Menu
كيم جونج أون يواجه أسوأ أزمة اقتصادية في 20 عامًا.. وخبراء يحددون 3 أسباب

يعود الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إلى الظهور، مجددًا، بقرارات مثيرة للجدل وتوسيع لسيطرة الدولة، وإعلان خطط لإجراءات جذرية ضد الثقافة والإعلام الأجنبي، وبحسب ما ذكر موقع أنفوبي الإسباني، فإن الزعيم الكوري الشمالي يقود حملة جماهيرية قوية ضد الممارسات التي لا تتوافق مع طريقة الحياة الاشتراكية.

وقال كيم إن دائرته الداخلية تفتقر إلى وجهة نظر مبتكرة وتكتيكات واضحة، وأن الخطة الاقتصادية الأخيرة للبلاد فشلت فشلًا ذريعًا، فيما أوضح خبراء أن كوريا الشمالية تعاني أسوأ تراجع لها منذ أكثر من عقدين، بسبب مزيج من العقوبات الدولية، والحصار الذاتي الذي تفرضه على التجارة الدولية في محاولة لإبقاء فيروس كورونا بعيدًا عن البلاد.

وأدى النقص في قطع الغيار التي يتم توفيرها بشكل روتيني من الصين إلى إغلاق المصانع، بما في ذلك أحد أكبر مصانع الأسمدة في البلاد، وشل الإنتاج في محطات الطاقة القديمة في البلاد، وأصبح مشكلة نقص الطاقة، وهي مزمنة وطويلة الأمد، حادًا لدرجة أن الإنتاج توقف في بعض مناجم الفحم وغيرها، حسبما اعترف كيم نفسه في منتصف فبراير.

وقال ألكسندر ماتسيجورا، السفير الروسي في كوريا الشمالية، لوكالة أنباء إنترفاكس: «بغياب المواد الخام والمكونات المستوردة، توقفت العديد من الشركات، وبالتالي فقد الناس وظائفهم».

ومن غير المرجح أن يهدد الألم الاقتصادي نظام كيم أو يجبر كوريا الشمالية على التراجع عن المواجهة مع الولايات المتحدة وحلفائها بشأن برنامج بيونج يانج النووي، كما لن تتسبب الأزمة في مجاعة كما حدث في التسعينيات، عندما مات مئات الآلاف من الأشخاص، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تحسن إنتاج الغذاء وتوزيعه في العقود الأخيرة ومن المرجح أن تأتي الصين الحليفة لإنقاذ كوريا الشمالية، وفقًا للخبراء.

وأضاف ماتسيجورا أنه حتى في العاصمة بيونج يانج، معقل النظام وموطن النخبة، فرغت أرفف المتاجر ومن الصعب حتى شراء السلع الأساسية مثل المعكرونة والدقيق والزيت النباتي والسكر، فضلًا عن الملابس والأحذية.

وقال ماتسيجورا لوكالة إنترفاكس: «إذا حصلت على شيء ما، فهو أغلى بثلاث أو أربع مرات مما كان عليه قبل الأزمة».

لكن يبدو أن استجابة كيم لمخاطر الأزمة تجعل الوضع أسوأ. ووصف أندريه لانكوف، الأستاذ الجامعي الروسي المقيم في سيول، الأمر بأنه تحول درامي بمقدار 180 درجة.

وأضاف لانكوف أن كيم أدار ظهره حتى للإصلاحات المتواضعة في السوق والاقتصاد وعاد إلى اللينينية الواقعية، مؤكدًا على التخطيط المركزي ومحاولة قمع النشاط التجاري الخاص الذي أصبح أحد أعمدة الاقتصاد المختلط في البلاد.

وطالب كيم، في خطبه أمام الحزب الحاكم، باستعادة وتعزيز النظام الذي يعمل فيه الاقتصاد في ظل إدارة موحدة للدولة، مع التركيز بشكل خاص على الصناعات المعدنية والكيماوية باعتبارها الحلقة الرئيسية الرابطة لسلسلة التنمية الاقتصادية بأكملها.

وأعلن كيم عن خطط لتوسيع سيطرة الدولة على المجتمع، وتضييق الخناق على الثقافة ووسائل الإعلام الأجنبية، وإطلاق حملة جماهيرية قوية ضد الممارسات المنافية لأسلوب الحياة الاشتراكية.

وقال بنجامين كاتزيف سيلبرشتاين، الباحث في مركز ستيمسون لدراسات السياسة الخارجية، إن كيم غير مستعد لإجراء إصلاحات جادة في النظام الذي تسيطر عليه الدولة.

وقال سيلبرشتاين: الشيء الوحيد المتبقي هو إلقاء اللوم على المسؤولين لعدم قيامهم بعملهم بشكل جيد، كما لو أن هناك مسؤولًا أكثر كفاءة يمكنه العمل داخل النظام وجعله أكثر كفاءة، في حين أن المشكلة في الواقع هي النظام نفسه.

وقال كيم بيونج يون، أستاذ الاقتصاد في جامعة سيول الوطنية، إن مديري الاقتصاد في كوريا الشمالية يتفوقون في العمى، حتى بدون البيانات الموثوقة التي يحتاجونها لإدارة اقتصاد موجه.

تشير الدلائل القليلة التي يمكنك الحصول عليها إلى أن إنتاج الأسمنت انخفض بنسبة 25% منذ عام 2016، بينما تشير المقابلات مع المنشقين إلى أن دخل الأسرة انخفض بمقدار مماثل بين عامي 2017 و2019. وربما يكون الاقتصاد العام قد تقلص بنسبة 20% منذ عام 2017.

في المناطق الريفية، هناك العديد من الأيام التي تحصل فيها الأسر على ساعتين فقط من الكهرباء، في حين أن نقص الأسمدة قد يؤدي إلى تفاقم الوضع الغذائي المتقلب بالفعل.

لكن النقص في السلع في بيونج يانج والاستياء المحتمل بين النخب هما ما سيثير قلق كيم، بحسب الخبراء وقد تكون محاولته لإعادة فرض سيطرة الدولة على الاقتصاد مدفوعة جزئيًا، بالرغبة في حصر الموارد الحالية المحدودة، ولكن يمكن أن يكون الدافع وراء ذلك ببساطة هو انعدام الأمن.

2021-03-22T09:09:29+03:00 يعود الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إلى الظهور، مجددًا، بقرارات مثيرة للجدل وتوسيع لسيطرة الدولة، وإعلان خطط لإجراءات جذرية ضد الثقافة والإعلام الأجنبي، وبح
كيم جونج أون يواجه أسوأ أزمة اقتصادية في 20 عامًا.. وخبراء يحددون 3 أسباب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

كيم جونج أون يواجه أسوأ أزمة اقتصادية في 20 عامًا.. وخبراء يحددون 3 أسباب

وسط قرارات مثيرة للجدل في كوريا الشمالية..

كيم جونج أون يواجه أسوأ أزمة اقتصادية في 20 عامًا.. وخبراء يحددون 3 أسباب
  • 1348
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رجب 1442 /  22  فبراير  2021   11:28 م

يعود الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إلى الظهور، مجددًا، بقرارات مثيرة للجدل وتوسيع لسيطرة الدولة، وإعلان خطط لإجراءات جذرية ضد الثقافة والإعلام الأجنبي، وبحسب ما ذكر موقع أنفوبي الإسباني، فإن الزعيم الكوري الشمالي يقود حملة جماهيرية قوية ضد الممارسات التي لا تتوافق مع طريقة الحياة الاشتراكية.

وقال كيم إن دائرته الداخلية تفتقر إلى وجهة نظر مبتكرة وتكتيكات واضحة، وأن الخطة الاقتصادية الأخيرة للبلاد فشلت فشلًا ذريعًا، فيما أوضح خبراء أن كوريا الشمالية تعاني أسوأ تراجع لها منذ أكثر من عقدين، بسبب مزيج من العقوبات الدولية، والحصار الذاتي الذي تفرضه على التجارة الدولية في محاولة لإبقاء فيروس كورونا بعيدًا عن البلاد.

وأدى النقص في قطع الغيار التي يتم توفيرها بشكل روتيني من الصين إلى إغلاق المصانع، بما في ذلك أحد أكبر مصانع الأسمدة في البلاد، وشل الإنتاج في محطات الطاقة القديمة في البلاد، وأصبح مشكلة نقص الطاقة، وهي مزمنة وطويلة الأمد، حادًا لدرجة أن الإنتاج توقف في بعض مناجم الفحم وغيرها، حسبما اعترف كيم نفسه في منتصف فبراير.

وقال ألكسندر ماتسيجورا، السفير الروسي في كوريا الشمالية، لوكالة أنباء إنترفاكس: «بغياب المواد الخام والمكونات المستوردة، توقفت العديد من الشركات، وبالتالي فقد الناس وظائفهم».

ومن غير المرجح أن يهدد الألم الاقتصادي نظام كيم أو يجبر كوريا الشمالية على التراجع عن المواجهة مع الولايات المتحدة وحلفائها بشأن برنامج بيونج يانج النووي، كما لن تتسبب الأزمة في مجاعة كما حدث في التسعينيات، عندما مات مئات الآلاف من الأشخاص، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تحسن إنتاج الغذاء وتوزيعه في العقود الأخيرة ومن المرجح أن تأتي الصين الحليفة لإنقاذ كوريا الشمالية، وفقًا للخبراء.

وأضاف ماتسيجورا أنه حتى في العاصمة بيونج يانج، معقل النظام وموطن النخبة، فرغت أرفف المتاجر ومن الصعب حتى شراء السلع الأساسية مثل المعكرونة والدقيق والزيت النباتي والسكر، فضلًا عن الملابس والأحذية.

وقال ماتسيجورا لوكالة إنترفاكس: «إذا حصلت على شيء ما، فهو أغلى بثلاث أو أربع مرات مما كان عليه قبل الأزمة».

لكن يبدو أن استجابة كيم لمخاطر الأزمة تجعل الوضع أسوأ. ووصف أندريه لانكوف، الأستاذ الجامعي الروسي المقيم في سيول، الأمر بأنه تحول درامي بمقدار 180 درجة.

وأضاف لانكوف أن كيم أدار ظهره حتى للإصلاحات المتواضعة في السوق والاقتصاد وعاد إلى اللينينية الواقعية، مؤكدًا على التخطيط المركزي ومحاولة قمع النشاط التجاري الخاص الذي أصبح أحد أعمدة الاقتصاد المختلط في البلاد.

وطالب كيم، في خطبه أمام الحزب الحاكم، باستعادة وتعزيز النظام الذي يعمل فيه الاقتصاد في ظل إدارة موحدة للدولة، مع التركيز بشكل خاص على الصناعات المعدنية والكيماوية باعتبارها الحلقة الرئيسية الرابطة لسلسلة التنمية الاقتصادية بأكملها.

وأعلن كيم عن خطط لتوسيع سيطرة الدولة على المجتمع، وتضييق الخناق على الثقافة ووسائل الإعلام الأجنبية، وإطلاق حملة جماهيرية قوية ضد الممارسات المنافية لأسلوب الحياة الاشتراكية.

وقال بنجامين كاتزيف سيلبرشتاين، الباحث في مركز ستيمسون لدراسات السياسة الخارجية، إن كيم غير مستعد لإجراء إصلاحات جادة في النظام الذي تسيطر عليه الدولة.

وقال سيلبرشتاين: الشيء الوحيد المتبقي هو إلقاء اللوم على المسؤولين لعدم قيامهم بعملهم بشكل جيد، كما لو أن هناك مسؤولًا أكثر كفاءة يمكنه العمل داخل النظام وجعله أكثر كفاءة، في حين أن المشكلة في الواقع هي النظام نفسه.

وقال كيم بيونج يون، أستاذ الاقتصاد في جامعة سيول الوطنية، إن مديري الاقتصاد في كوريا الشمالية يتفوقون في العمى، حتى بدون البيانات الموثوقة التي يحتاجونها لإدارة اقتصاد موجه.

تشير الدلائل القليلة التي يمكنك الحصول عليها إلى أن إنتاج الأسمنت انخفض بنسبة 25% منذ عام 2016، بينما تشير المقابلات مع المنشقين إلى أن دخل الأسرة انخفض بمقدار مماثل بين عامي 2017 و2019. وربما يكون الاقتصاد العام قد تقلص بنسبة 20% منذ عام 2017.

في المناطق الريفية، هناك العديد من الأيام التي تحصل فيها الأسر على ساعتين فقط من الكهرباء، في حين أن نقص الأسمدة قد يؤدي إلى تفاقم الوضع الغذائي المتقلب بالفعل.

لكن النقص في السلع في بيونج يانج والاستياء المحتمل بين النخب هما ما سيثير قلق كيم، بحسب الخبراء وقد تكون محاولته لإعادة فرض سيطرة الدولة على الاقتصاد مدفوعة جزئيًا، بالرغبة في حصر الموارد الحالية المحدودة، ولكن يمكن أن يكون الدافع وراء ذلك ببساطة هو انعدام الأمن.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك