Menu


الكونجرس الأمريكي يستعد لتوجيه صفعة جديدة للرئيس التركي

يُعد قرارًا للاعتراف بمذابح «جدود أردوغان» ضد الأرمن

يستعد مجلس النواب الأمريكي للتصويت على قرار لإدانة الإبادة الجماعية للأرمن على يد الإمبراطورية العثمانية، بعد مخاوف من الأعمال الوحشية التي يرتكبها الرئيس الترك
الكونجرس الأمريكي يستعد لتوجيه صفعة جديدة للرئيس التركي
  • 1453
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يستعد مجلس النواب الأمريكي للتصويت على قرار لإدانة الإبادة الجماعية للأرمن على يد الإمبراطورية العثمانية، بعد مخاوف من الأعمال الوحشية التي يرتكبها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد الأكراد في شمال سوريا، حسبما ذكرت «وول ستريت جورنال» الأمريكية.

وحاول الكونجرس الأمريكي تحريك قرار مماثل عدة مرات خلال العقود القليلة الماضية؛ لكن هذه المحاولات لم تفض إلى الاعتراف بالإبادة الجماعية بشكل رسمي؛ بسبب الضغوط التركية والإدارات الرئاسية المتعاقبة، التي تشعر بالقلق من عزل حليف الناتو.

وكان اعتراف الولايات المتحدة بأن ما حدث للأرمن «على يد جدود أردوغان» بين عامي 1915 و1923 إبادة جماعية، محل جدل طويل في أمريكا، لقد كانت موضوعًا لضغط مستمر منذ سنوات ومعركة دبلوماسية بين المشرعين والإدارة الأمريكية وتركيا حليف الناتو.

وتعهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بالاعتراف بالإبادة الجماعية عندما ترشح للرئاسة لأول مرة، لكنه لم يفعل ذلك قط أثناء وجوده في منصبه؛ لكنه وصف إياها بأنها أول فظاعة جماعية ومذبحة في القرن العشرين.

من جهتها، حذَّرت السفارة التركية في بيان هذا الأسبوع من أي محاولة من مجلس النواب لإصدار الحكم على أحداث 1915، قائلة: إن الادعاءات المتعلقة بأحداث 1915 لا تستند إلى حقائق قانونية وتاريخية، كما تعارض تركيا جميع الخطوات التشريعية وغيرها من الأعمال الرسمية، التي تحاول إصدار حكم بشأن تاريخها.

من جهتها، قالت الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تعترف بأن الجرائم ضد الأرمن كانت من أسوأ الفظائع الجماعية في القرن العشرين، وهناك الكثير ممن عانوا ونحن نرحب بجهود الأرمن والأتراك للاعتراف بتاريخهم المؤلم.

وتعارض تركيا بشدة وصف عمليات القتل بأنها إبادة جماعية، ونشرت العديد من شركات الضغط في واشنطن لمحاربة هذه التشريعات لسنوات طويلة.

بدوره قال المدير التنفيذي للجنة الوطنية الأرمنية الأمريكية آرام هامبريان، إن القرار الذي من المتوقع أن يصوّت عليه مجلس النواب الأمريكي في الأسبوع المقبل لن يمثل إحياء ذكرى مجزرة الأرمن يومًا واحدًا فحسب، بل يضع سياسة استباقية للاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، ويتحدى إنكار تركيا للجريمة.                                                                                                                                             

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك