Menu
رئيسة تايوان تتعهد بكشف «ملفات سرية» عمرها 40 عامًا

تعهدت رئيسة تايوان تساي إينج وين، اليوم الجمعة، بالكشف عن «ملفات سرية تتعلق بالعقود الأربعة التي خضعت فيها البلاد للأحكام العرفية»، وأضافت -خلال احتفالية لإحياء ذكرى مذبحة جماعية نفذتها قوات حكومة الحزب القومي الصينيا (الكومينتانج) بقيادة تشانج كاي تشيك قبل 73 عامًا: «أصدرتُ أمرًا لجهاز الأمن القومي السري بالكشف عن ملفاته السياسية خلال شهر».

وقالت رئيسة تايوان: «باستثناء عدد قليل من المستندات التي لا يمكن رفع السرية عنها لأسباب قانونية، يتعين على جهاز الأمن القومي السري الكشف عن هذه الملفات في غضون شهر».

وجرى فرض الأحكام العرفية في تايوان لمدة أربعة عقود، تحت حكم زعيم القوميين تشانج، بعد ما يعرف باسم «حادثة 28 فبراير»، التي شهدت إعدام وسجن الآلاف من المواطنين.

وأشارت رئيسة تايوان إلى أن «لجنة العدالة الانتقالية ستركز على رفع السرية عن الملفات المتعلقة بحادثة 28 فبراير، وفترة الحكم القمعي تحت قيادة حزب الكومينتانج». وقال هسويه هوا يوان رئيس مؤسسة ذكرى مذبحة 28 فبراير إنه «سيصدر في 8 مارس تقريرًا بحثيًّا رسميًّا عن الحقيقة التاريخية والعدالة الانتقالية».

2020-02-28T12:58:22+03:00 تعهدت رئيسة تايوان تساي إينج وين، اليوم الجمعة، بالكشف عن «ملفات سرية تتعلق بالعقود الأربعة التي خضعت فيها البلاد للأحكام العرفية»، وأضافت -خلال احتفالية لإحياء
رئيسة تايوان تتعهد بكشف «ملفات سرية» عمرها 40 عامًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رئيسة تايوان تتعهد بكشف «ملفات سرية» عمرها 40 عامًا

تتعلق بفترة الأحكام العرفية..

رئيسة تايوان تتعهد بكشف «ملفات سرية» عمرها 40 عامًا
  • 12
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 رجب 1441 /  28  فبراير  2020   12:58 م

تعهدت رئيسة تايوان تساي إينج وين، اليوم الجمعة، بالكشف عن «ملفات سرية تتعلق بالعقود الأربعة التي خضعت فيها البلاد للأحكام العرفية»، وأضافت -خلال احتفالية لإحياء ذكرى مذبحة جماعية نفذتها قوات حكومة الحزب القومي الصينيا (الكومينتانج) بقيادة تشانج كاي تشيك قبل 73 عامًا: «أصدرتُ أمرًا لجهاز الأمن القومي السري بالكشف عن ملفاته السياسية خلال شهر».

وقالت رئيسة تايوان: «باستثناء عدد قليل من المستندات التي لا يمكن رفع السرية عنها لأسباب قانونية، يتعين على جهاز الأمن القومي السري الكشف عن هذه الملفات في غضون شهر».

وجرى فرض الأحكام العرفية في تايوان لمدة أربعة عقود، تحت حكم زعيم القوميين تشانج، بعد ما يعرف باسم «حادثة 28 فبراير»، التي شهدت إعدام وسجن الآلاف من المواطنين.

وأشارت رئيسة تايوان إلى أن «لجنة العدالة الانتقالية ستركز على رفع السرية عن الملفات المتعلقة بحادثة 28 فبراير، وفترة الحكم القمعي تحت قيادة حزب الكومينتانج». وقال هسويه هوا يوان رئيس مؤسسة ذكرى مذبحة 28 فبراير إنه «سيصدر في 8 مارس تقريرًا بحثيًّا رسميًّا عن الحقيقة التاريخية والعدالة الانتقالية».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك