Menu
ما هي مادة RDX المتفجرة التي ضبطت مع إرهابيي الدمام؟

مخازن الدول الراعية للإرهاب دفعت بها لتهديد استقرار المملكة

«RDX» المضبوطة مع إرهابيي الدمام.. واحدة من أخطر المتفجرات العسكرية وأشدها تأثيرًا

برزت مادة «RDX» شديدة الانفجار، ضمن الأدوات التي كان يعتزم إرهابيو حي عنود بالدمام، استخدامها في العملية الإرهابية التي أحبطتها قوات أمن الدولة، مساء أمس.

وأعلن المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة اللواء بسام عطية، أن مادة «RDX» التي عُثر عليها بحوزة إرهابيي حي عنود بالدمام هي مادة شديدة الانفجار، تزن 5 كيلوجرامات، عُثر عليها داخل السيارة المعدة للعملية.

وأكد اللواء بسام عطية أن هذه المواد لا تخرج من حرزها الثمين من المخازن العسكرية إلا برعاية وموافقة دول؛ فلا يمكن أن تكون هذه المواد في أيدي أفراد أو تنظيمات إرهابية إلا برعاية دول ووزارات حربية.

مادة شديدة الانفجار

والـ«RDX» مادة صلبة بيضاء، ليس لها رائحة أو طعم، وتستخدم على نطاق واسع كمتفجر، وتُصنف كيميائيًّا على أنها نيتراميد، يشبه في تركيبه الكيميائي مادة إتش إم إكس. وهي مادة متفجرة أكثر حيوية من مادة (تي إن تي).

وغالبًا ما تستخدم في المخاليط مع المتفجرات الأخرى والملدنات أو المواد المهدئة لتقليل حساسية المتفجرات. وقد تم استخدامها على نطاق واسع في الحرب العالمية الثانية، ويُعد «RDX» من المركبات المستقرة في التخزين، وواحدًا من أكثر المتفجرات العسكرية العالية حيوية ونشاطًا.

من جديد يُطل خطر «RDX» بالمنطقة

وهذه ليست المرة الأولى التي يبرز اسم هذه المادة بالمنطقة؛ حيث سبق في مايو 2015 أن تم إحباط تهريب 30.87 كم «RDX» في سيارة قدمت عبر جسر الملك فهد.

وفي أكتوبر من نفس العام، البحرين تضبط مواد لتصنيع قنابل « RDX»؛ لاستخدامها في هجمات بالبحرين والسعودية، وحينها أشارت الشرطة البحرينية إلى أن طريقة تصنيع المتفجرات مشابهة لأساليب جماعات تعمل بالوكالة عن الحرس الثوري الإيراني.

مقتل مطلوبين رفضا تسليم نفسيهما بالدمام  

وأمس الأحد، أعلنت رئاسة أمن الدولة عن مقتل عنصرين مطلوبين أمنيًّا رفضا تسليم نفسيهما إثر مواجهتهما في الدمام والقبض على عنصر ثالث.

وقال المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة، إنه نتيجة لمتابعة الأنشطة الإرهابية، فقد توافر لدى الجهة المختصة بالرئاسة؛ ما يشير إلى وجود ترتيبات لتنفيذ عملية إرهابية وشيكة، تستخدم فيها العناصر الإرهابية المكلفة بالعملية مركبة يقومون على تجهيزها بالمتفجرات.

وأشار إلى أن الجهود تمكنت من رصد وجود المركبة، وهي من نوع (فورد) يقودها اثنان من العناصر الإرهابية بشارع الملك سعود بمدينة الدمام صباح يوم الأربعاء الموافق 28/4/1441هـ، مؤكدًا أنه عند مطالبتهما بتسليم نفسيهما بادرا بإطلاق النار تجاه رجال الأمن والتحصن بأحد المباني، مما تطلب التعامل معهما بما يقتضيه الموقف لتحييد خطرهما ما نتج عنه مقتلهما، وهما المطلوبان أمنيًا (أحمـد عبدالله سعيد سويد، وعبدالله حسين سعيد آل نمر) سعوديا الجنسية.

وأسفرت العملية الأمنية عن إلقاء القبض على عنصر ثالث تقتضي مصلحة التحقيقات في الوقت الحالي عدم الإفصاح عن اسمه، وضبط مادة عجينية تزن (5) كيلوجرامات داخل السيارة المعدة للعملية، أشارت نتائج الفحوص الفنية الأولية لتلك المادة إلى أن مكونها من مادة (RDX) شديدة الانفجار، بالإضافة إلى ضبط سلاح رشاش ومسدسين وذخيرة حية ومبلغ مالي.

وأكدت رئاسة أمن الدولة أنها مستمرة في متابعة وتعقب العناصر الإجرامية الذين ما زالوا مستمرين في غيهم ويسعون للنيل من أمن واستقرار الوطن ومواطنيه والمقيمين فيه، استجابة لإملاءات من جهات خارجية عدوة، وسيرد الله كيدهم، ولن يتمكنوا بمشيئته تعالى من تحقيق ما يسعون ويخططون له.

2020-09-06T22:08:33+03:00 مخازن الدول الراعية للإرهاب دفعت بها لتهديد استقرار المملكة «RDX» المضبوطة مع إرهابيي الدمام.. واحدة من أخطر المتفجرات العسكرية وأشدها تأثيرًا برزت مادة «RDX»
ما هي مادة RDX المتفجرة التي ضبطت مع إرهابيي الدمام؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


ما هي مادة RDX المتفجرة التي ضبطت مع إرهابيي الدمام؟

واحدة من أخطر المتفجرات العسكرية وأشدها تأثيرًا

ما هي مادة RDX المتفجرة التي ضبطت مع إرهابيي الدمام؟
  • 1667
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 جمادى الأول 1441 /  30  ديسمبر  2019   09:33 ص

مخازن الدول الراعية للإرهاب دفعت بها لتهديد استقرار المملكة

«RDX» المضبوطة مع إرهابيي الدمام.. واحدة من أخطر المتفجرات العسكرية وأشدها تأثيرًا

برزت مادة «RDX» شديدة الانفجار، ضمن الأدوات التي كان يعتزم إرهابيو حي عنود بالدمام، استخدامها في العملية الإرهابية التي أحبطتها قوات أمن الدولة، مساء أمس.

وأعلن المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة اللواء بسام عطية، أن مادة «RDX» التي عُثر عليها بحوزة إرهابيي حي عنود بالدمام هي مادة شديدة الانفجار، تزن 5 كيلوجرامات، عُثر عليها داخل السيارة المعدة للعملية.

وأكد اللواء بسام عطية أن هذه المواد لا تخرج من حرزها الثمين من المخازن العسكرية إلا برعاية وموافقة دول؛ فلا يمكن أن تكون هذه المواد في أيدي أفراد أو تنظيمات إرهابية إلا برعاية دول ووزارات حربية.

مادة شديدة الانفجار

والـ«RDX» مادة صلبة بيضاء، ليس لها رائحة أو طعم، وتستخدم على نطاق واسع كمتفجر، وتُصنف كيميائيًّا على أنها نيتراميد، يشبه في تركيبه الكيميائي مادة إتش إم إكس. وهي مادة متفجرة أكثر حيوية من مادة (تي إن تي).

وغالبًا ما تستخدم في المخاليط مع المتفجرات الأخرى والملدنات أو المواد المهدئة لتقليل حساسية المتفجرات. وقد تم استخدامها على نطاق واسع في الحرب العالمية الثانية، ويُعد «RDX» من المركبات المستقرة في التخزين، وواحدًا من أكثر المتفجرات العسكرية العالية حيوية ونشاطًا.

من جديد يُطل خطر «RDX» بالمنطقة

وهذه ليست المرة الأولى التي يبرز اسم هذه المادة بالمنطقة؛ حيث سبق في مايو 2015 أن تم إحباط تهريب 30.87 كم «RDX» في سيارة قدمت عبر جسر الملك فهد.

وفي أكتوبر من نفس العام، البحرين تضبط مواد لتصنيع قنابل « RDX»؛ لاستخدامها في هجمات بالبحرين والسعودية، وحينها أشارت الشرطة البحرينية إلى أن طريقة تصنيع المتفجرات مشابهة لأساليب جماعات تعمل بالوكالة عن الحرس الثوري الإيراني.

مقتل مطلوبين رفضا تسليم نفسيهما بالدمام  

وأمس الأحد، أعلنت رئاسة أمن الدولة عن مقتل عنصرين مطلوبين أمنيًّا رفضا تسليم نفسيهما إثر مواجهتهما في الدمام والقبض على عنصر ثالث.

وقال المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة، إنه نتيجة لمتابعة الأنشطة الإرهابية، فقد توافر لدى الجهة المختصة بالرئاسة؛ ما يشير إلى وجود ترتيبات لتنفيذ عملية إرهابية وشيكة، تستخدم فيها العناصر الإرهابية المكلفة بالعملية مركبة يقومون على تجهيزها بالمتفجرات.

وأشار إلى أن الجهود تمكنت من رصد وجود المركبة، وهي من نوع (فورد) يقودها اثنان من العناصر الإرهابية بشارع الملك سعود بمدينة الدمام صباح يوم الأربعاء الموافق 28/4/1441هـ، مؤكدًا أنه عند مطالبتهما بتسليم نفسيهما بادرا بإطلاق النار تجاه رجال الأمن والتحصن بأحد المباني، مما تطلب التعامل معهما بما يقتضيه الموقف لتحييد خطرهما ما نتج عنه مقتلهما، وهما المطلوبان أمنيًا (أحمـد عبدالله سعيد سويد، وعبدالله حسين سعيد آل نمر) سعوديا الجنسية.

وأسفرت العملية الأمنية عن إلقاء القبض على عنصر ثالث تقتضي مصلحة التحقيقات في الوقت الحالي عدم الإفصاح عن اسمه، وضبط مادة عجينية تزن (5) كيلوجرامات داخل السيارة المعدة للعملية، أشارت نتائج الفحوص الفنية الأولية لتلك المادة إلى أن مكونها من مادة (RDX) شديدة الانفجار، بالإضافة إلى ضبط سلاح رشاش ومسدسين وذخيرة حية ومبلغ مالي.

وأكدت رئاسة أمن الدولة أنها مستمرة في متابعة وتعقب العناصر الإجرامية الذين ما زالوا مستمرين في غيهم ويسعون للنيل من أمن واستقرار الوطن ومواطنيه والمقيمين فيه، استجابة لإملاءات من جهات خارجية عدوة، وسيرد الله كيدهم، ولن يتمكنوا بمشيئته تعالى من تحقيق ما يسعون ويخططون له.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك