Menu
بريطانيا تهدد إيران بـ«عواقب وخيمة»

قال وزير خارجية بريطانيا جيريمي هانت -الذي حضر اجتماعًا، مساء أمس الجمعة، للجنة «كوبرا» الحكومية للطوارئ- للصحفيين إنه «قلق للغاية» من احتمال حدوث عواقب وخيمة، إذا لم تقم إيران بتسوية الوضع المتعلق بناقلة النفط التي ترفع علم بريطانيا «ستينا أمبيرو» بسرعة.

ونصحت الحكومة البريطانية السفن بتجنب مضيق هرمز «لفترة مؤقتة».

وقالت شركة «ستينا بالك» -ومقرها السويد- المشغلة للناقلة «ستينا أمبيرو»، في بيان، إن السفينة «استجابت لجميع قواعد الملاحة والقواعد الدولية، وليس هناك أي تقارير بشأن حدوث إصابات للطاقم».

وتم احتجاز سفينة ثانية -وهي السفينة «مسدار» التي ترفع علم ليبيريا- لفترة قصيرة أيضًا أمس الجمعة، لكن تم السماح لها لاحقًا بمواصلة رحلتها.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن إدارته ستجري اتصالًا بلندن.

وأضاف أمس الأول الخميس أن الولايات المتحدة «دمرت» طائرة إيرانية مسيرة، عندما كانت على بُعد نحو 900 متر من السفينة «يو إس إس بوكسر» بمضيق هرمز.

ونفت إيران الاتهام، وأصدر الحرس الثوري لقطات فيديو ينفي المزاعم الأمريكية.

ومنذ تولى ترامب السلطة في عام 2017، تشن الولايات المتحدة حملة ضغط قصوى على إيران، منها انسحابها من الاتفاق النووي الموقع مع إيران في عام 2015.

وكانت سلطات ميناء بندر عباس الإيراني قد أعلنت وصول ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا، اليوم السبت، إلى الميناء، مشيرةً إلى أن الناقلة سوف تبقى في الميناء بانتظار إجراء التحقيقات اللازمة.

وقالت شركة «ستينا بالك» المشغلة للناقلة «ستينا أمبيرو» إن طاقمها يتكون من 23 فردًا، منهم 18 من الهند، وآخرون من روسيا ولاتفيا والفلبين.

وذكر المتحدث باسم سلطات الميناء مراد أفيفوبور، إنه تم احتجاز الناقلة أمس الجمعة، بعد اصطدامها بقارب صيد إيراني، وتجاهلها نداءات الاستغاثة التي أصدرها الطاقم.

ونقلت وكالة «إسنا» الإيرانية للأنباء عن المتحدث قوله إن قارب الصيد أبلغ بعد ذلك سلطات البحرية، التي أوقفت الناقلة، وفقًا لقواعد البحرية وقادتها إلى ميناء بندر عباس.

ويطل ميناء بندر عباس الإيراني على مضيق هرمز، وهو طريق رئيسي لإمدادات النفط في العالم.

وارتفعت حدة التوترات بين إيران وبريطانيا منذ احتجاز ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق؛ بسبب انتهاكها المزعوم للعقوبات المفروضة على سوريا في الرابع من يوليو الجاري.

2019-07-20T14:35:53+03:00 قال وزير خارجية بريطانيا جيريمي هانت -الذي حضر اجتماعًا، مساء أمس الجمعة، للجنة «كوبرا» الحكومية للطوارئ- للصحفيين إنه «قلق للغاية» من احتمال حدوث عواقب وخيمة،
بريطانيا تهدد إيران بـ«عواقب وخيمة»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بريطانيا تهدد إيران بـ«عواقب وخيمة»

لندن تطالب بتسوية وضع ناقلة النفط المحتجزة بسرعة

بريطانيا تهدد إيران بـ«عواقب وخيمة»
  • 595
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
17 ذو القعدة 1440 /  20  يوليو  2019   02:35 م

قال وزير خارجية بريطانيا جيريمي هانت -الذي حضر اجتماعًا، مساء أمس الجمعة، للجنة «كوبرا» الحكومية للطوارئ- للصحفيين إنه «قلق للغاية» من احتمال حدوث عواقب وخيمة، إذا لم تقم إيران بتسوية الوضع المتعلق بناقلة النفط التي ترفع علم بريطانيا «ستينا أمبيرو» بسرعة.

ونصحت الحكومة البريطانية السفن بتجنب مضيق هرمز «لفترة مؤقتة».

وقالت شركة «ستينا بالك» -ومقرها السويد- المشغلة للناقلة «ستينا أمبيرو»، في بيان، إن السفينة «استجابت لجميع قواعد الملاحة والقواعد الدولية، وليس هناك أي تقارير بشأن حدوث إصابات للطاقم».

وتم احتجاز سفينة ثانية -وهي السفينة «مسدار» التي ترفع علم ليبيريا- لفترة قصيرة أيضًا أمس الجمعة، لكن تم السماح لها لاحقًا بمواصلة رحلتها.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن إدارته ستجري اتصالًا بلندن.

وأضاف أمس الأول الخميس أن الولايات المتحدة «دمرت» طائرة إيرانية مسيرة، عندما كانت على بُعد نحو 900 متر من السفينة «يو إس إس بوكسر» بمضيق هرمز.

ونفت إيران الاتهام، وأصدر الحرس الثوري لقطات فيديو ينفي المزاعم الأمريكية.

ومنذ تولى ترامب السلطة في عام 2017، تشن الولايات المتحدة حملة ضغط قصوى على إيران، منها انسحابها من الاتفاق النووي الموقع مع إيران في عام 2015.

وكانت سلطات ميناء بندر عباس الإيراني قد أعلنت وصول ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا، اليوم السبت، إلى الميناء، مشيرةً إلى أن الناقلة سوف تبقى في الميناء بانتظار إجراء التحقيقات اللازمة.

وقالت شركة «ستينا بالك» المشغلة للناقلة «ستينا أمبيرو» إن طاقمها يتكون من 23 فردًا، منهم 18 من الهند، وآخرون من روسيا ولاتفيا والفلبين.

وذكر المتحدث باسم سلطات الميناء مراد أفيفوبور، إنه تم احتجاز الناقلة أمس الجمعة، بعد اصطدامها بقارب صيد إيراني، وتجاهلها نداءات الاستغاثة التي أصدرها الطاقم.

ونقلت وكالة «إسنا» الإيرانية للأنباء عن المتحدث قوله إن قارب الصيد أبلغ بعد ذلك سلطات البحرية، التي أوقفت الناقلة، وفقًا لقواعد البحرية وقادتها إلى ميناء بندر عباس.

ويطل ميناء بندر عباس الإيراني على مضيق هرمز، وهو طريق رئيسي لإمدادات النفط في العالم.

وارتفعت حدة التوترات بين إيران وبريطانيا منذ احتجاز ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق؛ بسبب انتهاكها المزعوم للعقوبات المفروضة على سوريا في الرابع من يوليو الجاري.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك