Menu


سبب سعودي وآخر صيني وراء تراجع أسعار النفط في «تعاملات الجمعة»

وكالة الطاقة الدولية تنتظر مؤشرات نمو الاقتصاد العالمي

تراجعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 49 سنتًا أو 0.8 بالمئة مقارنة مع مستوى الإغلاق السابق إلى 62.25 دولار للبرميل، ون
سبب سعودي وآخر صيني وراء تراجع أسعار النفط في «تعاملات الجمعة»
  • 5453
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تراجعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 49 سنتًا أو 0.8 بالمئة مقارنة مع مستوى الإغلاق السابق إلى 62.25 دولار للبرميل، ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 23 سنتًا أو 0.4 بالمئة إلى 56.18 دولار للبرميل.

جاء ذلك، بحسب وكالة رويترز، بعد بيانات اقتصادية جديدة من الصين أنعشت المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي، بينما انحسرت المخاوف بشأن حدوث تعطيلات كبيرة للإمدادات بعد تعاف أسرع من المتوقع لإنتاج النفط الخام السعودي.

وقال كبير محللي السوق لدى أواندا، إدوارد مويا: «أسعار النفط تواصل التراجع بعد انخفاض أرباح الشركات الصناعية في الصين في أغسطس، مما يعزز المخاوف من أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم يواصل التباطؤ...».

وأعلنت الشركات الصناعية الصينية عن انكماش الأرباح في أغسطس، لتخالف ارتفاعًا لفترة وجيزة حققته في الشهر السابق، في الوقت الذي يضغط فيه ضعف الطلب المحلي والحرب التجارية مع الولايات المتحدة على ميزانيات الشركات.

ويقول محللون إن «العودة السريعة لإنتاج النفط في السعودية أكبر مُصدّر للخام في العالم بعد أقل من أسبوعين على هجمات 14 سبتمبر محت أيضًا علاوات المخاطر ودفعت أسعار الخام للانخفاض...».

ويقول محللون إن المخزونات الأمريكية ربما ترتفع أكثر في الأجل القريب، مما يعزز الضغط على الأسعار، إذ تخفض المصافي الأمريكية معدلات التشغيل بسبب إجراء أعمال صيانة، فيما قال رئيس وكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، اليوم الجمعة، إن الوكالة قد تخفض تقديراتها لنمو الطلب على النفط العالمي لعامي 2019 و2020 إذا زاد تراجع الاقتصاد العالمي.

وخفّضت الوكالة التي مقرها باريس في أغسطس توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط لعامي 2019 و2020 إلى 1.1 مليون و1.3 مليون برميل يوميًّا على الترتيب، في الوقت الذي تضغط فيه مخاوف التجارة على استهلاك الخام العالمي، ما يسفر عن نمو الطلب بأبطأ وتيرة منذ الأزمة المالية في 2008.

وقال فاتح بيرول، على هامش منتدى في سول: «سيعتمد الأمر على الاقتصاد العالمي، إذ وهن الاقتصاد العالمي، وهو ما توجد بالفعل بعض المؤشرات عليه، ربما نخفض توقعات الطلب على النفط...».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك