Menu

مجلس الوزراء يجدّد موقف السعودية الرافض للتدخل في شؤون البحرين

نوّه بنتائج أعمال الدورة الأولى لمؤتمر القطاع المالي

جدّد مجلس الوزراء، في جلسته اليوم الثلاثاء، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بقصر اليمامة في الرياض، رفض المملكة التدخُّل في الشؤون الداخلي
مجلس الوزراء يجدّد موقف السعودية الرافض للتدخل في شؤون البحرين
  • 127
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

جدّد مجلس الوزراء، في جلسته اليوم الثلاثاء، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بقصر اليمامة في الرياض، رفض المملكة التدخُّل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين الشقيقة، وكل ما من شأنه المساس بسيادتها وأمنها واستقرارها.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية «واس»، عن وزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة قوله، إنّ المجلس عبّر عن تطلُّع المملكة إلى علاقات متينة بين مملكة البحرين وجمهورية العراق الشقيقتين، يسودها الاحترام المتبادل، وبما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي.

وكانت البحرين قد استدعت يوم السبت الماضي، القائم بأعمال سفارة العراق بالإنابة لدى المنامة نهاد رجب عسكر العاني؛ لتبليغه باستنكار البحرين واحتجاجها الشديدين للبيان الصادر عن مقتدى الصدر، الذي تم الزج فيه باسم مملكة البحرين.

في شأنٍ آخر، نوّه مجلس الوزراء بنتائج أعمال الدورة الأولى لمؤتمر القطاع المالي، الذي نظمه برعاية خادم الحرمين الشريفين، شركاء برنامج تطوير القطاع المالي، أحد برامج رؤية المملكة 2030، تحت شعار «آفاق مالية واعدة».

وأوضح وزير الإعلام، أن جلسة مجلس الوزراء شهدت تناول جملة من التقارير حول مستجدات الأحداث وتطوراتها في المنطقة والعالم؛ حيث شدد على البيان الصادر عن اجتماع اللجنة الرباعية، الذي انعقد في العاصمة البريطانية لندن؛ لبحث مستجدات الأوضاع في الجمهورية اليمنية وسبل دعم جهود المبعوث الأممي إلى اليمن.

وتطرق إلى مشاركة المملكة في منتدى مبادرة الحزام والطريق للتعاون الدولي الثاني، الذي أقيم في العاصمة الصينية بكين، مشيرًا إلى التكامل بين المبادرة الصينية «الحزام والطريق»، ورؤية المملكة 2030 فيما يتعلق بتطوير البلدين، وبناء اقتصاد مستقبلي مستدام يرتكز على مجتمع المعرفة والتقنيات الصاعدة، ومساهمة المملكة في رفع مستوى الرخاء الإقليمي، عن طريق تحولها إلى منصة صناعية لوجستية كبرى؛ تستهدف منطقة غرب آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك