Menu


«سفر برلك».. رواية سعودية عن جرائم العثمانيين بالمدينة المنورة تصل لقائمة البوكر الطويلة

للمرة الثانية مقبل العلوي في الجائزة العالمية للرواية العربية

وصلت الرواية السعودية «سفر برلك» للروائي مقبول العلوي، اليوم الثلاثاء، إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) ضمن 16 رواية أخرى من العالم
«سفر برلك».. رواية سعودية عن جرائم العثمانيين بالمدينة المنورة تصل لقائمة البوكر الطويلة
  • 18
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

وصلت الرواية السعودية «سفر برلك» للروائي مقبول العلوي، اليوم الثلاثاء، إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) ضمن 16 رواية أخرى من العالم العربي.

وصدرت رواية «سفر برلك» عن دار الساقي للنشر والتوزيع، وتدور حول فترة مهمة من تاريخ الجزيرة العربية، والتي عرفت باسم «سفر برلك»، حينما قام العثمانيون بارتكاب جريمة كبرى بترحيل الآلاف من سكان المدينة المنورة قسرًا إلى الشام.

وهذه هي المرة الثانية التي يصل فيها العلوي إلى قوائم البوكر؛ حيث وصل من قبل إلى القائمة الطويلة عن روايته «فتنة جدة» عام 2011)، وصدر له «البدوي الصغير» التي حازت جائزة سوق عكاظ عام 2016، و«زرياب» التي حازت جائزة أفضل رواية لكاتب سعودي في معرض الرياض عام 2015، و«القبطي» التي حازت جائزة الطيب صالح عام 2016)، و«طيف الحلاج» و«زهور فان جوخ».

وأعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية، اليوم، الروايات المرشّحة للقائمة الطويلة بدورتها للعام 2020، والتي تبلغ قيمة جائزتها 50 ألف دولار أمريكي؛ حيث تتضمن القائمة 16 رواية صدرت خلال الفترة بين يوليو 2018 وحتى يونيو 2019، وجرى اختيارها من بين 128 رواية تقدمت للجائزة.

ووصلت إلى القائمة الطويلة روايات لثلاث كاتبات و13 كاتبًا، تتراوح أعمارهم بين 34 و75 عامًا، من 9 بلدان، وتعالج الروايات قضايا تمس العالم العربي اليوم، كما تلقي الضوء على تاريخ المنطقة العربية وتراثها الغني.

من بين قائمة الروائيين الـ16 عشر الذين وصلت أعمالهم إلى القائمة الطويلة، ثمة العديد من الأسماء المألوفة، من بينهم مقبول العلوي المرشح للقائمة الطويلة عام 2011 عن روايته الأولى «فتنة في جدة»، وجبور الدويهي المرشح للقائمة القصيرة عام 2008 عن «مطر حزيران» وفي 2012 عن «شريد المنازل»، والذي وصل إلى القائمة الطويلة عام 2015 عن «حي الأمريكان»، وخالد خليفة المرشح للقائمة القصيرة مرتين عن «في مديح الكراهية» في 2008 و«لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة» في عام 2014، وبشير مفتي المرشح في القائمة القصيرة عام 2012 عن «دمية النار»)، وسمير قسيمي الذي وصل إلى القائمة الطويلة عام 2010 عن «يوم رائع للموت».

جرى اختيار القائمة الطويلة من قبل لجنة تحكيم مكونة من 5 أعضاء، برئاسة محسن جاسم الموسوي، الناقد العراقي وأستاذ الدراسات العربية والمقارنة في جامعة كولومبيا، نيويورك، وبعضوية كل من بيار أبي صعب، ناقد وصحفي لبناني، ومؤسس صحيفة الأخبار اللبنانية، وفيكتوريا زاريتوفسكايا، أكاديمية وباحثة روسية، نقلت العديد من الروايات العربية إلى الروسية، وأمين الزاوي، روائي جزائري يكتب باللغتين العربية والفرنسية، وأستاذ الأدب المقارن والفكر المعاصر في جامعة الجزائر المركزية، وريم ماجد، إعلامية وصحفية تليفزيونية من مصر ومدربة في مجال الصحافة والإعلام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك