Menu
«تويتر» تكشف كيفية قرصنة حسابات المشاهير

أعلنت شركة «تويتر»، اليوم السبت، أنَّ عملية الاختراق الإلكتروني التي وقعت لأنظمتها الأسبوع الماضي، أتاحت للمهاجمين تنزيل معلومات ما يصل إلى ثمانية حسابات، لكنها قالت إنَّ كل تلك الحسابات ليست رسمية.

وأضافت «تويتر» أنَّ المتسللين استهدفوا 130 حسابًا، وتمكنوا من تغيير كلمات المرور والسيطرة على 45 منها ونشر تغريدات من تلك الحسابات.

كان المخترقون قد دخلوا على أنظمة «تويتر» الداخلية للتسلل إلى حسابات شخصيات بارزة، من بينها المرشح الرئاسي الأمريكي جو بايدن، والنجمة كيم كارداشيان، والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، والملياردير إيلون ماسك، واستغلوا تلك الحسابات في الحصول على مبالغ بالعملة الرقمية.

وتظهر سجلات تتبع صفقات العملات الرقمية المتاحة علنًا، أن المخترقين تلقوا مبالغ بتلك العملات تساوي أكثر من مائة ألف دولار.

ومن ضمن الشخصيات البارزة التي أمكن اختراق حساباتها مغني الراب الشهير، كاني ويست، ومؤسس شركة أمازون، جيف بيزوس، ورجل الأعمال، وارن بافيت، والمؤسس المشارك لمايكروسوفت، بيل جيتس، وحسابات شركتي «أوبر» و«أبل».

واعترفت «تويتر»، في أحدث بياناتها، بأنَّ المتسللين احتالوا على عدد صغير من الموظفين للحصول على أدوات دعم داخلي استخدموها في عملية الاختراق.

وذكرت الشركة أنها تحتفظ بسرية بعض التفاصيل لأنها تواصل التحقيق، ومشيرى إلى أنها تعمل بالتعاون مع أصحاب الحسابات المتضررة.

من جانبها، أفادت صحيفة «نيويورك تايمز»، أنَّ القراصنة المتورطين في اختراق حسابات على «تويتر» هم مجموعة من الأصدقاء الشباب، ليست لديهم روابط بالجريمة المنظمة أو الحكومات.

وبدأ الهجوم الذي يحقق فيه «تويتر» والشرطة الفيدرالية برسالة على سبيل المزاح بين القراصنة على منصة «ديسكورد»، وهي خدمة دردشة شعبية لدى ممارسي اللعب عبر الإنترنت، وفقًا للصحيفة.

وأوضحت الصحيفة أنَّها قابلت أربعة أشخاص شاركوا في عملية القرصنة وعرضوا صورًا لشاشاتهم تدعم روايتهم، مضيفة أن المقابلات تشير إلى أن الهجوم الإلكتروني لم يكن من تنظيم دولة مثل روسيا أو مجموعة معقّدة من القراصنة.

وأشارت إلى أن أحد هؤلاء الشباب قال إنه يعيش في المنزل مع والدته، وتعرفوا على بعضهم البعض بسبب هوسهم بامتلاك أسماء غير عادية يستخدمونها لولوج إلى الألعاب الإلكترونية.

اقرأ أيضًا

«تويتر»: استهداف 130 حسابًا لمشاهير السياسة والفن والمال
تويتر يضع «شرطًا قاسيًا» لتعديل التغريدة بعد نشرها
السلطات الاتحادية الأمريكية: قراصنة مرتبطون بالصين يحاولون سرقة أبحاث لقاحات «كورونا»
 

2020-07-21T09:16:17+03:00 أعلنت شركة «تويتر»، اليوم السبت، أنَّ عملية الاختراق الإلكتروني التي وقعت لأنظمتها الأسبوع الماضي، أتاحت للمهاجمين تنزيل معلومات ما يصل إلى ثمانية حسابات، لكنها
«تويتر» تكشف كيفية قرصنة حسابات المشاهير
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«تويتر» تكشف كيفية قرصنة حسابات المشاهير

نفذها مجموعة من الهواة على سبيل المزاح

«تويتر» تكشف كيفية قرصنة حسابات المشاهير
  • 244
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 ذو القعدة 1441 /  18  يوليو  2020   01:05 م

أعلنت شركة «تويتر»، اليوم السبت، أنَّ عملية الاختراق الإلكتروني التي وقعت لأنظمتها الأسبوع الماضي، أتاحت للمهاجمين تنزيل معلومات ما يصل إلى ثمانية حسابات، لكنها قالت إنَّ كل تلك الحسابات ليست رسمية.

وأضافت «تويتر» أنَّ المتسللين استهدفوا 130 حسابًا، وتمكنوا من تغيير كلمات المرور والسيطرة على 45 منها ونشر تغريدات من تلك الحسابات.

كان المخترقون قد دخلوا على أنظمة «تويتر» الداخلية للتسلل إلى حسابات شخصيات بارزة، من بينها المرشح الرئاسي الأمريكي جو بايدن، والنجمة كيم كارداشيان، والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، والملياردير إيلون ماسك، واستغلوا تلك الحسابات في الحصول على مبالغ بالعملة الرقمية.

وتظهر سجلات تتبع صفقات العملات الرقمية المتاحة علنًا، أن المخترقين تلقوا مبالغ بتلك العملات تساوي أكثر من مائة ألف دولار.

ومن ضمن الشخصيات البارزة التي أمكن اختراق حساباتها مغني الراب الشهير، كاني ويست، ومؤسس شركة أمازون، جيف بيزوس، ورجل الأعمال، وارن بافيت، والمؤسس المشارك لمايكروسوفت، بيل جيتس، وحسابات شركتي «أوبر» و«أبل».

واعترفت «تويتر»، في أحدث بياناتها، بأنَّ المتسللين احتالوا على عدد صغير من الموظفين للحصول على أدوات دعم داخلي استخدموها في عملية الاختراق.

وذكرت الشركة أنها تحتفظ بسرية بعض التفاصيل لأنها تواصل التحقيق، ومشيرى إلى أنها تعمل بالتعاون مع أصحاب الحسابات المتضررة.

من جانبها، أفادت صحيفة «نيويورك تايمز»، أنَّ القراصنة المتورطين في اختراق حسابات على «تويتر» هم مجموعة من الأصدقاء الشباب، ليست لديهم روابط بالجريمة المنظمة أو الحكومات.

وبدأ الهجوم الذي يحقق فيه «تويتر» والشرطة الفيدرالية برسالة على سبيل المزاح بين القراصنة على منصة «ديسكورد»، وهي خدمة دردشة شعبية لدى ممارسي اللعب عبر الإنترنت، وفقًا للصحيفة.

وأوضحت الصحيفة أنَّها قابلت أربعة أشخاص شاركوا في عملية القرصنة وعرضوا صورًا لشاشاتهم تدعم روايتهم، مضيفة أن المقابلات تشير إلى أن الهجوم الإلكتروني لم يكن من تنظيم دولة مثل روسيا أو مجموعة معقّدة من القراصنة.

وأشارت إلى أن أحد هؤلاء الشباب قال إنه يعيش في المنزل مع والدته، وتعرفوا على بعضهم البعض بسبب هوسهم بامتلاك أسماء غير عادية يستخدمونها لولوج إلى الألعاب الإلكترونية.

اقرأ أيضًا

«تويتر»: استهداف 130 حسابًا لمشاهير السياسة والفن والمال
تويتر يضع «شرطًا قاسيًا» لتعديل التغريدة بعد نشرها
السلطات الاتحادية الأمريكية: قراصنة مرتبطون بالصين يحاولون سرقة أبحاث لقاحات «كورونا»
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك