Menu
اعتماد وثيقة مكة كمرجعية لنشر قيم السلام بين الشعوب والأمم

اختتم في العاصمة الموريتانية نواكشوط، المؤتمر الدولي للسيرة النبوية في دورته الثانية والثلاثين، الذي نظمه التجمع الثقافي الإسلامي تحت عنوان «الأخلاق المحمدية وأثرها في نشر قيم السلم والإخاء بين الشعوب والأمم»، مثمنًا في بيانه الختامي المضامين التي حملتها وثيقة مكة المكرمة؛ معتبرًا إياها مرجعية معاصرة لنشر قيم السلام، وتنظيم العلاقات بين الشعوب والأمم.

وقال الشيخ محمد الحافظ النحوي في كلمته الافتتاحية:  إن لرابطة العالم الإسلامي دورًا كبيرًا في تعزيز قيم المحبة والتعايش العالمي، مشيدًا بالجهود التي يبذلها الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى في ترسيخ قيم التسامح والإخاء حول العالم.

مما يذكر أن عددًا من المنظمات والهيئات العالمية الإسلامية وغير الإسلامية، ثمَّنت مضامين وثيقة مكة المكرمة التي اعتبرت في طليعة وثائق العصر الحديث، وهي التي صادق عليها أكثر من ألف ومائتي مفتٍ وعالم يمثلون سبعًا وعشرين طائفة ومذهبًا إسلاميًا في مؤتمر «رابطة العالم الإسلامي»، المنعقد في رمضان الماضي بمكة المكرمة؛ برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

 

2019-11-10T13:53:04+03:00 اختتم في العاصمة الموريتانية نواكشوط، المؤتمر الدولي للسيرة النبوية في دورته الثانية والثلاثين، الذي نظمه التجمع الثقافي الإسلامي تحت عنوان «الأخلاق المحمدية وأ
اعتماد وثيقة مكة كمرجعية لنشر قيم السلام بين الشعوب والأمم
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


اعتماد «وثيقة مكة» كمرجعية لنشر قيم السلام بين الشعوب والأمم

في ختام مؤتمر السيرة النبوية بنواكشوط..

اعتماد «وثيقة مكة» كمرجعية لنشر قيم السلام بين الشعوب والأمم
  • 53
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
13 ربيع الأول 1441 /  10  نوفمبر  2019   01:53 م

اختتم في العاصمة الموريتانية نواكشوط، المؤتمر الدولي للسيرة النبوية في دورته الثانية والثلاثين، الذي نظمه التجمع الثقافي الإسلامي تحت عنوان «الأخلاق المحمدية وأثرها في نشر قيم السلم والإخاء بين الشعوب والأمم»، مثمنًا في بيانه الختامي المضامين التي حملتها وثيقة مكة المكرمة؛ معتبرًا إياها مرجعية معاصرة لنشر قيم السلام، وتنظيم العلاقات بين الشعوب والأمم.

وقال الشيخ محمد الحافظ النحوي في كلمته الافتتاحية:  إن لرابطة العالم الإسلامي دورًا كبيرًا في تعزيز قيم المحبة والتعايش العالمي، مشيدًا بالجهود التي يبذلها الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى في ترسيخ قيم التسامح والإخاء حول العالم.

مما يذكر أن عددًا من المنظمات والهيئات العالمية الإسلامية وغير الإسلامية، ثمَّنت مضامين وثيقة مكة المكرمة التي اعتبرت في طليعة وثائق العصر الحديث، وهي التي صادق عليها أكثر من ألف ومائتي مفتٍ وعالم يمثلون سبعًا وعشرين طائفة ومذهبًا إسلاميًا في مؤتمر «رابطة العالم الإسلامي»، المنعقد في رمضان الماضي بمكة المكرمة؛ برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك