Menu
غير ضرورية.. دي يونج يقلل من أهمية ودية إسبانيا

قلل الدولي الهولندي فرينكي دي يونج متوسط ميدان فريق برشلونة الإسباني، من أهمية مباراة الطواحين الودية أمام المنتخب الإسباني، مؤكدًا أنها غير ضرورية، خاصةً أن الفريقين لا يبحثان عن نقاط، ولا شيء على المحك من أجل تحسين التصنيف العالمي.

وأوضح دي يونج، في تصريحات لوكالة «أوروبا برس»: «المباريات الودية مع المنتخب البرتقالي لم تكن ضرورية؛ لذا لا أرى أهمية لإقامة هذه المباراة الودية أمام إسبانيا، خاصة أنها لن تحرك عداد النقاط أو تحسن وضعية الطواحين على سلم التصنيف».

وأضاف متوسط ميدان برشلونة: «أعرف أنه كان هناك اتفاق لإقامة المباراة قبل أزمة فيروس كورونا المستجد؛ لذلك يجب أن نستعد لها على أي حال، من أجل الخروج بأكبر المكاسب أمام منافس قوي».

وانتقد الدولي الهولندي تعقيدات جدول المباريات في الموسم الحالي، خاصةً أن هناك العديد من المباريات تقام في وقت قصير، معقبًا: «الجميع يعلم أن جدول المباريات دائمًا مزدحم، ولكن هذا العام بات الأمر أكثر من المعتاد».

وختم دي يونج تصريحاته: «الأمر يحتاج إلى المناقشة بشكل عاجل، لكننا نحاول الاستعداد بأفضل شكل ممكن والبقاء بحالة جيدة لكل المباريات.. نلعب اليوم أمام فريق جذاب، دائمًا يكون ضمن أفضل الفرق في أوروبا، ويميل إلى الاستحواذ على الكرة لفترات طويلة».

ويستقبل ملعب يوهان كرويف أرينا في العاصمة أمستردام، اليوم الأربعاء، صدامًا من العيار الثقيل بين هولندا وإسبانيا، في نسخة مكررة من نهائي مونديال 2010، في قمة ودية يرغب خلالها الطرفان في الخروج بأكبر استفادة استعدادًا لخوض غمار بطولة دوري الأمم الأوروبية.

ويأمل «الطواحين» كسر سلسلة النتائج السلبية، تحت قيادة المدرب الجديد فرانك دي بوير؛ حيث عجز الفريق عن تحقيق أي انتصار خلال 3 مباريات، بالخسارة أمام المكسيك وديًّا، والتعادل أمام البوسنة وإيطاليا لحساب دوري أمم أوروبا.

ويسعى دي بوير إلى استعادة الثقة المفقودة أمام الضيف الإسباني، قبل المواجهة المصيرية في دوري الأمم أمام البوسنة، في أمستردام، 15 نوفمبر الجاري، قبل أن يشد الرحال لفرض موعد ثقيل أمام المتصدر «بولندا» بعدها بثلاثة أيام.

وتحتل هولندا المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 5 نقاط، وتبتعد عن صدارة بولندا بفارق نقطتين، فيما تقبض إسبانيا على المجموعة الرابعة، برصيد 7 نقاط، بفارق نقطة وحيدة أمام الثنائي المطارد ألمانيا وأوكرانيا.

اقرأ أيضًا:

على بُعد 4 انتصارات.. الجزائر تستهدف رقم الفراعنة القياسي

30 ألف دولار تكفي.. «منبوذ الريال» يُفلت من السجن

2020-12-12T00:25:15+03:00 قلل الدولي الهولندي فرينكي دي يونج متوسط ميدان فريق برشلونة الإسباني، من أهمية مباراة الطواحين الودية أمام المنتخب الإسباني، مؤكدًا أنها غير ضرورية، خاصةً أن ال
غير ضرورية.. دي يونج يقلل من أهمية ودية إسبانيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

غير ضرورية.. دي يونج يقلل من أهمية ودية إسبانيا

انتقد تعقيدات جدول المباريات

غير ضرورية.. دي يونج يقلل من أهمية ودية إسبانيا
  • 28
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 ربيع الأول 1442 /  11  نوفمبر  2020   10:31 ص

قلل الدولي الهولندي فرينكي دي يونج متوسط ميدان فريق برشلونة الإسباني، من أهمية مباراة الطواحين الودية أمام المنتخب الإسباني، مؤكدًا أنها غير ضرورية، خاصةً أن الفريقين لا يبحثان عن نقاط، ولا شيء على المحك من أجل تحسين التصنيف العالمي.

وأوضح دي يونج، في تصريحات لوكالة «أوروبا برس»: «المباريات الودية مع المنتخب البرتقالي لم تكن ضرورية؛ لذا لا أرى أهمية لإقامة هذه المباراة الودية أمام إسبانيا، خاصة أنها لن تحرك عداد النقاط أو تحسن وضعية الطواحين على سلم التصنيف».

وأضاف متوسط ميدان برشلونة: «أعرف أنه كان هناك اتفاق لإقامة المباراة قبل أزمة فيروس كورونا المستجد؛ لذلك يجب أن نستعد لها على أي حال، من أجل الخروج بأكبر المكاسب أمام منافس قوي».

وانتقد الدولي الهولندي تعقيدات جدول المباريات في الموسم الحالي، خاصةً أن هناك العديد من المباريات تقام في وقت قصير، معقبًا: «الجميع يعلم أن جدول المباريات دائمًا مزدحم، ولكن هذا العام بات الأمر أكثر من المعتاد».

وختم دي يونج تصريحاته: «الأمر يحتاج إلى المناقشة بشكل عاجل، لكننا نحاول الاستعداد بأفضل شكل ممكن والبقاء بحالة جيدة لكل المباريات.. نلعب اليوم أمام فريق جذاب، دائمًا يكون ضمن أفضل الفرق في أوروبا، ويميل إلى الاستحواذ على الكرة لفترات طويلة».

ويستقبل ملعب يوهان كرويف أرينا في العاصمة أمستردام، اليوم الأربعاء، صدامًا من العيار الثقيل بين هولندا وإسبانيا، في نسخة مكررة من نهائي مونديال 2010، في قمة ودية يرغب خلالها الطرفان في الخروج بأكبر استفادة استعدادًا لخوض غمار بطولة دوري الأمم الأوروبية.

ويأمل «الطواحين» كسر سلسلة النتائج السلبية، تحت قيادة المدرب الجديد فرانك دي بوير؛ حيث عجز الفريق عن تحقيق أي انتصار خلال 3 مباريات، بالخسارة أمام المكسيك وديًّا، والتعادل أمام البوسنة وإيطاليا لحساب دوري أمم أوروبا.

ويسعى دي بوير إلى استعادة الثقة المفقودة أمام الضيف الإسباني، قبل المواجهة المصيرية في دوري الأمم أمام البوسنة، في أمستردام، 15 نوفمبر الجاري، قبل أن يشد الرحال لفرض موعد ثقيل أمام المتصدر «بولندا» بعدها بثلاثة أيام.

وتحتل هولندا المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 5 نقاط، وتبتعد عن صدارة بولندا بفارق نقطتين، فيما تقبض إسبانيا على المجموعة الرابعة، برصيد 7 نقاط، بفارق نقطة وحيدة أمام الثنائي المطارد ألمانيا وأوكرانيا.

اقرأ أيضًا:

على بُعد 4 انتصارات.. الجزائر تستهدف رقم الفراعنة القياسي

30 ألف دولار تكفي.. «منبوذ الريال» يُفلت من السجن

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك