Menu


رئيس «خارجية الشورى» يُعدّد أهداف قمم مكة الثلاث

ثمّن جهود خادم الحرمين في توحيد الصف العربي

أكَّد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى الدكتور صالح بن محمد الخثلان، اليوم الخميس، أنَّ دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لعقد قمتين خ
رئيس «خارجية الشورى» يُعدّد أهداف قمم مكة الثلاث
  • 431
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكَّد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى الدكتور صالح بن محمد الخثلان، اليوم الخميس، أنَّ دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين بالتزامن مع القمة الإسلامية العادية الرابعة عشرة في مكة المكرمة يترجم حرصه على تعزيز ودعم التضامن الخليجي والعربي والإسلامي لما فيه خير وصالح الأمة، وهو مبدأ ثابت في السياسة الخارجية السعودية منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز آل سعود.

وقال، إنّ استثمار فضيلة الوقت في العشر الأواخر من رمضان وقدسية المكان أمام الكعبة المشرفة لعقد هذه القمم الثلاث فيه دلالة صريحة ومهمة على القيم السامية التي تحكم السياسة الخارجية السعودية وتعبير واضح عن حرص خادم الحرمين على وضع القادة العرب والمسلمين أمام مسؤولياتهم العظيمة في مواجهة التحديات الراهنة التي يتعرض لها العرب والمسلمين وفي مقدمتها التطورات المتسارعة في قضية الصراع العربي الإسرائيلي وكذلك التهديدات لأمن الخليج العربي والبحر الأحمر بسبب ممارسات مليشيا الحوثية الانقلابية (المدعومة من إيران) التي تُوفّر فرصًا لتصعيد خطير قد يتسبب في تهديد للأمن والسلم الدوليين، إضافة إلى الصراعات وعدم الاستقرار في عدد من الدول العربية.

وأضاف: «مشاركة هذا العدد الكبير من القادة العرب والمسلمين في القمم الثلاث يؤكد المكانة الرائدة التي تتمتّع بها المملكة ودورها الريادي في التصدي للتحديات التي تواجه الأمتين العربية والاسلامية على الساحتين الإقليمية والدولية، وتعكس تقدير الشعوب والنخب السياسية للمملكة وقيادتها ونظرتهم لها خاصة في أوقات الأزمات».

وأشار إلى أنّ مستوى وحجم الاستجابة السريعة لدعوة خادم الحرمين يحمل رسالة واضحة للمجتمع الدولي ليدرك مركزية المملكة العربية السعودية في كل شأن له علاقة بالعرب والمسلمين، متوقعًا أنّ تكون مخرجات هذه القمم على مستوى التحديات وتطلعات الشعوب عطفًا على حجم المشاركة الكبيرة فيها التي تعد في حد ذاتها تأييدا لرؤية الملك وتقييمها لطبيعة المخاطر وكيفية مواجهتها وهو ما يجب أن يترجم في البيانات التي تصدر عن هذه القمم.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك