Menu
جامعة الإمام تتعهد بمحاسبة المسيئين.. وإجراءات لضبط الأداء

قالت جامعة الإمام محمد بن سعود، اليوم الاثنين، إنها تتابع باهتمام بالغ كلَّ ما ينشر حولها في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وأنه يدرس بعناية من قِبَلِ الجهات المعنيّة، وستُتَّخذ الإجراءات المناسبة لضبط الأداء ومتابعته ومعالجة أيّ قصور؛ وفقًا لما يُمليه النظام ومصلحة الوطن والجامعة.

وأضافت خلال بيان لها أنها لن تتنازل عن حقها -المكتسب نظامًا- لمن يسيء لها أو لأيٍّ من مسؤوليها بغير وجه حق، حسب الإجراءات القانونية التي تكفلها لها الدولة، مطالبة بمن من له حق أو شكوى، أن تكون الإجراءات -لتحقيق ذلك- عبر القنوات الرسمية المُتَّبَعة نظامًا، مثمّنة ومقدِّرة للجميع حرصهم ووطنيتهم.

وبشأن الإساءات التي تطال الأشخاص عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» وتكون منسوبة لأحد منسوبي الجامعة، أوضحت أن الإساءة والتشهير بالآخرين باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي يعد جريمة معلوماتية تُرَتَّبُ حقًّا خاصًّا للمتضرر، ويحق له التقدم بشكواه للجهات المختصة بالنظر في هذه الجرائم حسب الاختصاص.

وذكرت أنها تتابع ما يُطْرَح في وسائل التواصل الاجتماعي، وتستقبل الشكاوى ضد منسوبيها بهذا الشأن عبر البوابة الإلكترونية للجامعة، وتتخذ بشأنهم الإجراءات النظامية اللازمة؛ حماية للوظيفة العامة، وارتقاء بها عن السلوكيات غير المقبولة، وهي ليست مختصة بالنظر في الحقّ الخاص للمتضرر.

2020-09-11T22:21:37+03:00 قالت جامعة الإمام محمد بن سعود، اليوم الاثنين، إنها تتابع باهتمام بالغ كلَّ ما ينشر حولها في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وأنه يدرس بعناية من قِبَلِ الجهات
جامعة الإمام تتعهد بمحاسبة المسيئين.. وإجراءات لضبط الأداء
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


جامعة الإمام تتعهد بمحاسبة المسيئين.. وإجراءات لضبط الأداء

قال إنها تستقبل الشكاوى ضد منسوبيها..

جامعة الإمام تتعهد بمحاسبة المسيئين.. وإجراءات لضبط الأداء
  • 951
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 ذو القعدة 1441 /  22  يونيو  2020   08:06 م

قالت جامعة الإمام محمد بن سعود، اليوم الاثنين، إنها تتابع باهتمام بالغ كلَّ ما ينشر حولها في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وأنه يدرس بعناية من قِبَلِ الجهات المعنيّة، وستُتَّخذ الإجراءات المناسبة لضبط الأداء ومتابعته ومعالجة أيّ قصور؛ وفقًا لما يُمليه النظام ومصلحة الوطن والجامعة.

وأضافت خلال بيان لها أنها لن تتنازل عن حقها -المكتسب نظامًا- لمن يسيء لها أو لأيٍّ من مسؤوليها بغير وجه حق، حسب الإجراءات القانونية التي تكفلها لها الدولة، مطالبة بمن من له حق أو شكوى، أن تكون الإجراءات -لتحقيق ذلك- عبر القنوات الرسمية المُتَّبَعة نظامًا، مثمّنة ومقدِّرة للجميع حرصهم ووطنيتهم.

وبشأن الإساءات التي تطال الأشخاص عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» وتكون منسوبة لأحد منسوبي الجامعة، أوضحت أن الإساءة والتشهير بالآخرين باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي يعد جريمة معلوماتية تُرَتَّبُ حقًّا خاصًّا للمتضرر، ويحق له التقدم بشكواه للجهات المختصة بالنظر في هذه الجرائم حسب الاختصاص.

وذكرت أنها تتابع ما يُطْرَح في وسائل التواصل الاجتماعي، وتستقبل الشكاوى ضد منسوبيها بهذا الشأن عبر البوابة الإلكترونية للجامعة، وتتخذ بشأنهم الإجراءات النظامية اللازمة؛ حماية للوظيفة العامة، وارتقاء بها عن السلوكيات غير المقبولة، وهي ليست مختصة بالنظر في الحقّ الخاص للمتضرر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك