Menu


انتهاكات الحوثيين تتواصل.. تعذيب صحفيين مختطفين حتى الإغماء

مطالبات للأمم المتحدة بإنقاذهم قبل بدء المشاورات..

أكد أهالي صحفيين يمنيين مختطفين لدى ميليشيات الحوثي الانقلابية، منذ أربع سنوات، تعرض أبنائهم للتعذيب والضرب حتى الإغماء داخل سجن الأمن السياسي في العاصمة صنعاء.
انتهاكات الحوثيين تتواصل.. تعذيب صحفيين مختطفين حتى الإغماء
  • 294
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد أهالي صحفيين يمنيين مختطفين لدى ميليشيات الحوثي الانقلابية، منذ أربع سنوات، تعرض أبنائهم للتعذيب والضرب حتى الإغماء داخل سجن الأمن السياسي في العاصمة صنعاء.

وأشارت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين، إلى تلقيها بلاغًا من أهالي الصحفيين المختطفين "صلاح القاعدي وأكرم الوليدي وحارث حميد وعصام بلغيث"، يفيد بتعرضهم للضرب المبرّح ليلة الأحد بعد نزع ملابسهم، وتركهم لأكثر من أربع ساعات في البرد القارس، حتى أغمي على الصحفي صلاح القاعدي من شدة الضرب الذي تعرض له.

وأضافت الرابطة، أن استمرار اختطاف الصحفيين قرابة الـ4 أعوام والاعتداء عليهم بشكل مستمر وانتهاك إنسانيتهم، يستدعي العمل العاجل مع كل المنظمات الحقوقية ونشطاء حقوق الإنسان والإعلاميين؛ لإنقاذهم وإنهاء معاناة الآلاف من المختطفين والمخفيين قسرًا.

وناشدت أمهات المختطفين الأمم المتحدة ومبعوثها لإنقاذ الصحفيين المختطفين قبل البدء بأية مشاورات بين الأطراف اليمنية، مُحمّلة الميليشيات مسؤولية حياة جميع الصحفيين المختطفين والمخفيين قسرًا داخل سجونها، وطالبت بإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط أو مقايضة.

يذكر أن أكثر من 12 صحفيًّا لا يزالون في سجون ميليشيات الحوثي في صنعاء، ويعانون ظروفًا نفسية وصحية سيئة، وسط إصرار على مواصلة احتجازهم رغم مطالبة المنظمات المحلية والدولية المتكررة بالإفراج عنهم.

ولا يزال الصحفي وحيد الصوفي في حالة إخفاء قسري منذ اختطفته ميليشيات الحوثي، في إبريل 2015، ولا تعلم أسرته شيئًا عن مصيره.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك