Menu
دراسة: الإصابة بالسكري في أعمار مبكرة تتسبب في تدهور الصحة

أكدت بيانات تم نشرها حديثًا أن هناك معدلات عالية مثيرة للقلق للمضاعفات المبكرة الخاصة بمرض السكري من النوع 2، لدى الأشخاص الذين يصابون به في سن مبكرة.

جاء ذلك وفق نتائج دراسة شارك فيها 500 من الشباب البالغين، جرت متابعة حالتهم منذ فترة المراهقة، ونشرت قبل أيام في «نيو انجلاند جورنال أوف مديسن» بحسب موقع باسبور سانتيه الفرنسي.

وأكدت الدراسة أن أكثر من ثلثي الشبان المصابين بالسكري من النوع 2 يعانون في فترة المراهقة والبلوغ من ارتفاع ضغط الدم ونصفهم يعانون من خلل شحميات الدم، أو مستويات عالية من الكوليسترول أو الدهون في الدم.

وكان لدى 60% على الأقل مضاعفة واحدة على الأقل من مضاعفات الأوعية الدموية الدقيقة لمرض السكري (مرض الشبكية، أو اعتلال الأعصاب، أو مرض الكلى السكري)، وكان أكثر من ربعهم يعانون من مضاعفات أو أكثر من هذه المضاعفات.

وأكد الباحثون أن هذه البيانات توضح العواقب الصحية الشخصية والعامة الخطيرة لمرض السكري من النوع الثاني عند الشباب في الانتقال إلى مرحلة البلوغ.

وأظهرت المتابعة التي استمرت لمدة 15 عامًا أن جميع المقاييس تزداد سوءا بمرور الوقت لدى المراهقين المصابين بالسكري من النوع 2.

على سبيل المثال، ارتفع معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم من 19% إلى 67.5% في سن 15 عامًا.

زاد انتشار أمراض الكلى من 8.0% إلى 54.8% في سن 15 عاما، كما ارتفعت أمراض الأعصاب من 1.0% فقط إلى 32.4%، وقفز مرض الشبكية من 13.7% مع اعتلال الشبكية غير التكاثري الخفيف في 2010-2011 إلى 51.0% في 2017-2018.

وأكد القائمون على هذا البحث أن العديد من الأشياء الأخرى تسهم في تدهور الحالة الصحية لمرضي السكر، مثل الإجهاد، والمحددات الاجتماعية، والحصول على رعاية وأدوية جيدة، والحصول على الأطعمة الصحية والنشاط البدني، وتوافر الإشراف العائلي بالنظر إلى واقع الوضع الاقتصادي للأسر ووظائفها.

2021-10-03T21:45:18+03:00 أكدت بيانات تم نشرها حديثًا أن هناك معدلات عالية مثيرة للقلق للمضاعفات المبكرة الخاصة بمرض السكري من النوع 2، لدى الأشخاص الذين يصابون به في سن مبكرة. جاء ذل
دراسة: الإصابة بالسكري في أعمار مبكرة تتسبب في تدهور الصحة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسة: الإصابة بالسكري في أعمار مبكرة تتسبب في تدهور الصحة

دراسة: الإصابة بالسكري في أعمار مبكرة تتسبب في تدهور الصحة
  • 507
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 ذو الحجة 1442 /  02  أغسطس  2021   11:12 ص

أكدت بيانات تم نشرها حديثًا أن هناك معدلات عالية مثيرة للقلق للمضاعفات المبكرة الخاصة بمرض السكري من النوع 2، لدى الأشخاص الذين يصابون به في سن مبكرة.

جاء ذلك وفق نتائج دراسة شارك فيها 500 من الشباب البالغين، جرت متابعة حالتهم منذ فترة المراهقة، ونشرت قبل أيام في «نيو انجلاند جورنال أوف مديسن» بحسب موقع باسبور سانتيه الفرنسي.

وأكدت الدراسة أن أكثر من ثلثي الشبان المصابين بالسكري من النوع 2 يعانون في فترة المراهقة والبلوغ من ارتفاع ضغط الدم ونصفهم يعانون من خلل شحميات الدم، أو مستويات عالية من الكوليسترول أو الدهون في الدم.

وكان لدى 60% على الأقل مضاعفة واحدة على الأقل من مضاعفات الأوعية الدموية الدقيقة لمرض السكري (مرض الشبكية، أو اعتلال الأعصاب، أو مرض الكلى السكري)، وكان أكثر من ربعهم يعانون من مضاعفات أو أكثر من هذه المضاعفات.

وأكد الباحثون أن هذه البيانات توضح العواقب الصحية الشخصية والعامة الخطيرة لمرض السكري من النوع الثاني عند الشباب في الانتقال إلى مرحلة البلوغ.

وأظهرت المتابعة التي استمرت لمدة 15 عامًا أن جميع المقاييس تزداد سوءا بمرور الوقت لدى المراهقين المصابين بالسكري من النوع 2.

على سبيل المثال، ارتفع معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم من 19% إلى 67.5% في سن 15 عامًا.

زاد انتشار أمراض الكلى من 8.0% إلى 54.8% في سن 15 عاما، كما ارتفعت أمراض الأعصاب من 1.0% فقط إلى 32.4%، وقفز مرض الشبكية من 13.7% مع اعتلال الشبكية غير التكاثري الخفيف في 2010-2011 إلى 51.0% في 2017-2018.

وأكد القائمون على هذا البحث أن العديد من الأشياء الأخرى تسهم في تدهور الحالة الصحية لمرضي السكر، مثل الإجهاد، والمحددات الاجتماعية، والحصول على رعاية وأدوية جيدة، والحصول على الأطعمة الصحية والنشاط البدني، وتوافر الإشراف العائلي بالنظر إلى واقع الوضع الاقتصادي للأسر ووظائفها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك