Menu


فهد بن جابر

سعر الدقيقة

السبت - 26 شوّال 1440 - 29 يونيو 2019 - 08:25 م

 إن أكثر مَن أتعلم منهم الدروس العظيمة هم أصحاب الوظائف العليا كالتنفيذيين، وأنصحك بالاستفادة من أقل الثواني معهم، والتركيز فيما يبدو أبسط الحِكَم، والتي تبدو في شكلها سطحية. زارنا وفد عالي المستوى من الجنسية اليابانية، وعندما لاحظ أحدهم المشكلة التي قَدِم من أجل رؤيتها قال: «إنها مضيعة للوقت»... لم يُلحقها بالجملة المشهورة التي تعوّدنا سماعها من بعض الأخوة وهي: «والوقت يعني المال».  

تفكرت قليلًا في أهمية كل من الوقت والمال. نعم إن الوقت أهم من المال. فبالمال تستطيع شراء أشياء كثيرة جدًّا، ولكنك لن تستطيع الحصول على لحظة واحدة بواسطته. تضيعُ سنوات العمر لأجل جمع المال، وللأسف لا يستطيع مالكه إعادة شيء من الوقت، بعدما يقتنع بأنه أهم من المال. يُسأل ابن آدم يوم القيامة عن أربعة أشياء منها؛ «وعن ماله من أين اكتسبه، وفيمَ أنفقه»، «وعن عمره» وأيضًا «عن شبابه»، رغم كون الشباب فترة من العمر!، وهذا تأكيد على أن للوقت أهمية قصوى، كذلك يجب ألا ننسى أنه لا يمكنك إنجاز شيء في حياتك كما في شبابك. ولو سألتَ من بلغ من العمر الكِبَر، لَتَمَنَّى لو استطاع أن يشتري شيئًا من الوقت، خاصة ما كان من أيام شبابه. 

إذًا فالصحيح؛ الوقت أثمن من المال؛ لأن الوقت يعني العمر.

الدقيقة بصحبة كبار المسؤولين فرصة لا تعوض بثمن، وما تتعلمه خلالها لن تجده في ساعات مع غيرهم، وسوف يختصر عليك الكثير من العناء والوقت، فما هو رأيك حينما تكون تلك الدقيقة حول أهمية الوقت!.
 
فهد بن جابر     
 @FahdBinJaber
 

الكلمات المفتاحية