Menu
النمر: لا يحق للمستوصفات والمستشفيات الخاصة رفض «الأشعة الخارجية»

حذر الدكتور خالد النمر أستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، المستوصفات والمستشفيات الخاصة من رفض الأشعة المعمولة خارجها أو طلب مقابل لإدراجها.

وقال النمر عبر حسابه الرسمي بموقع «تويتر»: إنه ليس من حق المستوصفات والمستشفيات الخاصة رفض الأشعة التي تم إجراؤها خارجها أو طلب ٥٠٠ ريال مقابل إدخال تلك الأشعة في الملف الالكتروني الخاص بالمريض.. وأي مخالفة بهذا الشأن يتم إبلاغ مركز اتصال الصحة 937 .

تجدر الإشارة إلى أن المملكة تولي اهتمامًا كبيرًا بالصحة، وذلك في سياق برنامج التحول الوطني الذي يتضمن الارتقاء بالرعاية الصحية، كأهم الإنجازات لتحسين جودة وكفاءة الخدمات الصحية وتسهيل الحصول عليها والوقاية ضد المخاطر الصحية، وتفعيل الصحة الإلكترونية والإسهام في التصدي لجائحة كورونا بعدد من الخدمات الإلكترونية من أبرزها:«صحة وموعد ووصفتي ورصد ومركز «937»، وتأسيس هيئة الصحة العامة "وقاية"، وتحسين مؤشرات السلامة المرورية وتقليل معدل الوفيات لكل 100 ألف نسمة بنسبة 53% في المدة ما بين 2016 و2020.

2021-06-15T23:07:21+03:00 حذر الدكتور خالد النمر أستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، المستوصفات والمستشفيات الخاصة من رفض الأشعة المعمولة خارجها أو طلب مقابل لإدراجها. وقال النمر عبر ح
النمر: لا يحق للمستوصفات والمستشفيات الخاصة رفض «الأشعة الخارجية»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

النمر: لا يحق للمستوصفات والمستشفيات الخاصة رفض «الأشعة الخارجية»

النمر: لا يحق للمستوصفات والمستشفيات الخاصة رفض «الأشعة الخارجية»
  • 299
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 شوّال 1442 /  08  يونيو  2021   09:03 م

حذر الدكتور خالد النمر أستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، المستوصفات والمستشفيات الخاصة من رفض الأشعة المعمولة خارجها أو طلب مقابل لإدراجها.

وقال النمر عبر حسابه الرسمي بموقع «تويتر»: إنه ليس من حق المستوصفات والمستشفيات الخاصة رفض الأشعة التي تم إجراؤها خارجها أو طلب ٥٠٠ ريال مقابل إدخال تلك الأشعة في الملف الالكتروني الخاص بالمريض.. وأي مخالفة بهذا الشأن يتم إبلاغ مركز اتصال الصحة 937 .

تجدر الإشارة إلى أن المملكة تولي اهتمامًا كبيرًا بالصحة، وذلك في سياق برنامج التحول الوطني الذي يتضمن الارتقاء بالرعاية الصحية، كأهم الإنجازات لتحسين جودة وكفاءة الخدمات الصحية وتسهيل الحصول عليها والوقاية ضد المخاطر الصحية، وتفعيل الصحة الإلكترونية والإسهام في التصدي لجائحة كورونا بعدد من الخدمات الإلكترونية من أبرزها:«صحة وموعد ووصفتي ورصد ومركز «937»، وتأسيس هيئة الصحة العامة "وقاية"، وتحسين مؤشرات السلامة المرورية وتقليل معدل الوفيات لكل 100 ألف نسمة بنسبة 53% في المدة ما بين 2016 و2020.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك