Menu
خلال وجبة عشاء.. قبول «الاستقالة المسببة» لوزير الوحدة الكورية الجنوبية

قبل رئيس كوريا الجنوبية مون جيه–إن استقالة وزير الوحدة كيم يون تشيول، اليوم الجمعة، بحسب ما نقلته وكالة «يونهاب» المحلية عن المتحدث باسم المكتب الرئاسي كانج مين–سيوك، الذي أكد أن الرئيس استمع إلى موقف الوزير خلال تناولهما وجبة عشاء.

وعرض الوزير استقالته متحملًا مسؤولية تدهور العلاقات بين الكوريتين، بحسب وكالة الأنباء الألمانية، بعدما تم تعيينه (كان يشغل منصب رئيس المعهد الكوري للوحدة الوطنية الحكومي) وزيرًا للوحدة في أبريل 2019.

وتأتي الاستقالة من منصب وزير الوحدة (المسؤول عن العلاقات مع كوريا الشمالية) في خضم جدل حول حملة منشورات قام بها نشطاء من كوريا الجنوبية؛ حيث دمرت بيونج يانج مكتب الاتصال بين الكوريتين، وأعلنت خططًا لاستئناف المناورات العسكرية على حدودها مع كوريا الجنوبية.

ومن المتوقع أن يسرع الرئيس مون في تعيين وزير جديد لوزارة الوحدة خلفًا له، نظرًا إلى تدهور العلاقات بين الكوريتين من جراء تصريحات انتقادية وتهديدات عسكرية من قبل كوريا الشمالية.
 

2020-06-19T09:57:28+03:00 قبل رئيس كوريا الجنوبية مون جيه–إن استقالة وزير الوحدة كيم يون تشيول، اليوم الجمعة، بحسب ما نقلته وكالة «يونهاب» المحلية عن المتحدث باسم المكتب الرئاسي كانج مين
خلال وجبة عشاء.. قبول «الاستقالة المسببة» لوزير الوحدة الكورية الجنوبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


خلال وجبة عشاء.. قبول «الاستقالة المسببة» لوزير الوحدة الكورية الجنوبية

بعد تدهور العلاقات مع بيونج يانج والتصعيد العسكري

خلال وجبة عشاء.. قبول «الاستقالة المسببة» لوزير الوحدة الكورية الجنوبية
  • 15
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 شوّال 1441 /  19  يونيو  2020   09:57 ص

قبل رئيس كوريا الجنوبية مون جيه–إن استقالة وزير الوحدة كيم يون تشيول، اليوم الجمعة، بحسب ما نقلته وكالة «يونهاب» المحلية عن المتحدث باسم المكتب الرئاسي كانج مين–سيوك، الذي أكد أن الرئيس استمع إلى موقف الوزير خلال تناولهما وجبة عشاء.

وعرض الوزير استقالته متحملًا مسؤولية تدهور العلاقات بين الكوريتين، بحسب وكالة الأنباء الألمانية، بعدما تم تعيينه (كان يشغل منصب رئيس المعهد الكوري للوحدة الوطنية الحكومي) وزيرًا للوحدة في أبريل 2019.

وتأتي الاستقالة من منصب وزير الوحدة (المسؤول عن العلاقات مع كوريا الشمالية) في خضم جدل حول حملة منشورات قام بها نشطاء من كوريا الجنوبية؛ حيث دمرت بيونج يانج مكتب الاتصال بين الكوريتين، وأعلنت خططًا لاستئناف المناورات العسكرية على حدودها مع كوريا الجنوبية.

ومن المتوقع أن يسرع الرئيس مون في تعيين وزير جديد لوزارة الوحدة خلفًا له، نظرًا إلى تدهور العلاقات بين الكوريتين من جراء تصريحات انتقادية وتهديدات عسكرية من قبل كوريا الشمالية.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك