Menu
«الإصابة القاسية» تُجبر جناح ريال مدريد على اللجوء لـ«حمام سباحة»

بدأ جناح ريال مدريد، الإسباني ماركو أسينسيو، الخطوات الأولى في برنامجه التأهيلي، بعد أن أجرى جراحة من الإصابة بقطع في الرباط الصليبي الداخلي، وفي الغضروف الهلالي الخارجي بالركبة اليسرى.

وقالت وكالة الأنباء الإسبانية، اليوم الأربعاء، إنّ أسينسيو بدأ البرنامج التأهيلي، من أجل العودة للملاعب؛ بتدريبات المشي داخل حمام السباحة لتقوية العضلات.

وتعرَّض أسينسيو لقطع في الرباط الداخلي للركبة في مباراة فريقه أمام أرسنال، خلال منافسات كأس الأبطال الدولية الودية، وكشف النادي الملكي عن ابتعاد ماركو لفترة تتراوح بين ستة وتسعة أشهر عن الملاعب، وهو يعني أن الموسم الكروي له قد انتهى قبل انطلاقه، ووصف عشاق النادي الملكي إصابة لاعبهم المميز، بأنّها قاسية للغاية.

وفي السابع من أغسطس الماضي، أعلن نادي ريال مدريد الإسباني نجاح العملية الجراحية، التي أجراها أسينسيو في ركبته، وقال- في بيان-: «تم إجراء عملية الرباط الصليبي الأمامي، والغضروف الهلالي الخارجي للركبة اليسرى للاعبنا ماركو أسينسيو بنجاح، إذ تم التنفيذ من قبل الدكتور مانويل لييس، وتحت إشراف خدمات ريال مدريد الطبية، وسيبقى أسينسيو في المستشفى، وعند خروجه سيبدأ العمل معه للتعافي».

وتحدَّث اللاعب عقب إصابته قائلًا: «لقد بدأت الموسم، وكنت مهتمًا بأدق التفاصيل؛ لكي يكون هذا الموسم رائعًا بالنسبة لي ولجميع لاعبي فريقي، عندما تكون أفضل وكل شيء يسير بشكل جيد، الحياة تقف في طريقك لتواجه بعض الصعوبات؛ لكي تستوعب كل شيء».

وأضاف: «ما زلت واثقًا من أنه سيكون موسمًا جيدًا للاعبي فريقي، رسائل الدعم والتشجيع التي حصلت عليها تعطيني المزيد من الدافع والقوة؛ لكي أعود بأسرع وقت، سوف نرى بعضنا البعض قريبًا».

وكان الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للنادي الملكي، يمنّي النفس لتواجد أسينسيو مع الفريق خلال الموسم المقبل، إذ كان يرى فيه ورقة رابحة قادرة على تغيير مجريات اللعب في العديد من المواجهات، كما استخدمه خلال فترته الأولى مع الملكي، بالإضافة لقدرات اللاعب ذي القدم اليسرى في إيجاد حلول مختلفة، سواء بالتسديد من خارج منطقة الجزاء، أو التوغل داخلها، وإمداد المهاجمين بتمريرات تنتج عنها دومًا خطورة على المنافسين.

2020-08-14T05:01:02+03:00 بدأ جناح ريال مدريد، الإسباني ماركو أسينسيو، الخطوات الأولى في برنامجه التأهيلي، بعد أن أجرى جراحة من الإصابة بقطع في الرباط الصليبي الداخلي، وفي الغضروف الهلال
«الإصابة القاسية» تُجبر جناح ريال مدريد على اللجوء لـ«حمام سباحة»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الإصابة القاسية» تُجبر جناح ريال مدريد على اللجوء لـ«حمام سباحة»

أسينسيو أجرى تدريبات مشي لتقوية العضلات..

«الإصابة القاسية» تُجبر جناح ريال مدريد على اللجوء لـ«حمام سباحة»
  • 363
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 محرّم 1441 /  04  سبتمبر  2019   09:48 ص

بدأ جناح ريال مدريد، الإسباني ماركو أسينسيو، الخطوات الأولى في برنامجه التأهيلي، بعد أن أجرى جراحة من الإصابة بقطع في الرباط الصليبي الداخلي، وفي الغضروف الهلالي الخارجي بالركبة اليسرى.

وقالت وكالة الأنباء الإسبانية، اليوم الأربعاء، إنّ أسينسيو بدأ البرنامج التأهيلي، من أجل العودة للملاعب؛ بتدريبات المشي داخل حمام السباحة لتقوية العضلات.

وتعرَّض أسينسيو لقطع في الرباط الداخلي للركبة في مباراة فريقه أمام أرسنال، خلال منافسات كأس الأبطال الدولية الودية، وكشف النادي الملكي عن ابتعاد ماركو لفترة تتراوح بين ستة وتسعة أشهر عن الملاعب، وهو يعني أن الموسم الكروي له قد انتهى قبل انطلاقه، ووصف عشاق النادي الملكي إصابة لاعبهم المميز، بأنّها قاسية للغاية.

وفي السابع من أغسطس الماضي، أعلن نادي ريال مدريد الإسباني نجاح العملية الجراحية، التي أجراها أسينسيو في ركبته، وقال- في بيان-: «تم إجراء عملية الرباط الصليبي الأمامي، والغضروف الهلالي الخارجي للركبة اليسرى للاعبنا ماركو أسينسيو بنجاح، إذ تم التنفيذ من قبل الدكتور مانويل لييس، وتحت إشراف خدمات ريال مدريد الطبية، وسيبقى أسينسيو في المستشفى، وعند خروجه سيبدأ العمل معه للتعافي».

وتحدَّث اللاعب عقب إصابته قائلًا: «لقد بدأت الموسم، وكنت مهتمًا بأدق التفاصيل؛ لكي يكون هذا الموسم رائعًا بالنسبة لي ولجميع لاعبي فريقي، عندما تكون أفضل وكل شيء يسير بشكل جيد، الحياة تقف في طريقك لتواجه بعض الصعوبات؛ لكي تستوعب كل شيء».

وأضاف: «ما زلت واثقًا من أنه سيكون موسمًا جيدًا للاعبي فريقي، رسائل الدعم والتشجيع التي حصلت عليها تعطيني المزيد من الدافع والقوة؛ لكي أعود بأسرع وقت، سوف نرى بعضنا البعض قريبًا».

وكان الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للنادي الملكي، يمنّي النفس لتواجد أسينسيو مع الفريق خلال الموسم المقبل، إذ كان يرى فيه ورقة رابحة قادرة على تغيير مجريات اللعب في العديد من المواجهات، كما استخدمه خلال فترته الأولى مع الملكي، بالإضافة لقدرات اللاعب ذي القدم اليسرى في إيجاد حلول مختلفة، سواء بالتسديد من خارج منطقة الجزاء، أو التوغل داخلها، وإمداد المهاجمين بتمريرات تنتج عنها دومًا خطورة على المنافسين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك