Menu
منيرة عبدالسلام

إن الله لن يخيب رجاءك

الأحد - 19 ذو الحجة 1441 - 09 أغسطس 2020 - 12:04 م

أتعلم من منَّا الرابح الأكبر؟! إنه الذي ترك الدنيا بما فيها وجلس مع ربه متضرعًا خاشعًا له يدعوه، ويناجيه، ويبكي من شدة الضغوطات التي يواجهها..

اعمل لآخرتك لن تنفعك إلا أعمالك في الدنيا، لا شيء غير ذلك.. وخشوعك لله وقت الشدائد، ووقت الراحة، وكل الأوقات، دليل على إيمانك، آمِن بالله ولو كان أمامك أشواكٌ، وقل دائمًا سيتحقق مُرادي، وحتى إذا كان من حولك لا شيء يسعدك، لأنك مؤمن بالله، حريص على ذِكْره كلَّ ثانية.. سيتيسر أمرك لا تقلق، لا تحزن، لا تقل كلامًا سلبيًا، وحتى إن رأيت أمامك لم يتحقق شيء ثقْ تمام الثقة أنَّ الله سيعطيك ويجزيك ويصلح بالك ويهديك ويطمئن قلبك ويريح ضميرك ويهدأ فؤادك ولك مُرادُك.

اخرج صدقة، اعمل معروفًا، اسقِ عطشانًا، هدّأ رَوْع من حولك، احمِهم، خف عليهم، لا تَلُم أحدًا، ضع ثقتك بالله، ادعُ الله كثيرًا، واسجد كثيرًا، ولا تنسَ صلاتك وعبادتك لله وحده لا شريك له، تأكد أنَّ الله لا ينسى عبدًا لجأ إليه.. ويارب أعطِنا كلَّ شيء نريده، لا تخيِّب رجاءنا واسقنا، وأرح بالنا وفكرنا، وجمِّل دنيانا وآخرتنا، وهب لنا من لدنك رحمة، وهيِّئ لنا البطانة الصالحة الناصحة يارب العالمين.

ركّز على الخير، اعمل بجدٍّ ونشاط ولو كانوا يطعنونك من خلفك؛ سيعلمون غدًا من هو الفاشل ومن هو الناجح، والذي يثرثر عليك فقط يريد سقوطك، تأكّد أنَّ الله سيسقطه في وحل ولن يتركه تأكّد بأنَّ رزقك على الله لا على البشر تأكد بأنها بإذن الله وليس البشر وامضِ طريقك وثِقْ بأنك ستكون في العالي بذكرك الطيب.

اسجد طويلًا وقل ما تشاء لله وقلبك الصافي، وكن لحوحًا لا تستند على إنسان يخذلك، ولا حائط يسقط عليك، ولا أحدًا غير الله هو فقط سينجيك من محنتك ويأتِي برزقك وتنعم بالسعادة والراحة.

رابح هو ذلك الإنسان الذي خشع لله خشوعًا من قلبه وتضرعًا لربه واستغفارًا لذنوبه، ويمحو الله السيئات ويبدلها بحسنات ويرزقك الخيرات وتبارك الله رب العالمين وأن كنت تائهًا قل: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) ورددها بقلبك لا تندم على شيء حصل، وهو خير لك، وتأكد أنَ في القادم شيء جميل ولطيف أحسِن الظنّ بالله فقط واطمئن ولا تيأس.

Twitter: @mneraabdulsalam

Muneera1abdulsalam@gmail.com

الكلمات المفتاحية