Menu
محكمة لبنانية تقضي بسجن عناصر «خلية الضنية»

قضت محكمة عسكرية لبنانية، اليوم السبت، بسجن المتهمين بتشكيل (خلية الضنية) التابعة لتنظيم داعش الإرهابي والمؤلفة من 21 شخصًا.

صدر الحكم برئاسة العميد الركن حسين عبدالله، بحق الخلية المتهم عناصرها بالانتماء إلى تنظيم داعش الإرهابي بهدف ارتكاب أعمال إرهابية والنيل من سلطة الدولة، ومهاجمة مراكز الجيش اللبناني وقتل جنوده، تمهيدًا لإعلان دولة مرتبطة بالتنظيم الإرهابي في شمال لبنان، وحضّ جنود الجيش اللبناني على الانشقاق، وفقًا للوكالة الوطنية للإعلام.

وتضمن الحكم إنزال عقوبة الأشغال الشاقة 15 سنة بحق رئيس المجموعة أحمد سليم ميقاتي، والأشغال الشاقة 7 سنوات بحق سبعة أفراد بينهم رقيب هارب من الجيش اللبناني وسوري، وتجريدهم من حقوقهم المدنية وإلزام كل منهم بتقديم بندقية حربية.

وقررت المحكمة إبطال التعقبات أو البراءة لسبعة أفراد لعدم توافر عناصر الجرم لبعضهم ولسبق الملاحقة للبعض الآخر، كما أسقطت الملاحقة عن متهم بسبب الوفاة، وقضت بالأشغال الشاقة المؤبدة على خمسة متهمين وجردتهم من حقوقهم المدنية، مع تنفيذ مذكرات إلقاء القبض الصادرة بحق كل منهم.

 

2019-12-21T14:42:06+03:00 قضت محكمة عسكرية لبنانية، اليوم السبت، بسجن المتهمين بتشكيل (خلية الضنية) التابعة لتنظيم داعش الإرهابي والمؤلفة من 21 شخصًا. صدر الحكم برئاسة العميد الركن حسين
محكمة لبنانية تقضي بسجن عناصر «خلية الضنية»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

محكمة لبنانية تقضي بسجن عناصر «خلية الضنية»

بتهمة الانتماء لتنظيم داعش

محكمة لبنانية تقضي بسجن عناصر «خلية الضنية»
  • 144
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 ربيع الآخر 1441 /  21  ديسمبر  2019   02:42 م

قضت محكمة عسكرية لبنانية، اليوم السبت، بسجن المتهمين بتشكيل (خلية الضنية) التابعة لتنظيم داعش الإرهابي والمؤلفة من 21 شخصًا.

صدر الحكم برئاسة العميد الركن حسين عبدالله، بحق الخلية المتهم عناصرها بالانتماء إلى تنظيم داعش الإرهابي بهدف ارتكاب أعمال إرهابية والنيل من سلطة الدولة، ومهاجمة مراكز الجيش اللبناني وقتل جنوده، تمهيدًا لإعلان دولة مرتبطة بالتنظيم الإرهابي في شمال لبنان، وحضّ جنود الجيش اللبناني على الانشقاق، وفقًا للوكالة الوطنية للإعلام.

وتضمن الحكم إنزال عقوبة الأشغال الشاقة 15 سنة بحق رئيس المجموعة أحمد سليم ميقاتي، والأشغال الشاقة 7 سنوات بحق سبعة أفراد بينهم رقيب هارب من الجيش اللبناني وسوري، وتجريدهم من حقوقهم المدنية وإلزام كل منهم بتقديم بندقية حربية.

وقررت المحكمة إبطال التعقبات أو البراءة لسبعة أفراد لعدم توافر عناصر الجرم لبعضهم ولسبق الملاحقة للبعض الآخر، كما أسقطت الملاحقة عن متهم بسبب الوفاة، وقضت بالأشغال الشاقة المؤبدة على خمسة متهمين وجردتهم من حقوقهم المدنية، مع تنفيذ مذكرات إلقاء القبض الصادرة بحق كل منهم.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك