Menu


الحرس الثوري الإيراني يواصل استفزازاته بـ"زوارق التخفي"

رغم افتقار طهران إلى أسطول بحري قوي

واصل الحرس الثوري الإيراني، اليوم الاثنين، استفزازاته بإعلان اعتزامه تزويد زوارقه السريعة في الخليج بتكنولوجيا التخفي؛ لتأهيلها للإفلات من رصد الرادار، مع تزويد
الحرس الثوري الإيراني يواصل استفزازاته بـ"زوارق التخفي"
  • 1196
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

واصل الحرس الثوري الإيراني، اليوم الاثنين، استفزازاته بإعلان اعتزامه تزويد زوارقه السريعة في الخليج بتكنولوجيا التخفي؛ لتأهيلها للإفلات من رصد الرادار، مع تزويدها بقاذفات صواريخ جديدة؛ وذلك استمرارًا للعمليات الاستفزازية في مياه الخليج العربي، وفقًا لرويترز.

ونقلت تقارير إعلامية إيرانية عن علي رضا تنكسيري قائد سلاح البحرية التابع للحرس الثوري؛ قوله: "إننا نحاول زيادة قدرات زوارق الحرس السريعة وتجهيزها بتكنولوجيا التخفي، وبصواريخ جديدة، وستصل سرعتها إلى 80 عقدة في الساعة؛ لتسهيل عملياتها"، في الوقت الذي شككت فيه وكالة رويترز في تصريح المسؤول الإيراني، مشيرةً إلى أنه لم يوضح ما إذا كانت بلاده تمكنت بالفعل من الحصول على هذه التكنولوجيا أم أنها لا تزال في مرحلة الدراسة، خاصةً أن القوات البحرية التابعة للحرس الثوري، تفتقر إلى أسطول بحري تقليدي قوي، لكنها تملك الكثير من الزوارق السريعة وقاذفات الصواريخ المحمولة والمضادة للسفن، ويمكنها زرع ألغام بحرية.

يأتي ذلك بعد شهرين من عملية استفزازية نفذتها قوات الحرس الثوري الإيراني (في أكتوبر الماضي)، بمياه الخليج العربي؛ حيث استهدفت السفينة الحربية الأمريكية "يو إس إس إسكس"، التي اقترب منها زورقان إيرانيان لمسافة 270 مترًا تقريبًا، حسبما قال مسؤولون عسكريون وتقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست".

وكان قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال جوزيف فوتيل وقت العملية، وفق مسؤولين، على متن السفينة العسكرية، التي تعتبر أكبر قطعة بحرية أمريكية في الخليج العربي، في وقت أصدرت فيه القيادة بيانًا قالت فيه إن المواجهة مع القاربين الإيرانيين آمنة ومهنية؛ إذ لم يُظهِرا نوايا عدوانية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك