Menu
قطع رؤوس وسحل في الشوارع.. الجيش الإثيوبي يرتكب جرائم «وحشية» ضد المدنيين

تحدثت تقارير حقوقية رسمية، عن أن "قوات الجيش الإثيوبي متورطة في هجوم واسع النطاق وممنهج ضد المدنيين"، لافتة إلى أن القوات المسلحة "ارتكبت ممارسات ترتقي إلى درجة الجرائم ضد الإنسانية".

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية عن تقرير مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية، أن "قوات الأمن قتلت أكثر من 75 شخصًا، وأصابت نحو 200 آخرين، خلال اضطرابات عرقية دامية في شهري يونيو ويوليو الماضيين".

وأشار التقرير إلى أن "أكثر من 123 شخصًا قتلوا وأصيب نحو 500 شخص على الأقل، خلال عمليات العنف العرقي في البلاد"، لافتًا إلى أن تلك الجرائم "تضمنت عمليات قطع الرؤوس وتعذيب بشعة وسحل الضحايا في الشوارع".

وأكد التقرير، أنه عقب مقتل أحد المطربين الإثيوبيين، "نفذت قوات الأمن هجومًا على المدنيين داخل منازلهم، وتعرضوا للضرب والقتل في الشوارع بطريقة مروعة وقاسية بالعصي والسكاكين والفؤوس والقضبان الحديدية والحجارة والكابلات".

وذكر التقرير أن أكثر من 6 آلاف شخص شردوا، ونُهب نحو 900 عقار على الأقل، أو أحرقت أو خربت، مؤكدًا أن معظم الفئات المستهدفة بتلك الهجمات كانت من عرقية "الأمهرة" أو "المسيحيين الأرثوذكس".

اقرأ أيضًا: 

الجيش الإثيوبي يستعرض قواته وعتاده.. ويبعث برسالة تحذير

2021-12-02T17:05:45+03:00 تحدثت تقارير حقوقية رسمية، عن أن "قوات الجيش الإثيوبي متورطة في هجوم واسع النطاق وممنهج ضد المدنيين"، لافتة إلى أن القوات المسلحة "ارتكبت ممارسات ترتقي إلى درجة
قطع رؤوس وسحل في الشوارع.. الجيش الإثيوبي يرتكب جرائم «وحشية» ضد المدنيين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قطع رؤوس وسحل في الشوارع.. الجيش الإثيوبي يرتكب جرائم «وحشية» ضد المدنيين

خلال اضطرابات عرقية دامية

قطع رؤوس وسحل في الشوارع.. الجيش الإثيوبي يرتكب جرائم «وحشية» ضد المدنيين
  • 1156
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 جمادى الأول 1442 /  01  يناير  2021   11:37 م

تحدثت تقارير حقوقية رسمية، عن أن "قوات الجيش الإثيوبي متورطة في هجوم واسع النطاق وممنهج ضد المدنيين"، لافتة إلى أن القوات المسلحة "ارتكبت ممارسات ترتقي إلى درجة الجرائم ضد الإنسانية".

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية عن تقرير مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية، أن "قوات الأمن قتلت أكثر من 75 شخصًا، وأصابت نحو 200 آخرين، خلال اضطرابات عرقية دامية في شهري يونيو ويوليو الماضيين".

وأشار التقرير إلى أن "أكثر من 123 شخصًا قتلوا وأصيب نحو 500 شخص على الأقل، خلال عمليات العنف العرقي في البلاد"، لافتًا إلى أن تلك الجرائم "تضمنت عمليات قطع الرؤوس وتعذيب بشعة وسحل الضحايا في الشوارع".

وأكد التقرير، أنه عقب مقتل أحد المطربين الإثيوبيين، "نفذت قوات الأمن هجومًا على المدنيين داخل منازلهم، وتعرضوا للضرب والقتل في الشوارع بطريقة مروعة وقاسية بالعصي والسكاكين والفؤوس والقضبان الحديدية والحجارة والكابلات".

وذكر التقرير أن أكثر من 6 آلاف شخص شردوا، ونُهب نحو 900 عقار على الأقل، أو أحرقت أو خربت، مؤكدًا أن معظم الفئات المستهدفة بتلك الهجمات كانت من عرقية "الأمهرة" أو "المسيحيين الأرثوذكس".

اقرأ أيضًا: 

الجيش الإثيوبي يستعرض قواته وعتاده.. ويبعث برسالة تحذير

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك