Menu
والد «عقيل» يشكو من إهمال طبي لابنه المنوم بغيبوبة منذ 16 عامًا.. و«صحة جازان» تحقق

ناشد المواطن محمد بن علي فقيهي، المسؤولين مساعدته في البحث عن علاج ينقذ ابنه الشاب «عقيل»، المنوم منذ 16 عامًا في مستشفيات منطقة جازان، شاكيًّا من تعرضه لإهمال طبي أدى إلى إصابته بعدوى بكتيرية.

وقال المواطن لـ«عاجل»: «إن ابنه تم تنويمه خلال فترة الـ16 عامًا في مستشفى صامطة العام ومستشفى أحد المسارحة العام ومستشفى الملك فهد المركزي، لينتهي به المطاف بقسم العناية المركزة في مستشفى أبوعريش العام، منذ أكثر من عامين ونصف العام تقريبًا، ولا يزال في غيبوبة تامة منذ تعرضه لحادث مروري بتاريخ 25/6/1425هـ أي قبل 16 عامًا، حينما تخرج من المرحلة الثانوية.

وأضاف والد «عقيل»: إنه طوال تلك الفترة، طرق أبواب الجهات المختصة، بما فيها وزارة الصحة والمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة، ورفع عدة برقيات وطلبات إلكترونية، باحثًا عن أمل بعد الله يعيد الحياة والحركة إلى ابنه عقيل، الذي يعيش حاليًّا على الأجهزة الطبية، ويحتاج إلى تدخل عاجل لإنقاذه عبر الإخلاء الطبي ونقله إلى أحد المستشفيات المتخصصة سواء داخل المملكة أو إلى أحد المستشفيات الخارجية، نظرًا لما يمر به من حالة صحية صعبة للغاية، بحسب وصف والده.

وتابع قائلًا: إنه مر وزراء للصحة على حالة ابنى «عقيل» خلال زيارات سابقة لهم لمنطقة جازان، ووعدوا بأنهم سيتخذون الإجراءات اللازمة لمتابعة علاجه ولكن لم يحدث أي شيء من ذلك بل وصل إلى الموت قبل عدة أسابيع، عندما أصيب بنوبة قلبية حادة ليسارع الأطباء إلى عمل الإنعاش القلبي له لتعود معه النبضات بعد 40 دقيقة، موضحًا أنه شعر معها بأن ابنه سيفقد حياته.

وأوضح أن حضر مرارًا وتكرارًا إلى صحة جازان، مقدمًا الخطاب تلو الآخر على المسؤولين هناك، مطالبًا بحل سريع من أجل نقل ابنه المريض إلى مستشفى متخصص خارج المنطقة، مشيرًا إلى أنه لم يجد أي تفاعل مع كل الخطابات والبرقيات التي رفعها، ما دفعه إلى تقديم بلاغات إلكترونية على الرقم الموحد إلى وزارة الصحة 937 وعرض المشكلة عليهم، لكنه لم يجد جديد.

ولفت إلى أن الأمر لم يقتصر على الحالة الصحية لابنه، بل تجاوز ذلك إلى تعرضه لإهمال مستمر، تدهورت معه صحته؛ بسبب تجاهل متابعته من التمريض بقسم العناية المركزة بمستشفى أبوعريش العام؛ ما أدى إلى إصابته بعدوى بكتيرية متنوعة، تأزمت معها حالته الصحية تمامًا، مبينًا أنه اشتكى الممرضتين المسؤولتين عن متابعته، وطلبت التحقيق معهما واتخاذ الإجراءات النظامية بحقهما، لكن لم يطالهما أي تحقيق، ولا تزالا بنفس القسم .

وناشد والد «عقيل»، الذي فقد وعيه كليًّا ويعيش على الأجهزة الطبية بقسم العناية المركزة بمستشفى أبوعريش العام، بتدخل المسؤولين لإنقاذ ابنه من الحالة التي وصل إليها، بسرعة نقله وتحويله إلى أي مستشفى متخصص داخل المملكة أو خارجها.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي لصحة جازان محمد دراج في تصريح لـ«عاجل»، أنه إشارة إلى حالة الشاب «عقيل» فإن المريض منوم بمستشفى أبوعريش العام منذ تاريخ 4/10/1438هـ بقسم العناية المركزة، وهو في حالة غيبوبة بعد إصابته في الرأس جراء حادث مروري، وهو على جهاز تنفس صناعي، علمًا بأن علاماته الحيوية مستقرة حاليًّا، ويتم اتخاذ كل الإجراءات الطبية اللازمة والمتبعة للتعامل مع حالة المريض، مشيرًا إلى تقدم ولي أمر المريض بشكوى، وأنه تمت إحالتها إلى الجهة المختصة حسب النظام.

2020-10-23T02:44:36+03:00 ناشد المواطن محمد بن علي فقيهي، المسؤولين مساعدته في البحث عن علاج ينقذ ابنه الشاب «عقيل»، المنوم منذ 16 عامًا في مستشفيات منطقة جازان، شاكيًّا من تعرضه لإهمال
والد «عقيل» يشكو من إهمال طبي لابنه المنوم بغيبوبة منذ 16 عامًا.. و«صحة جازان» تحقق
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

والد «عقيل» يشكو من إهمال طبي لابنه المنوم بغيبوبة منذ 16 عامًا.. و«صحة جازان» تحقق

أدى لإصابته بعدوى بكتيرية..

والد «عقيل» يشكو من إهمال طبي لابنه المنوم بغيبوبة منذ 16 عامًا.. و«صحة جازان» تحقق
  • 3167
  • 0
  • 0
علي الجريبي
25 جمادى الآخر 1441 /  19  فبراير  2020   10:25 م

ناشد المواطن محمد بن علي فقيهي، المسؤولين مساعدته في البحث عن علاج ينقذ ابنه الشاب «عقيل»، المنوم منذ 16 عامًا في مستشفيات منطقة جازان، شاكيًّا من تعرضه لإهمال طبي أدى إلى إصابته بعدوى بكتيرية.

وقال المواطن لـ«عاجل»: «إن ابنه تم تنويمه خلال فترة الـ16 عامًا في مستشفى صامطة العام ومستشفى أحد المسارحة العام ومستشفى الملك فهد المركزي، لينتهي به المطاف بقسم العناية المركزة في مستشفى أبوعريش العام، منذ أكثر من عامين ونصف العام تقريبًا، ولا يزال في غيبوبة تامة منذ تعرضه لحادث مروري بتاريخ 25/6/1425هـ أي قبل 16 عامًا، حينما تخرج من المرحلة الثانوية.

وأضاف والد «عقيل»: إنه طوال تلك الفترة، طرق أبواب الجهات المختصة، بما فيها وزارة الصحة والمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة، ورفع عدة برقيات وطلبات إلكترونية، باحثًا عن أمل بعد الله يعيد الحياة والحركة إلى ابنه عقيل، الذي يعيش حاليًّا على الأجهزة الطبية، ويحتاج إلى تدخل عاجل لإنقاذه عبر الإخلاء الطبي ونقله إلى أحد المستشفيات المتخصصة سواء داخل المملكة أو إلى أحد المستشفيات الخارجية، نظرًا لما يمر به من حالة صحية صعبة للغاية، بحسب وصف والده.

وتابع قائلًا: إنه مر وزراء للصحة على حالة ابنى «عقيل» خلال زيارات سابقة لهم لمنطقة جازان، ووعدوا بأنهم سيتخذون الإجراءات اللازمة لمتابعة علاجه ولكن لم يحدث أي شيء من ذلك بل وصل إلى الموت قبل عدة أسابيع، عندما أصيب بنوبة قلبية حادة ليسارع الأطباء إلى عمل الإنعاش القلبي له لتعود معه النبضات بعد 40 دقيقة، موضحًا أنه شعر معها بأن ابنه سيفقد حياته.

وأوضح أن حضر مرارًا وتكرارًا إلى صحة جازان، مقدمًا الخطاب تلو الآخر على المسؤولين هناك، مطالبًا بحل سريع من أجل نقل ابنه المريض إلى مستشفى متخصص خارج المنطقة، مشيرًا إلى أنه لم يجد أي تفاعل مع كل الخطابات والبرقيات التي رفعها، ما دفعه إلى تقديم بلاغات إلكترونية على الرقم الموحد إلى وزارة الصحة 937 وعرض المشكلة عليهم، لكنه لم يجد جديد.

ولفت إلى أن الأمر لم يقتصر على الحالة الصحية لابنه، بل تجاوز ذلك إلى تعرضه لإهمال مستمر، تدهورت معه صحته؛ بسبب تجاهل متابعته من التمريض بقسم العناية المركزة بمستشفى أبوعريش العام؛ ما أدى إلى إصابته بعدوى بكتيرية متنوعة، تأزمت معها حالته الصحية تمامًا، مبينًا أنه اشتكى الممرضتين المسؤولتين عن متابعته، وطلبت التحقيق معهما واتخاذ الإجراءات النظامية بحقهما، لكن لم يطالهما أي تحقيق، ولا تزالا بنفس القسم .

وناشد والد «عقيل»، الذي فقد وعيه كليًّا ويعيش على الأجهزة الطبية بقسم العناية المركزة بمستشفى أبوعريش العام، بتدخل المسؤولين لإنقاذ ابنه من الحالة التي وصل إليها، بسرعة نقله وتحويله إلى أي مستشفى متخصص داخل المملكة أو خارجها.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي لصحة جازان محمد دراج في تصريح لـ«عاجل»، أنه إشارة إلى حالة الشاب «عقيل» فإن المريض منوم بمستشفى أبوعريش العام منذ تاريخ 4/10/1438هـ بقسم العناية المركزة، وهو في حالة غيبوبة بعد إصابته في الرأس جراء حادث مروري، وهو على جهاز تنفس صناعي، علمًا بأن علاماته الحيوية مستقرة حاليًّا، ويتم اتخاذ كل الإجراءات الطبية اللازمة والمتبعة للتعامل مع حالة المريض، مشيرًا إلى تقدم ولي أمر المريض بشكوى، وأنه تمت إحالتها إلى الجهة المختصة حسب النظام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك