Menu

طريقة قياس الضغط الحالية تهدد حياة المرضى

كشفتها دراسة أمريكية

خلصت دراسة علمية حديثة، إلى أن طريقة قياس الضغط الحالية تهدد المرضى وتعرضهم للخطر، كونها تتم بطريقة غير دقيقة. وأضافت الدراسة، أن ضغط الدم الأمثل للإنسان يجب أ
طريقة قياس الضغط الحالية تهدد حياة المرضى
  • 175
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

خلصت دراسة علمية حديثة، إلى أن طريقة قياس الضغط الحالية تهدد المرضى وتعرضهم للخطر، كونها تتم بطريقة غير دقيقة.

وأضافت الدراسة، أن ضغط الدم الأمثل للإنسان يجب أن يكون 80-120 (ملليمتر زئبقي)، حسب الدراسات السابقة، بينما طريقة قياس ضغط الدم الحالية تجاوز استخدامها 100 عام، وما زالت تُعطي نتائج غير دقيقة لضغط الدم المنخفض، وفقًا لمجلة «ذا ناشونال أو ذا أمريكان كوليج أوف كارديلوجي»، المعنية بطب القلب.

وكشفت الدراسة، التي نشرت نتائجها قناة الحرة، عن أن الاختلافات في قراءة قياس الضغط، تصل أحيانًا إلى 25 (ملليمتر زئبقي)، ما يتطلب بذل مزيد من الجهود العملية للوصول إلى أسلوب أكثر دقة لقياس ضغط الدم، منعًا لحدوث آثار كارثية على المرضى الذين تذهب صحتهم ضحية لفحوصات غير دقيقة، خاصة في حالة عدم قدرة الفريق الطبي على اكتشاف حاجة المريض للتدخل الحاسم.

ويعد ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المنتشرة في الدول العربية، ويمكن الوقاية منه بتجنب التدخين، وتخفيض الوزن، والمواظبة على الرياضة، والالتزام بنظام غذائي متوازن، مع التقليل من تناول الملح والمشروبات الغنية بالكافيين، والاسترخاء، وفقًا لموقع ويب طب.

وكانت دراسة حديثة أجراها فريق طبي، قد انتهت إلى إمكانية علاج ضغط الدم، مجانًا ودون دواء، وذلك بممارسة التمارين الرياضية التي تحمل نتائجها نفس تأثير الدواء، وفقًا لرويترز.

وأعتمد الباحثون، خلال الدراسة، على جمع بيانات نحو 391 تجربة أجروها؛ لتقييم آثار أدوية ضغط الدم، وممارسة التدريبات على خفض الضغط، واكتشفوا أن الأدوية والرياضة خفَّضت ضغط الدم بنحو تسعة ملليمترات زئبقي لدى المرضى، الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم.

وأكد الدكتور حسين ناجي، كبير الباحثين في الدراسة، المتخصص في السياسات الصحية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية في بريطانيا، أن التمارين تسبب انخفاضًا مماثلًا في ضغط الدم الانقباضي، مثل الأدوية الخافضة للضغط التي يشيع استخدامها بين مرضى ضغط الدم.

وشمل التحليل، الذي أجراه الباحثون للتجارب، نتائج 194 تجربة تناولت تأثير أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، و197 تجربة أخرى اختبرت تأثير التدريبات على خفض الضغط المرتفع، وتبيّن أن الأدوية أكثر فاعلية من ممارسة التمارين الرياضية في خفض ضغط الدم الانقباضي، الذي تتم معرفته بالرقم العلوي في قراءة ضغط الدم، والذي يشير إلى الضغط على جدران الأوعية الدموية عندما يضخ القلب الدم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك