Menu
اكتشاف 6 أجرام فضائية غامضة قُرب الثقب الأسود

اكتشف العلماء في جامعة كاليفورنيا، 6 أجرام فضائية غامضة بالقرب من الثقب الأسود العملاق، الواقع في نواة مجرتنا.

وقال العلماء في مجلة «Nature» العلمية، إن تلك الأجرام الفضائية تتصرف كأنها نجومٌ مزدوجة؛ اندمجت ببعضها البعض بتأثير قوة جاذبية الثقب الأسود العملاق، مع ذلك فإن مظهرها الخارجي يُشبه سحابة متكونة من الغبار الكوني والغاز.

وأوضح العلماء قائلين، إن نواة درب التبانة تتضمن ثقبًا أسود عملاقًا يبعد عن شمسنا 26 ألف سنة ضوئية، وتزيد كتلتها على كتلة الشمس بمقدار 4 ملايين مرة.

وتحيط به، حسب العلماء، عشرات النجوم والسحب من الغاز،  وتقترب من وقت إلى آخر من الثقب الأسود إلى مسافة خطيرة، حسب وكالة الأنباء الروسية «تاس».

واكتشف العلماء منذ 10 أعوام، جرمين فضائيين منها فأطلقوا عليهما «G1» و«G2»، ثم اقترب هذان الجرمان الفضائيان من الثقب الأسود، ما مكّن العلماء من متابعة مساريهما وتصرفهما، وعلى الرغم من كل التوقعات لم ينقسم الجرمان الفضائيان إلى أقسام بتأثير قوة جاذبية الثقب الأسود، ما جعل العلماء يفترضون أنهما ليسا سحابتين من الغاز، وربما يمثل كل منهما جنينًا للنجم المغطى بطبقة غليظة من الغبار والغاز.

ثم اكتشف العلماء 4 أجرام فضائية أخرى تبعد عن الثقب الأسود مسافة نحو 1.2 تريليون كيلومتر.

وحاول علماء جامعة كاليفورنيا إدراك طبيعة تلك الأجرام الفضائية الغامضة، التي تتصرف كأنها سحب من الغاز والغبار، لكن مساراتها تُشبه مسارات النجوم الدائرة حول الثقب الأسود، وافترضوا أنها عبارة عن حطام للنجوم المزدوجة، التي اصطدمت بعضها ببعض بتأثير قوة جاذبية الثقب الأسود.

اقرأ أيضا:

اعتراف مثير لرائدة بريطانية: «كائنات فضائية» تعيش بيننا على الأرض

ما قصة الفيديوهات السرية لـ«الأطباق الطائرة» التي تمتلكها أمريكا؟

اكتشاف أقدم مادة صلبة ومصدر وصولها من الفضاء إلى الأرض

2020-01-16T20:22:43+03:00 اكتشف العلماء في جامعة كاليفورنيا، 6 أجرام فضائية غامضة بالقرب من الثقب الأسود العملاق، الواقع في نواة مجرتنا. وقال العلماء في مجلة «Nature» العلمية، إن تلك ال
اكتشاف 6 أجرام فضائية غامضة قُرب الثقب الأسود
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


اكتشاف 6 أجرام فضائية غامضة قُرب الثقب الأسود

تتصرف كأنها نجومٌ مزدوجة

اكتشاف 6 أجرام فضائية غامضة قُرب الثقب الأسود
  • 10
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 جمادى الأول 1441 /  16  يناير  2020   08:22 م

اكتشف العلماء في جامعة كاليفورنيا، 6 أجرام فضائية غامضة بالقرب من الثقب الأسود العملاق، الواقع في نواة مجرتنا.

وقال العلماء في مجلة «Nature» العلمية، إن تلك الأجرام الفضائية تتصرف كأنها نجومٌ مزدوجة؛ اندمجت ببعضها البعض بتأثير قوة جاذبية الثقب الأسود العملاق، مع ذلك فإن مظهرها الخارجي يُشبه سحابة متكونة من الغبار الكوني والغاز.

وأوضح العلماء قائلين، إن نواة درب التبانة تتضمن ثقبًا أسود عملاقًا يبعد عن شمسنا 26 ألف سنة ضوئية، وتزيد كتلتها على كتلة الشمس بمقدار 4 ملايين مرة.

وتحيط به، حسب العلماء، عشرات النجوم والسحب من الغاز،  وتقترب من وقت إلى آخر من الثقب الأسود إلى مسافة خطيرة، حسب وكالة الأنباء الروسية «تاس».

واكتشف العلماء منذ 10 أعوام، جرمين فضائيين منها فأطلقوا عليهما «G1» و«G2»، ثم اقترب هذان الجرمان الفضائيان من الثقب الأسود، ما مكّن العلماء من متابعة مساريهما وتصرفهما، وعلى الرغم من كل التوقعات لم ينقسم الجرمان الفضائيان إلى أقسام بتأثير قوة جاذبية الثقب الأسود، ما جعل العلماء يفترضون أنهما ليسا سحابتين من الغاز، وربما يمثل كل منهما جنينًا للنجم المغطى بطبقة غليظة من الغبار والغاز.

ثم اكتشف العلماء 4 أجرام فضائية أخرى تبعد عن الثقب الأسود مسافة نحو 1.2 تريليون كيلومتر.

وحاول علماء جامعة كاليفورنيا إدراك طبيعة تلك الأجرام الفضائية الغامضة، التي تتصرف كأنها سحب من الغاز والغبار، لكن مساراتها تُشبه مسارات النجوم الدائرة حول الثقب الأسود، وافترضوا أنها عبارة عن حطام للنجوم المزدوجة، التي اصطدمت بعضها ببعض بتأثير قوة جاذبية الثقب الأسود.

اقرأ أيضا:

اعتراف مثير لرائدة بريطانية: «كائنات فضائية» تعيش بيننا على الأرض

ما قصة الفيديوهات السرية لـ«الأطباق الطائرة» التي تمتلكها أمريكا؟

اكتشاف أقدم مادة صلبة ومصدر وصولها من الفضاء إلى الأرض

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك