Menu


زوّار «قرية ورد» صنعوا أكثر من 6000 عطر في «مختبر الورد»

احتفظوا بها كهدية وذكرى رائعة من «موسم الطائف»

أتاح «مختبر الورد»، أحد فعاليات «قرية ورد»، الفرصة لزوّار موسم الطائف مصيف العرب؛ للتعرُّف على أهمية الورد في صناعة العطور وتركيبها، وسط إقبال لافت للأنظار تجاو
زوّار «قرية ورد» صنعوا أكثر من 6000 عطر في «مختبر الورد»
  • 228
  • 0
  • 0
نايف السعدي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أتاح «مختبر الورد»، أحد فعاليات «قرية ورد»، الفرصة لزوّار موسم الطائف مصيف العرب؛ للتعرُّف على أهمية الورد في صناعة العطور وتركيبها، وسط إقبال لافت للأنظار تجاوز الآلاف، سواء عبر الحضور للمختبر أو التسجيل الإلكتروني.

وخلال 20 دقيقة فقط، يتم تقديم دورة تدريبية بسيطة يستوعب من خلالها الزائر القواعد والمعلومات الأساسية لأنواع وطريقة تركيب العطور، تُختتم بصناعة الزائر لعينة من العطر الخاص به، يحتفظ به كهدية من الموسم، وقد تم إنتاج ما يزيد على 6000 عطر من قبل زوَّار مختبر الورد.

ونظرًا للإقبال المتزايد على دورات تركيب العطور الخاصة، بادر القائمون على الفعالية إلى عمل دورات تدريبية إلكترونية عن تصميم وتركيب العطور تحمل اسم «عطورنا من زهورنا»، وقد تجاوز عدد المنضمين للدورات الإلكترونية أكثر من 4200 شخص.

ويُعتبر «مختبر الورد» أحد الفعاليات النوعية في قرية ورد، الذي يحظى بالتفاعل الكبير والإقبال الواسع من زوَّار القرية في متنزه الردف الشهير، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات المتنوعة بطابعها الترفيهي، التي ترسِّخ أهمية ورد الطائف كواحد من أهم المنتجات الطبيعية في مدينة الطائف.

وبنهاية شهر أغسطس الجاري، يُسدل الستار على باقة من الفعاليات المتنوعة، زادت على 70 فعالية نوعية قدمها موسم الطائف على مدى شهر كامل في 4 مناطق رئيسية، هي سوق عكاظ، مهرجان ولي العهد للهجن، وسادة البيد، بالإضافة إلى قرية ورد، كما أقيم عدد من الفعاليات المصاحبة، مثل ماراثون الورود والرحلات السياحية ومهرجان التسوق، التي أسهمت في ترسيخ مكانة الطائف؛ كواحدة من أهم الوجهات السياحية العربية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك