Menu
استطلاع رأي: الأمريكيون يفضلون المكتبة على السينما والأحداث الرياضية

كشف استطلاع جديد للرأي أجرته منظمة «جالوب»، أن كثيرًا من الأمريكيين يفضلون الذهاب للمكتبة أكثر من دور السينما والأحداث الرياضية التي تبث مباشرة والمتاحف والحفلات وغيرها من حدائق الترفيه.

ووجد التقرير أن البالغين الأمريكيين أجروا 10.5 زيارات إلى المكتبة في المتوسط خلال العام 2019، وهو ضعف الرحلات التي أجروها لدور السينما، وأكثر من الأحداث الرياضية والحفلات الموسيقية والحدائق التاريخية، التي سجلت أربع زيارات فقط خلال العام، حسبما نقلت شبكة «سي إن إن».

كما سجل الأمريكيون عدد 2.5 زيارة فقط للمتاحف، فيما كانت حدائق الترفيه وحدائق الحيوان بين أقل الأنشطة التي ارتادها الأمريكيون.

وتعتمد النتائج على حوارات هاتفية أجرتها منظمة «جالوب» في الفترة بين الخامس من ديسمبر إلى الخامس عشر، على عينة شملت 1025 أمريكيًا، في تحديث لاستطلاع مماثل أجرته المنظمة في العام 2001.

ووجد الاستطلاع أن زيارات الأمريكيين إلى المكتبات العامة ازدادت بالمقارنة مع زيارات دور السينما خلال العقدين الماضيين؛ حيث تراجع استخدام دور السينما بشكل ملحوظ.

وقال تقرير المنظمة: «رغم انتعاش الأنشطة الإلكترونية خلال العقدين الماضيين، بما في ذلك الكتب الإلكترونية والمقاطع الصوتية وخدمات البث الترفيهية والألعاب المتطورة، إلا أن المكتبات لاتزال المكان الذي يواظب الأمريكيون على زيارته مرة شهريًا على الأقل».

وكان الشباب بين سن الـ18 – 29 عامًا من أكثر المرتادين على المكتبات العامة مقارنة بالفئات العمرية الأكبر، كما لاحظ التقرير أن عدد النساء اللاتي يزرن المكتبة ضعف عدد الرجال، كذلك الشباب ذوي الدخل المنخفض أكثر استخدامًا للمكتبة مقارنة بذوي الدخول المرتفعة.

2020-02-09T18:40:25+03:00 كشف استطلاع جديد للرأي أجرته منظمة «جالوب»، أن كثيرًا من الأمريكيين يفضلون الذهاب للمكتبة أكثر من دور السينما والأحداث الرياضية التي تبث مباشرة والمتاحف والحفلا
استطلاع رأي: الأمريكيون يفضلون المكتبة على السينما والأحداث الرياضية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

استطلاع رأي: الأمريكيون يفضلون المكتبة على السينما والأحداث الرياضية

أجرته منظمة «جالوب»

استطلاع رأي: الأمريكيون يفضلون المكتبة على السينما والأحداث الرياضية
  • 9
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 جمادى الآخر 1441 /  09  فبراير  2020   06:40 م

كشف استطلاع جديد للرأي أجرته منظمة «جالوب»، أن كثيرًا من الأمريكيين يفضلون الذهاب للمكتبة أكثر من دور السينما والأحداث الرياضية التي تبث مباشرة والمتاحف والحفلات وغيرها من حدائق الترفيه.

ووجد التقرير أن البالغين الأمريكيين أجروا 10.5 زيارات إلى المكتبة في المتوسط خلال العام 2019، وهو ضعف الرحلات التي أجروها لدور السينما، وأكثر من الأحداث الرياضية والحفلات الموسيقية والحدائق التاريخية، التي سجلت أربع زيارات فقط خلال العام، حسبما نقلت شبكة «سي إن إن».

كما سجل الأمريكيون عدد 2.5 زيارة فقط للمتاحف، فيما كانت حدائق الترفيه وحدائق الحيوان بين أقل الأنشطة التي ارتادها الأمريكيون.

وتعتمد النتائج على حوارات هاتفية أجرتها منظمة «جالوب» في الفترة بين الخامس من ديسمبر إلى الخامس عشر، على عينة شملت 1025 أمريكيًا، في تحديث لاستطلاع مماثل أجرته المنظمة في العام 2001.

ووجد الاستطلاع أن زيارات الأمريكيين إلى المكتبات العامة ازدادت بالمقارنة مع زيارات دور السينما خلال العقدين الماضيين؛ حيث تراجع استخدام دور السينما بشكل ملحوظ.

وقال تقرير المنظمة: «رغم انتعاش الأنشطة الإلكترونية خلال العقدين الماضيين، بما في ذلك الكتب الإلكترونية والمقاطع الصوتية وخدمات البث الترفيهية والألعاب المتطورة، إلا أن المكتبات لاتزال المكان الذي يواظب الأمريكيون على زيارته مرة شهريًا على الأقل».

وكان الشباب بين سن الـ18 – 29 عامًا من أكثر المرتادين على المكتبات العامة مقارنة بالفئات العمرية الأكبر، كما لاحظ التقرير أن عدد النساء اللاتي يزرن المكتبة ضعف عدد الرجال، كذلك الشباب ذوي الدخل المنخفض أكثر استخدامًا للمكتبة مقارنة بذوي الدخول المرتفعة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك