Menu
محلل سياسي: ميليشيات طرابلس تقدم الدعم العسكري واللوجيستي لمتمردي تشاد

قال المحلل السياسي الليبي، محمد الزبيدي، أستاذ القانون الدولي، إن الميليشيات المتمركزة في الغرب الليبي تقدم دعمًا عسكريًّا ولوجستيًّا للمتمردين في تشاد.

وأضاف في تصريحات صحفية، أنه من بين الجماعات المسلحة الليبية، التي تقوم بمساعد متمردي تشاد مليشيات قائد المنطقة العسكرية الغربية في ليبيا، الإخواني أسامة الجويلي.

ولفت إلى وجود معلومات تفيد بأن نحو 80 مركبة قدمت  من تشاد إلى منطقتي كاترون وميرزاك، حيث نقلت المركبات مقاتلي الجويلي الجرحى من مدينة  مرزق إلى مصراتة لتلقي العلاج.

وأكد أن بعض التقارير الدولية والتحقيق أثبتت أن مقاتلين تابعين لميليشيات طرابلس شاركوا في اشتباكات مع القوات الحكومية التشادية.

وأكد أن الأيام المقبلة ستشهد تصعيدًا كبير على الحدود الليبية الجنوبية بعد مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي، بعد أيام من فوزه في الانتخابات الرئاسية.

ولفت إلى أن ديبي لا يزال يتمتع بتأييد شعبي، حيث فاز بأكثر من 79٪ من أصوات الناخبين، كما أن الجيش التشادي أعلن عن مجلس انتقالي برئاسة نجله، وهو ما يدلل على تماسك المؤسسة العسكرية.

وأكد أن الجارة تشاد ربما نشهد فيها المواجهات المسلحة خلال الأيام المقبلة؛ حيث أعلنت جماعة جبهة التغيير والوفاق المتمردة، رفضها الاعتراف بالمجلس العسكري الانتقالي، الذي تم تشكيله عقب وفاة الرئيس ديبي يوم الثلاثاء الموافق 20 أبريل الجاري، لمدة 18 شهرًا.

وأعلن المتمردون أنهم سيواصلون هجومهم على العاصمة نجامينا. وبحسب تقارير إعلامية، انقسمت قوات الجبهة إلى عدة مجموعات، توجهت إحداها إلى منطقة كانم شمال مدينة ماو التي تبعد 220 كلم عن العاصمة.

2021-11-19T05:07:06+03:00 قال المحلل السياسي الليبي، محمد الزبيدي، أستاذ القانون الدولي، إن الميليشيات المتمركزة في الغرب الليبي تقدم دعمًا عسكريًّا ولوجستيًّا للمتمردين في تشاد. وأضا
محلل سياسي: ميليشيات طرابلس تقدم الدعم العسكري واللوجيستي لمتمردي تشاد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

محلل سياسي: ميليشيات طرابلس تقدم الدعم العسكري واللوجيستي لمتمردي تشاد

توقع أن تشهد الحدود الليبية الجنوبية تصعيدًا الفترة المقبلة

محلل سياسي: ميليشيات طرابلس تقدم الدعم العسكري واللوجيستي لمتمردي تشاد
  • 35
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 رمضان 1442 /  24  أبريل  2021   12:08 ص

قال المحلل السياسي الليبي، محمد الزبيدي، أستاذ القانون الدولي، إن الميليشيات المتمركزة في الغرب الليبي تقدم دعمًا عسكريًّا ولوجستيًّا للمتمردين في تشاد.

وأضاف في تصريحات صحفية، أنه من بين الجماعات المسلحة الليبية، التي تقوم بمساعد متمردي تشاد مليشيات قائد المنطقة العسكرية الغربية في ليبيا، الإخواني أسامة الجويلي.

ولفت إلى وجود معلومات تفيد بأن نحو 80 مركبة قدمت  من تشاد إلى منطقتي كاترون وميرزاك، حيث نقلت المركبات مقاتلي الجويلي الجرحى من مدينة  مرزق إلى مصراتة لتلقي العلاج.

وأكد أن بعض التقارير الدولية والتحقيق أثبتت أن مقاتلين تابعين لميليشيات طرابلس شاركوا في اشتباكات مع القوات الحكومية التشادية.

وأكد أن الأيام المقبلة ستشهد تصعيدًا كبير على الحدود الليبية الجنوبية بعد مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي، بعد أيام من فوزه في الانتخابات الرئاسية.

ولفت إلى أن ديبي لا يزال يتمتع بتأييد شعبي، حيث فاز بأكثر من 79٪ من أصوات الناخبين، كما أن الجيش التشادي أعلن عن مجلس انتقالي برئاسة نجله، وهو ما يدلل على تماسك المؤسسة العسكرية.

وأكد أن الجارة تشاد ربما نشهد فيها المواجهات المسلحة خلال الأيام المقبلة؛ حيث أعلنت جماعة جبهة التغيير والوفاق المتمردة، رفضها الاعتراف بالمجلس العسكري الانتقالي، الذي تم تشكيله عقب وفاة الرئيس ديبي يوم الثلاثاء الموافق 20 أبريل الجاري، لمدة 18 شهرًا.

وأعلن المتمردون أنهم سيواصلون هجومهم على العاصمة نجامينا. وبحسب تقارير إعلامية، انقسمت قوات الجبهة إلى عدة مجموعات، توجهت إحداها إلى منطقة كانم شمال مدينة ماو التي تبعد 220 كلم عن العاصمة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك