Menu
تبرعت بـ500 مليون دولار.. «الربيعة»: السعودية تقود المبادرات الدولية لمكافحة كورونا

أكد المستشار بالديوان الملكي والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، أن المملكة بصفتها دولة الرئاسة لمجموعة العشرين لعام 2020، قادت العديد من المبادرات على المستوى الإقليمي والعالمي؛ وذلك للحد من الآثار المترتبة على فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.

وجاء ذلك خلال مشاركته في منتدى هلسنكي الدولي للسياسات الذي عقد افتراضيًا أمس الثلاثاء، من العاصمة الفنلندية هلسنكي برئاسة وزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو، وبمشاركة عدد من ممثلي دول الاتحاد الأوروبي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقال الربيعة خلال المنتدى إن المملكة أعلنت التبرع بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي على النحو الآتي: 200 مليون دولار لدعم منظمة الصحة العالمية في مكافحة الوباء على مستوى العالم، و150 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات والتحصين (GAVI) للحصول على لقاح لمساعدة الدول المحتاجة، و150 مليون دولار لدعم التحالف الدولي للاستعداد للوباء والابتكار (CEPI) في تطوير اللقاح، إضافة لتقديم 10 ملايين دولار لدعم صندوق منظمة الصحة العالمية لدعم البلدان ذات النظم الصحية الهشة.

وبين أن المملكة قدمت من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدعم لدول المنطقة، مساعدات طبية لمكافحة (كوفيد ـ 19)؛ حيث قدمت مستلزمات وأدوات طبية لليمن بمبلغ 25 مليون دولار أمريكي، ولفلسطين بمبلغ 4 ملايين دولار أمريكي، وللصومال بمبلغ 3 ملايين دولار أمريكي، كما تستعد لدعم العديد من الدول والمناطق الأخرى المحتاجة وبخاصة الدول الإفريقية.

وأعرب الربيعة عن سروره لمشاركته في هذا المنتدى المهم للمرة الثانية نيابة عن المملكة، قائلاً: «إننا نجتمع اليوم في ظل التحديات الصعبة التي يواجهها العالم جراء جائحة كوفيد-19 التي أصابت ما يقرب من 8 ملايين شخص من جميع أنحاء العالم، وأودت بحياة ما يقرب من 450.000 شخص، لقد غيرت هذه الجائحة وما تسببت فيه من تحديات اقتصادية واجتماعية وسياسية وصحية وغيرها وجه العالم، إلا أن بعض هذه التحديات قد يكون لها أثر كبير في حياتنا جميعًا».

وأضاف: «تابع الجميع في الثاني من شهر يونيو الجاري التبرع السخي الذي أعلنته المملكة العربية السعودية خلال استضافتها لمؤتمر المانحين لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن 2020 عن بُعد لأول مرة، حيث تعهدت بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي، تجسيداً لمكانتها كأكبر دولة مانحة لليمن خلال السنوات القليلة الماضية».

وجدد التأكيد على أن سياسة المملكة العربية تجاه اليمن وأمنه واستقراره ثابتة لا تتغير، فقد دعمت المملكة ولا تزال تدعم كل حوار يجلب الاستقرار السياسي والسلام وفقًا لمبادرات الأمم المتحدة والمبادرات الثلاث المقبولة، المتمثلة في وثيقة الحوار الوطني اليمني، ومبادرة مجلس التعاون الخليجي، وقرار الأمم المتحدة 2216.

اقرأ أيضًا:

مملكة الإنسانية.. الأرقام تتحدث عن نفسها.. وخادم الحرمين أول المتبرعين

2020-07-29T15:46:20+03:00 أكد المستشار بالديوان الملكي والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، أن المملكة بصفتها دولة الرئاسة
تبرعت بـ500 مليون دولار.. «الربيعة»: السعودية تقود المبادرات الدولية لمكافحة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


تبرعت بـ500 مليون دولار.. «الربيعة»: السعودية تقود المبادرات الدولية لمكافحة كورونا

وفق تأكيدات مدير مركز الملك سلمان أمام منتدى هلسنكي..

تبرعت بـ500 مليون دولار.. «الربيعة»: السعودية تقود المبادرات الدولية لمكافحة كورونا
  • 662
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 شوّال 1441 /  17  يونيو  2020   01:14 م

أكد المستشار بالديوان الملكي والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، أن المملكة بصفتها دولة الرئاسة لمجموعة العشرين لعام 2020، قادت العديد من المبادرات على المستوى الإقليمي والعالمي؛ وذلك للحد من الآثار المترتبة على فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.

وجاء ذلك خلال مشاركته في منتدى هلسنكي الدولي للسياسات الذي عقد افتراضيًا أمس الثلاثاء، من العاصمة الفنلندية هلسنكي برئاسة وزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو، وبمشاركة عدد من ممثلي دول الاتحاد الأوروبي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقال الربيعة خلال المنتدى إن المملكة أعلنت التبرع بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي على النحو الآتي: 200 مليون دولار لدعم منظمة الصحة العالمية في مكافحة الوباء على مستوى العالم، و150 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات والتحصين (GAVI) للحصول على لقاح لمساعدة الدول المحتاجة، و150 مليون دولار لدعم التحالف الدولي للاستعداد للوباء والابتكار (CEPI) في تطوير اللقاح، إضافة لتقديم 10 ملايين دولار لدعم صندوق منظمة الصحة العالمية لدعم البلدان ذات النظم الصحية الهشة.

وبين أن المملكة قدمت من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدعم لدول المنطقة، مساعدات طبية لمكافحة (كوفيد ـ 19)؛ حيث قدمت مستلزمات وأدوات طبية لليمن بمبلغ 25 مليون دولار أمريكي، ولفلسطين بمبلغ 4 ملايين دولار أمريكي، وللصومال بمبلغ 3 ملايين دولار أمريكي، كما تستعد لدعم العديد من الدول والمناطق الأخرى المحتاجة وبخاصة الدول الإفريقية.

وأعرب الربيعة عن سروره لمشاركته في هذا المنتدى المهم للمرة الثانية نيابة عن المملكة، قائلاً: «إننا نجتمع اليوم في ظل التحديات الصعبة التي يواجهها العالم جراء جائحة كوفيد-19 التي أصابت ما يقرب من 8 ملايين شخص من جميع أنحاء العالم، وأودت بحياة ما يقرب من 450.000 شخص، لقد غيرت هذه الجائحة وما تسببت فيه من تحديات اقتصادية واجتماعية وسياسية وصحية وغيرها وجه العالم، إلا أن بعض هذه التحديات قد يكون لها أثر كبير في حياتنا جميعًا».

وأضاف: «تابع الجميع في الثاني من شهر يونيو الجاري التبرع السخي الذي أعلنته المملكة العربية السعودية خلال استضافتها لمؤتمر المانحين لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن 2020 عن بُعد لأول مرة، حيث تعهدت بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي، تجسيداً لمكانتها كأكبر دولة مانحة لليمن خلال السنوات القليلة الماضية».

وجدد التأكيد على أن سياسة المملكة العربية تجاه اليمن وأمنه واستقراره ثابتة لا تتغير، فقد دعمت المملكة ولا تزال تدعم كل حوار يجلب الاستقرار السياسي والسلام وفقًا لمبادرات الأمم المتحدة والمبادرات الثلاث المقبولة، المتمثلة في وثيقة الحوار الوطني اليمني، ومبادرة مجلس التعاون الخليجي، وقرار الأمم المتحدة 2216.

اقرأ أيضًا:

مملكة الإنسانية.. الأرقام تتحدث عن نفسها.. وخادم الحرمين أول المتبرعين

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك