Menu
بالصور.. كواليس اجتماع مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز

رأس الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط رئيس مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز، الجلسة الأولى لمجلس أمناء الجامعة التي عقدها المجلس، صباح اليوم بمبنى الإدارة العليا بالجامعة؛ حيث اطلع الأعضاء على جدول أعمال الجلسة وعلى نبذة عن الجامعة وأهم إنجازاتها ومكوناتها والتحديات التي تواجهها والأمور التي ترغب إدارة الجامعة في دعم مجلس الأمناء لها، كما شهدت الجلسة عرضاً عن إعادة هيكلة قطاعات الجامعة.

وفي بداية الجلسة رحب رئيس مجلس الأمناء بالأعضاء وتقدم باسم مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز بخالص الشكر والعرفان والتقدير للثقة والموافقة الملكية السامية التي أولاها خادم الحرمين الشريفين بتعيين أول أعضاء في مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز ليحمل الأعضاء أمانة ومسؤولية عظيمة اتجاه المؤسسة التعليمية، إذ نصّ نظام الجامعات على تولي هذه المجالس رسم سياسيات العامة للجامعة.

وأكد على دور هذه المجالس في الحوكمة والرقابة وتقييم أداء هذه الجامعات وقياداتها من الجوانب الأكاديمية والإدارية والمالية وغيرها من مهام وصلاحيات التي أُنيطت بهذه المجالس، مؤملًا أن نكون في أعلى مستوى هذه المسؤولية الوطنية الجليلة في التعبير بكل صدق وإخلاص عن مصالح الوطن الغالي، وتطلعات الشعب السعودي الوفي في التقدم والرقي في مجال التعليم، ومستلهمين قيم ومبادئ معايير الحوكمة في القيام بمهماتنا التشريعية في إطار من التعاون المثمر والبناء مع إدارة الجامعة ومجلسها.

وشدد على أهمية تمكن مجلس الأمناء الجديد في تحقيق الترابط بين المؤسسة الأكاديمية والمجتمع من أجل زيادة فعاليتها تجاه جميع الفئات المستهدفة وكذا تعزيز المشاركة في التنمية المستدامة للجامعة، خصوصًا إذا ما نظرنا لهذا الكيان الهادف في ذاته ومحيطه فإننا نجد أن مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز الجديد يتكون من ثُلة أكاديمية واجتماعية مثقفة تشكل نخبة المجتمع ممن توفر لديهم مسؤوليات متنوعة ما بين التخطيط والتصميم والإشراف والمراقبة والتوجيه.

بالإضافة إلى أنه سيكون هناك اتخاذ القرارات التي تعود لصالح العملية التعليمية ومراعاة لمصلحة الجامعة دون مراعاة أي اعتبارات أخرى، أي أن النظام الجديد للجامعات فتح المجال لإشراك المجتمع المحلي وقطاعات الصناعة والتجارة وأهل الرأي والمشورة والخبرة في تشكيلة المجالس الجديدة لرفع كفاءة حوكمة الجامعة وإيجاد مصادر تمويل جديدة لها، فضلاً عن انعكاس هذه التشكيلات الجديدة لمجالس الأمناء التنوع في التوجيهات والخبرات المختلفة وتمكين هذه المجالس بواسطة النظام من القيام بمهامها في الرقابة والإشراف على الوجه الأكمل، وفقاً للنظام الجديد والمضي قدماً في سياسة التنمية والتطور التعليمي والاقتصادي والاجتماعي، خصوصاً وأن المرحلة الحالية تستلزم أن يكون مجلس الأمناء حاضراً وفاعلاً قوياً ومؤثراً، واضعين نصب أعيننا رفعة المؤسسة التعليمية وتحقيق تطلعات رؤية 2030.

حضر الجلسة كل من نائب رئيس مجلس الأمناء المهندس عبداللطيف بن أحمد العثمان، رئيس الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك، الدكتورة سلوى بنت عبدالله الهزاع، نشوى بنت عبدالهادي طاهر، الدكتورة هيفاء بنت رضا جمل الليل،  الدكتور حمزة بن علي المدني، الدكتورة فاتن بنت محمد سايس، الدكتورة سوزان بنت محمد القرشي، الدكتور أسامة بن أحمد أبو النجا.

اقرأ أيضا:

 وزير التعليم: مجلس الأمناء بجامعة الملك عبدالعزيز هو الأول على مستوى المملكة

جامعة الملك عبدالعزيز في المرتبة الـ42 عالميًا والأولى عربيًا

2021-11-09T02:20:56+03:00 رأس الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط رئيس مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز، الجلسة الأولى لمجلس أمناء الجامعة التي عقدها المجلس، صباح اليوم بمبنى الإدارة العليا
بالصور.. كواليس اجتماع مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالصور.. كواليس اجتماع مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز

ناقش إعادة هيكلة القطاعات الجامعية..

بالصور.. كواليس اجتماع مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز
  • 123
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 ربيع الآخر 1442 /  07  ديسمبر  2020   05:07 م

رأس الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط رئيس مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز، الجلسة الأولى لمجلس أمناء الجامعة التي عقدها المجلس، صباح اليوم بمبنى الإدارة العليا بالجامعة؛ حيث اطلع الأعضاء على جدول أعمال الجلسة وعلى نبذة عن الجامعة وأهم إنجازاتها ومكوناتها والتحديات التي تواجهها والأمور التي ترغب إدارة الجامعة في دعم مجلس الأمناء لها، كما شهدت الجلسة عرضاً عن إعادة هيكلة قطاعات الجامعة.

وفي بداية الجلسة رحب رئيس مجلس الأمناء بالأعضاء وتقدم باسم مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز بخالص الشكر والعرفان والتقدير للثقة والموافقة الملكية السامية التي أولاها خادم الحرمين الشريفين بتعيين أول أعضاء في مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز ليحمل الأعضاء أمانة ومسؤولية عظيمة اتجاه المؤسسة التعليمية، إذ نصّ نظام الجامعات على تولي هذه المجالس رسم سياسيات العامة للجامعة.

وأكد على دور هذه المجالس في الحوكمة والرقابة وتقييم أداء هذه الجامعات وقياداتها من الجوانب الأكاديمية والإدارية والمالية وغيرها من مهام وصلاحيات التي أُنيطت بهذه المجالس، مؤملًا أن نكون في أعلى مستوى هذه المسؤولية الوطنية الجليلة في التعبير بكل صدق وإخلاص عن مصالح الوطن الغالي، وتطلعات الشعب السعودي الوفي في التقدم والرقي في مجال التعليم، ومستلهمين قيم ومبادئ معايير الحوكمة في القيام بمهماتنا التشريعية في إطار من التعاون المثمر والبناء مع إدارة الجامعة ومجلسها.

وشدد على أهمية تمكن مجلس الأمناء الجديد في تحقيق الترابط بين المؤسسة الأكاديمية والمجتمع من أجل زيادة فعاليتها تجاه جميع الفئات المستهدفة وكذا تعزيز المشاركة في التنمية المستدامة للجامعة، خصوصًا إذا ما نظرنا لهذا الكيان الهادف في ذاته ومحيطه فإننا نجد أن مجلس أمناء جامعة الملك عبدالعزيز الجديد يتكون من ثُلة أكاديمية واجتماعية مثقفة تشكل نخبة المجتمع ممن توفر لديهم مسؤوليات متنوعة ما بين التخطيط والتصميم والإشراف والمراقبة والتوجيه.

بالإضافة إلى أنه سيكون هناك اتخاذ القرارات التي تعود لصالح العملية التعليمية ومراعاة لمصلحة الجامعة دون مراعاة أي اعتبارات أخرى، أي أن النظام الجديد للجامعات فتح المجال لإشراك المجتمع المحلي وقطاعات الصناعة والتجارة وأهل الرأي والمشورة والخبرة في تشكيلة المجالس الجديدة لرفع كفاءة حوكمة الجامعة وإيجاد مصادر تمويل جديدة لها، فضلاً عن انعكاس هذه التشكيلات الجديدة لمجالس الأمناء التنوع في التوجيهات والخبرات المختلفة وتمكين هذه المجالس بواسطة النظام من القيام بمهامها في الرقابة والإشراف على الوجه الأكمل، وفقاً للنظام الجديد والمضي قدماً في سياسة التنمية والتطور التعليمي والاقتصادي والاجتماعي، خصوصاً وأن المرحلة الحالية تستلزم أن يكون مجلس الأمناء حاضراً وفاعلاً قوياً ومؤثراً، واضعين نصب أعيننا رفعة المؤسسة التعليمية وتحقيق تطلعات رؤية 2030.

حضر الجلسة كل من نائب رئيس مجلس الأمناء المهندس عبداللطيف بن أحمد العثمان، رئيس الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك، الدكتورة سلوى بنت عبدالله الهزاع، نشوى بنت عبدالهادي طاهر، الدكتورة هيفاء بنت رضا جمل الليل،  الدكتور حمزة بن علي المدني، الدكتورة فاتن بنت محمد سايس، الدكتورة سوزان بنت محمد القرشي، الدكتور أسامة بن أحمد أبو النجا.

اقرأ أيضا:

 وزير التعليم: مجلس الأمناء بجامعة الملك عبدالعزيز هو الأول على مستوى المملكة

جامعة الملك عبدالعزيز في المرتبة الـ42 عالميًا والأولى عربيًا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك