Menu
مفاجأة في «فضيحة الأريكة» بتركيا.. واجتماعات أوروبية لتوبيخ شارل ميشيل

كشفت صحف ألمانية وغربية عن استياء كبير في أوساط الاتحاد الأوروبي من تصرفات رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، في واقعة فضيحة الأريكة "سوفاجيت" التي تعرضت لها رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين خلال زيارتها الأخيرة إلى تركيا.

وتعرضت فون دير لاين لموقف محرج عندما التقت بالرئيس التركي، حيث تفاجأت بتخصيص كرسيين له ولزميلها رئيس المجلس الأوروبي ليجلسا بالقرب من بعضهما، وخلفهما علما الاتحاد الأوروبي وتركيا، بينما تحتم عليها أن تجلس هي بعيدًا عنهما فوق أريكة جانبية.

ورغم أن رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، انتقد علانية البروتوكول التركي الذي أبعد فون دير لاين على هذا النحو المحرج، ووصفه بالصارم جدًّا، إلا أن صحيفة فرانكفورتر ألجماينة تسايتونج الألمانية، كشفت عن أن المسؤول الأوروبي الرفيع قرر التغاضي عن الإهانة الموجهة لزميلته خشية انهيار المحادثات مع أردوغان.

وتتواصل اجتماعات أوروبية رفيعة المستوى في عدة عواصم مهمة في الوقت الراهن، وفق موقع موبو الإخباري الألماني، لأجل توجيه توبيخ لميشيل على تقديراته غير المناسبة، والتي ساعدت أردوغان على إهانة رئيسة المفوضية الأوروبية، فضلًا عن توحيه أنقرة لتقديم اعتذار رسمي.

المثير أن ميشيل لم يتفاجأ بالتصرف التركي مع فون دير لاين، لكنه فضل الصمت، بل لم يتقدم ليفسح لها كرسيه الخاص لتجلس عليه، ما عكس ضعفًا كبيرًا من جانب المسؤول الأوروبي أمام أردوغان، وأظهر اتحاد القارة العجوز ومؤسساتها السياسية في موقف المتملق للسلطة القمعية في أنقرة.

2021-09-19T13:10:58+03:00 كشفت صحف ألمانية وغربية عن استياء كبير في أوساط الاتحاد الأوروبي من تصرفات رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، في واقعة فضيحة الأريكة "سوفاجيت" التي تعرضت لها رئيس
مفاجأة في «فضيحة الأريكة» بتركيا.. واجتماعات أوروبية لتوبيخ شارل ميشيل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مفاجأة في «فضيحة الأريكة» بتركيا.. واجتماعات أوروبية لتوبيخ شارل ميشيل

تغاضى عن إهانة رئيسة المفوضية

مفاجأة في «فضيحة الأريكة» بتركيا.. واجتماعات أوروبية لتوبيخ شارل ميشيل
  • 7079
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 شعبان 1442 /  10  أبريل  2021   11:53 م

كشفت صحف ألمانية وغربية عن استياء كبير في أوساط الاتحاد الأوروبي من تصرفات رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، في واقعة فضيحة الأريكة "سوفاجيت" التي تعرضت لها رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين خلال زيارتها الأخيرة إلى تركيا.

وتعرضت فون دير لاين لموقف محرج عندما التقت بالرئيس التركي، حيث تفاجأت بتخصيص كرسيين له ولزميلها رئيس المجلس الأوروبي ليجلسا بالقرب من بعضهما، وخلفهما علما الاتحاد الأوروبي وتركيا، بينما تحتم عليها أن تجلس هي بعيدًا عنهما فوق أريكة جانبية.

ورغم أن رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، انتقد علانية البروتوكول التركي الذي أبعد فون دير لاين على هذا النحو المحرج، ووصفه بالصارم جدًّا، إلا أن صحيفة فرانكفورتر ألجماينة تسايتونج الألمانية، كشفت عن أن المسؤول الأوروبي الرفيع قرر التغاضي عن الإهانة الموجهة لزميلته خشية انهيار المحادثات مع أردوغان.

وتتواصل اجتماعات أوروبية رفيعة المستوى في عدة عواصم مهمة في الوقت الراهن، وفق موقع موبو الإخباري الألماني، لأجل توجيه توبيخ لميشيل على تقديراته غير المناسبة، والتي ساعدت أردوغان على إهانة رئيسة المفوضية الأوروبية، فضلًا عن توحيه أنقرة لتقديم اعتذار رسمي.

المثير أن ميشيل لم يتفاجأ بالتصرف التركي مع فون دير لاين، لكنه فضل الصمت، بل لم يتقدم ليفسح لها كرسيه الخاص لتجلس عليه، ما عكس ضعفًا كبيرًا من جانب المسؤول الأوروبي أمام أردوغان، وأظهر اتحاد القارة العجوز ومؤسساتها السياسية في موقف المتملق للسلطة القمعية في أنقرة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك