Menu
وفاة غامضة لضابط أمريكي اكتشف وقائع تعذيب السجناء العراقيين

توفي منذ أيام، ضابط سابق في الجيش الأمريكي، كشف في عام 2005م عن تعذيب معتقلين عراقيين من قبل زملائه بقصد التسلية.

وأوضحت عائلة الضابط السابق «إيان فيشباك» أنه توفي عن عمر 42 عامًا، يوم 19 نوفمبر الحالي، في دار للرعاية تم نقله لها سابقا بسبب معاناته من الاكتئاب وتدهور صحته العقلية والجسدية، في ولاية ميشيغان، وأنها لم تعرف بعد سبب الوفاة المفاجأة، وفقا لموقع «روسيا اليوم».

وقالت أسرة الضابط الأمريكي «لقد واجه العديد من التحديات وشعر الكثير منا بالعجز.. حاولنا أن نقدم له المساعدة التي يحتاجها. يبدو أن النظام خذله تماما وبشكل مأساوي. هناك العديد من الأسئلة حول وفاته والسبب الرسمي لوفاته غير معروف في هذا الوقت، يمكننا أن نؤكد لك أننا سنسعى لتحقيق العدالة لإيان، لأن العدالة هي أكثر ما يهمه».

وكان الضابط الأمريكي، وجَّه رسالة مع زميلين سابقين له في عام 2005م، إلى كبار مساعدي السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين، الذي كان عضوًا في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، والسيناتور الجمهوري جون وورنر الذي كان يترأس اللجنة، حول تعذيب السجناء العراقيين والافغان.

وقالوا في رسائلهم إنَّ سجناء في أفغانستان والعراق تعرضوا للاعتداء ولدرجات حرارة مرتفعة، كما تمّ حرمانهم من النوم، لاستخراج معلومات منهم، أو لمجرد تسلية الجنود.

وأسفر الكشف عن انتهاكات السجناء، إلى موافقة مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون مناهضة التعذيب في عام 2005.

اقرأ أيضا:

العراق: انسحاب القوات الأمريكية من البلاد بنهاية العام الحالي

2021-11-28T22:49:30+03:00 توفي منذ أيام، ضابط سابق في الجيش الأمريكي، كشف في عام 2005م عن تعذيب معتقلين عراقيين من قبل زملائه بقصد التسلية. وأوضحت عائلة الضابط السابق «إيان فيشباك» أن
وفاة غامضة لضابط أمريكي اكتشف وقائع تعذيب السجناء العراقيين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

وفاة غامضة لضابط أمريكي اكتشف وقائع تعذيب السجناء العراقيين

وفاة غامضة لضابط أمريكي اكتشف وقائع تعذيب السجناء العراقيين
  • 1030
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 ربيع الآخر 1443 /  25  نوفمبر  2021   11:22 ص

توفي منذ أيام، ضابط سابق في الجيش الأمريكي، كشف في عام 2005م عن تعذيب معتقلين عراقيين من قبل زملائه بقصد التسلية.

وأوضحت عائلة الضابط السابق «إيان فيشباك» أنه توفي عن عمر 42 عامًا، يوم 19 نوفمبر الحالي، في دار للرعاية تم نقله لها سابقا بسبب معاناته من الاكتئاب وتدهور صحته العقلية والجسدية، في ولاية ميشيغان، وأنها لم تعرف بعد سبب الوفاة المفاجأة، وفقا لموقع «روسيا اليوم».

وقالت أسرة الضابط الأمريكي «لقد واجه العديد من التحديات وشعر الكثير منا بالعجز.. حاولنا أن نقدم له المساعدة التي يحتاجها. يبدو أن النظام خذله تماما وبشكل مأساوي. هناك العديد من الأسئلة حول وفاته والسبب الرسمي لوفاته غير معروف في هذا الوقت، يمكننا أن نؤكد لك أننا سنسعى لتحقيق العدالة لإيان، لأن العدالة هي أكثر ما يهمه».

وكان الضابط الأمريكي، وجَّه رسالة مع زميلين سابقين له في عام 2005م، إلى كبار مساعدي السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين، الذي كان عضوًا في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، والسيناتور الجمهوري جون وورنر الذي كان يترأس اللجنة، حول تعذيب السجناء العراقيين والافغان.

وقالوا في رسائلهم إنَّ سجناء في أفغانستان والعراق تعرضوا للاعتداء ولدرجات حرارة مرتفعة، كما تمّ حرمانهم من النوم، لاستخراج معلومات منهم، أو لمجرد تسلية الجنود.

وأسفر الكشف عن انتهاكات السجناء، إلى موافقة مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون مناهضة التعذيب في عام 2005.

اقرأ أيضا:

العراق: انسحاب القوات الأمريكية من البلاد بنهاية العام الحالي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك