا: 

بعد «واقعة القصيم».. متخصّص يطلع «عاجل» على حلول تمنع اختطاف الأطفال

2020-10-17T10:40:36+03:00 «مريم» فتاة عشرينية، سورية الجنسية، هجرت بلادها بسبب الحرب والأوضاع المعيشية القاسية هناك.. لم تجد ما يسد رمقها.. رفضت استمرار تناولها بقايا الطعام من مخلفات ال
عشرينية سورية تحمل سفاحًا وتعرض طفلتها للبيع مقابل «وجبة كباب» و700 دولار
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

عشرينية سورية تحمل سفاحًا وتعرض طفلتها للبيع مقابل «وجبة كباب» و700 دولار

المحكمة قضت بسجنها 6 سنوات وغرامة مالية..

عشرينية سورية تحمل سفاحًا وتعرض طفلتها للبيع مقابل «وجبة كباب» و700 دولار
  • 1971
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 صفر 1442 /  11  أكتوبر  2020   08:06 م

«مريم» فتاة عشرينية، سورية الجنسية، هجرت بلادها بسبب الحرب والأوضاع المعيشية القاسية هناك.. لم تجد ما يسد رمقها.. رفضت استمرار تناولها بقايا الطعام من مخلفات القمامة، فاحترفت حياة الليل، وفي كل مرة كانت تحمل سفاحًا تلجأ إلى إجهاض نفسها.

علامات الرعب بدت على وجه «مريم»، وهي تُبدي لصديقها «تامر.م» المحامي، خوفها من إجهاض نفسها بعدما حملت سفاحًا مجددًا؛ حيث كان واضحًا أنها حملت سفاحًا مرات عدة وأجهضت نفسها.

نصحها صديقها المحامي، بالاحتفاظ بحملها، لكنها اعترضت، فأخبرها بأنها تحمل في بطنها 100 ألف جنيه على الأقل «الدولار= 15.6 جنيهًا»، وهو مقابل بيع الطفل عقب ولادته، وأبلغها بأن هناك زبائن من المحرومين من الإنجاب.

وخلال التحقيقات معها، عقب ضبطها أثناء بيع طفلتها، قالت «مريم» إنها اكتشفت حملها مصادفة، وكانت قد أقامت علاقات جنسية متعددة لذلك تعذر عليها معرفة والد الجنين تحديدًا، قائلة: «لو كنتُ أعرفه كنت تكلمت لأبوه ليجد حلاً؛ لكني لا أتذكر أيهم والده». من كثرة العلاقات المحرمة.

وأشارت «مريم»، إلى أنها أنجبت طفلة ضعيفة صحيًا، ولذلك قررت بيعها بسرعة وإلا ستموت؛ لذلك أبلغت صديقها الذي راسل أحدهم على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» لشراء الطفلة.

واعترفت «مريم» بأنها قبلت بيع طفلة السفاح مقابل «وجبة كباب و11 ألف جنيه مصري» ما يوازي 700 دولار، إلا أن الصفقة لم تتم بعد أن داهم رجال المباحث مكان عقد الصفقة، وألقت القبض على «مريم» وصديقها المحامي، وتمت إحالتهما إلى النيابة التي تولت التحقيق.

ولاحقًا بدأت جلسات المحاكمة، وقضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، بمعاقبة المتهمين بالسجن المشدد 6 سنوات وغرامة 200 ألف جنيه، بتهمة الاتجار بالبشر.

وكشف قرار الإحالة، عن قيام المتهمين بارتكاب جريمة الاتجار بالبشر، بأن تعاملا في شخص طبيعي وهي الطفلة حديثة الولادة، وعرضاها للبيع استغلالًا لحالة الضعف ووهن المجنيّ عليها، فأبدت المتهمة الثانية رغبتها في بيع رضيعتها نظير مبلغ للتخلص منها لكونها سفاحًا فساعدها المتهم الأول، وعرض علي المجني عليها للبيع لراغبي الشراء على موقع التواصل الاجتماعي، مقابل الحصول على مبلغ مالي.

اقرأ أيضًا: 

بعد «واقعة القصيم».. متخصّص يطلع «عاجل» على حلول تمنع اختطاف الأطفال

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك