Menu


أبو الغيط: رسالة العرب للعالم «لا نريد العداوة»

أكَّد أن الحوثيين يهدِّدون أمن المنطقة..

أكَّد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الجمعة، أنَّ العرب لا يبتدرون غيرهم بالعداوة. وقال أبو الغيط في كلمته بالقمة العربية الطارئة: «ن
أبو الغيط: رسالة العرب للعالم «لا نريد العداوة»
  • 649
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكَّد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الجمعة، أنَّ العرب لا يبتدرون غيرهم بالعداوة.

وقال أبو الغيط في كلمته بالقمة العربية الطارئة: «نبعث برسالة إلى العالم بأنَّ العرب لا يبتغون إلا حسن الجوار». وتابع قائلًا: «نتحدث بصوت واضح رافضين النيل من أمن المنطقة أو تهديدها».

وأشار الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى أنَّ خطر الميليشيات الحوثية يهدّد أمن المنطقة وأنه فاق كل حدّ، موضحًا أنَّ ميليشيا الحوثي رفضت كل تسوية وناورت وخادعت، قائلًا: «نتضامن مع المملكة العربية السعودية». مؤكدًا أنَّ أمن الخليج من أمن العرب جميعًا.

وافتتحت فجر اليوم الجمعة، القمة العربية الطارئة بمكة المكرمة، وألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، كلمة قال فيها: «إننا نجتمع اليوم لبحثِ ما نُواجهُه من تحدياتٍ استثنائيةٍ تُهددُ الأمنَ العربي، والأمنَ والاستقرارَ الإقليمي والدولي، وكذلكَ حريةُ التجارةِ العالميةِ واستقرارَ الاقتصادِ العالمي».

وأكد خادم الحرمين في كلمته، أن القضية الفلسطينية تبقى هي قَضِيتنا الأولى إلى أن ينالَ الشعبُ الفلسطيني حُقوقَه المسلوبة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدسُ الشرقية. وفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس)..

وتابع الملك سلمان قائلا: إنه وفقًا للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرةِ العربيةِ للسلام. فإننا نواجه اليوم تهديدًا لأمننا العربي يتمثل في العملياتِ التخريبيةِ التي استهدفت سفنًا تجارية بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الامارات العربيةِ المتحدة، كما استهدفت أيضًا محطتي ضخّ للنفطِ في المملكة العربية السعودية من قبل ميليشياتٍ إرهابيةٍ مدعومة من إيران. وهو أمر ليس بالجديد على تجاوز النظام الإيراني المستمر للقوانينِ والمواثيقِ الدولية، وتهديد أمن واستقرار دولنا والتدخل في شؤونها.

وأضاف خادم الحرمين الشريفين، أنه بالرغمِ من مكائد النظام الإيراني وأعماله الإرهابية التي يمارسها مباشرة أو من خلال وكلائه بهدف تقويض الأمنِ العربي ومسيرة التنمية في بلادِنا العربية، إلا أنَّ دولنا وشعوبَنا استطاعت بحمدِ الله أن تواجه هذه المكائد وتحقق تقدمًا في مساراتها التنموية والاقتصادية وتحافظ على الأمنِ العربي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك