Menu

«البيئة»: الجراد الصحراوي يهدد عدة مناطق.. والمكافحة مستمرة

عالجت 17296 هكتارًا..

أكدت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن فرق الاستكشاف والمكافحة التابعة لها، مسحت خلال النصف الثاني من ديسمبر الماضي، 171 ألفًا و770 هكتارًا، وعالجت 17 ألفًا و296
«البيئة»: الجراد الصحراوي يهدد عدة مناطق.. والمكافحة مستمرة
  • 50
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكدت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن فرق الاستكشاف والمكافحة التابعة لها، مسحت خلال النصف الثاني من ديسمبر الماضي، 171 ألفًا و770 هكتارًا، وعالجت 17 ألفًا و296 هكتارًا في الليث والقنفذة بمكة المكرمة وقلوة والمخواة في الباحة، ومركز سعيدة الصوالحة والحريضة التابعة لمنطقة عسير، وفي أحد المسارحة وبيش والشقيق وأبو عريش وصبيا بجازان، وبعض المحافظات بالرياض والقصيم وحائل.

وأوضحت الوزارة أن حالة الجراد الصحراوي تطورت إلى مستوى التهديد؛ حيث لا تزال عمليات التكاثر ومشاهدة مجاميع الدبا في مختلف الأطوار بالساحل الجنوبي الغربي ما بين مكة المكرمة وجازان، ولا تزال الأسراب تهدد جميع مناطق المملكة الداخلة ضمن موسمي التكاثر الشتوي والربيعي، مبينةً أن أسراب الجراد الصحراوي المتوقَّع قدومُها من السودان واليمن، غزت الموسم الربيعي؛ وذلك بعدما تمكنت الفرق من مشاهدة ورصد الأسراب في المناطق الوسطى بالمملكة.

وأضافت الوزارة أن هناك جيلًا آخر من الجراد بجازان وساحل عسير، نتج من تكاثر المجموعات الناضجة التي شوهدت بالمنطقة خلال الفترة من منتصف نوفمبر إلى منتصف ديسمبر 2019، مشيرةً إلى أن أعمال المكافحة تتم الآن على مجاميع الدبا الحديث الفقس، والأطوار الأولى بجازان، كما تتم أعمال المكافحة على مجاميع الدبا في الأطوار المتوسطة الناتجة عن الأسراب التي غزت المملكة خلال نهاية نوفمبر الماضي في الليث والقنفذة وقلوة والمخواة والعاصمة المقدسة.

وأشارت الوزارة إلى أن الوضع العام لا يزال يحتاج لمزيد من المتابعة واستمرار الاستكشاف المكثف، والمكافحة في جميع نطاق التكاثر الشتوي، داعيةً جميع النحالين ومربي الماشية إلى التجاوب مع الفرق العاملة في مكافحة الجراد الصحراوي؛ وذلك بالرحيل الفوري عندما يتطلب الأمر ذلك.

كما تدعو المواطنين إلى الإبلاغ الفوري عند مشاهدة الجراد الصحراوي على رقم البلاغات الموحد من أجل القضاء على الإصابة في حينها.

وتتوقع الوزارة استمرار هجمات الأسراب القادمة من شرق وجنوب شرق إفريقيا واليمن خلال الفترات المقبلة؛ لملاءمة الظروف بالمناطق المستهدفة بالمملكة مع الجراد، وكثافة الأسراب الموجودة بالدول المجاورة، خاصةً بعد تقرير مكتب معلومات الجراد الصحراوي بالفاو في الثامن عشر من ديسمبر الماضي، الذي يؤكد أن الوضع في السودان واليمن وإثيوبيا وإرتيريا والصومال لا يزال يتدهور بتشكل الأسراب بكثافات عالية، كما تتوقع الوزارة حدوث موسم ربيعي مبكر خلال فبراير المقبل؛ لتوغل الأسراب نحو المناطق الوسطى، وفي لحظة اعتدال درجات الحرارة سوف تنضج تلك الأسراب بسرعة لتتزاوج وتضع البيض ويشاهد الدبا.

يُذكَر أن وزارة البيئة والمياه والزراعة تواصل تنفيذ خطة الموسم الشتوي لمركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة؛ حيث ينفذ المركز عمليات المسح والاستكشاف الاستباقية لمكافحة الجراد والآفات المهاجرة في مناطق المملكة، كما وفَّر جميع الاحتياجات والإمكانات المادية والبشرية والإدارية والعلمية والتسهيلات الضرورية لنجاح عمليات الاستكشاف والمكافحة، لصد غزو ونشاط الجراد، والحد من أضراره على القطاع الزراعي وعبوره إلى الدول المجاورة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك