Menu
لقاحات فايزر وموديرنا.. متخصص يفسر «الآثار الجانبية» لمضادات كورونا

ينجم عن معظم اللقاحات آثار جانبية مختلفة، ويدلّ التعرض لألم في الذراع أو التعب أو الصداع أو الحمى أو الغثيان في حالة لقاح كوفيد-19، على أن الجهاز المناعي يعمل كما ينبغي.

لكن نقص الآثار الجانبية لا تعني أن جهاز المناعة لم يكن مهيئًا للحماية، فأظهرت التجارب السريرية للقاح التي أجرتها شركة فايزر أن 50% من المشاركين لم يتعرضوا لآثار جانبية كبيرة أثناء التجربة، ومع ذلك طور 90% من المشاركين مناعة ضد الفيروس، أما لقاح موديرنا فالآثار الجانبية الشائعة قد يعاني منها واحد من كل عشرة أشخاص.

وكشف المحاضر في علم المناعة من جامعة كارديف متروبوليتان، فينو مانوهاران، عن أنه يمكن تفسير ذلك من خلال النظر في الطريقة التي يطور بها الجهاز المناعي مناعة وقائية ضد الفيروسات، عندما يُحفّز للقيام بذلك عن طريق اللقاح.

ويستجيب فرع الاستجابة المناعية المعروف باسم المناعة الفطرية على الفور تقريبًا للبروتين الشائك الفيروسي، ويشن هجومًا عليه ببدء الالتهاب، ومن علاماته الأساسية الحمى والألم؛ لذا فإن الاستجابة المناعية الفطرية هي التي تسبب الآثار الجانبية الشائعة، التي يعاني منها الأشخاص بعد يوم أو يومين من تلقي اللقاح.

وفي حالات أخرى، على الرغم من أن المناعة تعمل بشكل طبيعي، إلا أنها ليست بمستويات يمكن أن تسبب آثارًا جانبية ملحوظة. وفي كلتا الحالتين، يتم إنشاء مناعة ضد الفيروس.

ولاحظ العلماء أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا يعانون من آثار جانبية أقل للقاح، ويمكن أن يشير هذا إلى الانخفاض التدريجي المرتبط بالعمر في نشاط المناعة، وعلى الرغم من أن هذا يمكن أن يكون مرتبطًا بانخفاض مستويات الأجسام المضادة، إلا أنه ما يزال لديهم مناعة ضد الفيروس.

وفي دراسة أمريكية، كانت 79% من تقارير الآثار الجانبية من النساء. ويمكن أن يكون لهذا التحيز الجنسي علاقة بالتستوستيرون، الذي يوجد لدى الرجال أكثر من النساء ويميل إلى تخفيف الالتهاب ومن ثم الآثار الجانبية المرتبطة به، ما قد يسهم في تقليل الآثار الجانبية لدى الرجال.

ولا ينبغي أن تؤخذ الآثار الجانبية للقاح كمقياس لفعالية اللقاح، على الرغم من الاستجابة المناعية المتنوعة للقاحات، فإن معظم الناس يحققون مناعة ضد فيروس كورونا عند التطعيم، بغض النظر عن وجود وغياب وشدة الآثار الجانبية.

اقرأ أيضًا :

9 أطعمة تقوي المناعة في زمن كورونا

2021-11-26T04:59:27+03:00 ينجم عن معظم اللقاحات آثار جانبية مختلفة، ويدلّ التعرض لألم في الذراع أو التعب أو الصداع أو الحمى أو الغثيان في حالة لقاح كوفيد-19، على أن الجهاز المناعي يعمل ك
لقاحات فايزر وموديرنا.. متخصص يفسر «الآثار الجانبية» لمضادات كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

لقاحات فايزر وموديرنا.. متخصص يفسر «الآثار الجانبية» لمضادات كورونا

تكشف عن طريقة تطوير الجهاز المناعي للوقاية..

لقاحات فايزر وموديرنا.. متخصص يفسر «الآثار الجانبية» لمضادات كورونا
  • 4907
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 رمضان 1442 /  28  أبريل  2021   04:16 م

ينجم عن معظم اللقاحات آثار جانبية مختلفة، ويدلّ التعرض لألم في الذراع أو التعب أو الصداع أو الحمى أو الغثيان في حالة لقاح كوفيد-19، على أن الجهاز المناعي يعمل كما ينبغي.

لكن نقص الآثار الجانبية لا تعني أن جهاز المناعة لم يكن مهيئًا للحماية، فأظهرت التجارب السريرية للقاح التي أجرتها شركة فايزر أن 50% من المشاركين لم يتعرضوا لآثار جانبية كبيرة أثناء التجربة، ومع ذلك طور 90% من المشاركين مناعة ضد الفيروس، أما لقاح موديرنا فالآثار الجانبية الشائعة قد يعاني منها واحد من كل عشرة أشخاص.

وكشف المحاضر في علم المناعة من جامعة كارديف متروبوليتان، فينو مانوهاران، عن أنه يمكن تفسير ذلك من خلال النظر في الطريقة التي يطور بها الجهاز المناعي مناعة وقائية ضد الفيروسات، عندما يُحفّز للقيام بذلك عن طريق اللقاح.

ويستجيب فرع الاستجابة المناعية المعروف باسم المناعة الفطرية على الفور تقريبًا للبروتين الشائك الفيروسي، ويشن هجومًا عليه ببدء الالتهاب، ومن علاماته الأساسية الحمى والألم؛ لذا فإن الاستجابة المناعية الفطرية هي التي تسبب الآثار الجانبية الشائعة، التي يعاني منها الأشخاص بعد يوم أو يومين من تلقي اللقاح.

وفي حالات أخرى، على الرغم من أن المناعة تعمل بشكل طبيعي، إلا أنها ليست بمستويات يمكن أن تسبب آثارًا جانبية ملحوظة. وفي كلتا الحالتين، يتم إنشاء مناعة ضد الفيروس.

ولاحظ العلماء أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا يعانون من آثار جانبية أقل للقاح، ويمكن أن يشير هذا إلى الانخفاض التدريجي المرتبط بالعمر في نشاط المناعة، وعلى الرغم من أن هذا يمكن أن يكون مرتبطًا بانخفاض مستويات الأجسام المضادة، إلا أنه ما يزال لديهم مناعة ضد الفيروس.

وفي دراسة أمريكية، كانت 79% من تقارير الآثار الجانبية من النساء. ويمكن أن يكون لهذا التحيز الجنسي علاقة بالتستوستيرون، الذي يوجد لدى الرجال أكثر من النساء ويميل إلى تخفيف الالتهاب ومن ثم الآثار الجانبية المرتبطة به، ما قد يسهم في تقليل الآثار الجانبية لدى الرجال.

ولا ينبغي أن تؤخذ الآثار الجانبية للقاح كمقياس لفعالية اللقاح، على الرغم من الاستجابة المناعية المتنوعة للقاحات، فإن معظم الناس يحققون مناعة ضد فيروس كورونا عند التطعيم، بغض النظر عن وجود وغياب وشدة الآثار الجانبية.

اقرأ أيضًا :

9 أطعمة تقوي المناعة في زمن كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك