Menu
«قوات أردوغان» تسرق زيت الزيتون السوري.. وواقعة أمريكا تكشف الفضيحة

كشفت واقعة سفر ممثلي إحدى الهيئات الزراعية التركية إلى الولايات المتحدة لتسويق 90 ألف طن من زيت الزيتون على أنه منتج تركي، عن سرقة الجيش التركي لأشجار زيتون نبتت في أراضٍ سورية، عبر ميليشيات موالية لتركيا في الشمال السوري.

وقالت شبكة «رووادو» الكردية إن عناصر من ميليشيات موالية لتركيا استولوا على آلاف أشجار الزيتون في المنطقة، فيما عمدت أخرى إلى إجبار المزارعين على إرسال محصولها نحو معصرة بعينها، واستولت على الزيت عنوة، مضيفة أن الهيئة المدعية هي تعاونيات الائتمان الزراعي التركي، فيما لم يكن زيت الزيتون سوى من إنتاج منطقة عفرين السورية، التي اجتاحتها تركيا قبل عامين.

وأوضح النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا أونال تشفيكوز، أن الميليشيات الموالية لأنقرة تسرق أشجار الزيتون من أصحابها في منطقة عفرين، مشيرًا إلى أن الزيت الذي يتم تصديره إلى الغرب عبر تركيا، يأتي نتيجة لعمليات الاجتياح التركية المتتالية لسوريا.

واعترافا منه بحدوث السرقة، قال حكمت شينتشين رئيس الغرفة التجارية في هاتاي، إن الزيتون يدخل تركيا شريطة أن يتم بيعه للأسواق الخارجية فقط، ورغم أن الأمر ينتهك قوانين المنافسة التركية، فإن شينتشين قال إن تعاونيات الائتمان الزراعي التركي منحت سلطة استثنائية لاستيراد زيت الزيتون.

وأوضح رئيس نقابة مصدري زيت الزيتون في منطقة بحر إيجة داود إر، إن قرار جلب الزيت السوري إلى تركيا كان في الأصل قرارًا سياسيًا وليس اقتصاديًا؛ لكن المنتج أصبح جزءا منهما من قطاع زيت الزيتون في تركيا.

وكانت القوات التركية والميليشيات الموالية لها قد سيطرت على منطقة عفرين شمالي سوريا عام 2018، بعد أن طردت القوات الكردية المناهضة لها، وهناك استولت على أشجار الزيتون، ليتم نقل المحصول إلى تركيا حيث يتم عصره وبيعه على أنه منتج تركي أصيل.

اقرأ أيضًا:

السعودية تؤكد دعمها لمساعي الأمم المتحدة الرامية لوقف المأساة في سوريا
ارتفاع قتلى مرتزقة أردوغان بكاراباخ إلى 250.. وجثامين جديدة تصل سوريا

2020-11-23T14:58:23+03:00 كشفت واقعة سفر ممثلي إحدى الهيئات الزراعية التركية إلى الولايات المتحدة لتسويق 90 ألف طن من زيت الزيتون على أنه منتج تركي، عن سرقة الجيش التركي لأشجار زيتون نبت
«قوات أردوغان» تسرق زيت الزيتون السوري.. وواقعة أمريكا تكشف الفضيحة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«قوات أردوغان» تسرق زيت الزيتون السوري.. وواقعة أمريكا تكشف الفضيحة

الحكومة تخطط لبيع 90 ألف طن في الولايات المتحدة

«قوات أردوغان» تسرق زيت الزيتون السوري.. وواقعة أمريكا تكشف الفضيحة
  • 600
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 ربيع الآخر 1442 /  20  نوفمبر  2020   02:45 م

كشفت واقعة سفر ممثلي إحدى الهيئات الزراعية التركية إلى الولايات المتحدة لتسويق 90 ألف طن من زيت الزيتون على أنه منتج تركي، عن سرقة الجيش التركي لأشجار زيتون نبتت في أراضٍ سورية، عبر ميليشيات موالية لتركيا في الشمال السوري.

وقالت شبكة «رووادو» الكردية إن عناصر من ميليشيات موالية لتركيا استولوا على آلاف أشجار الزيتون في المنطقة، فيما عمدت أخرى إلى إجبار المزارعين على إرسال محصولها نحو معصرة بعينها، واستولت على الزيت عنوة، مضيفة أن الهيئة المدعية هي تعاونيات الائتمان الزراعي التركي، فيما لم يكن زيت الزيتون سوى من إنتاج منطقة عفرين السورية، التي اجتاحتها تركيا قبل عامين.

وأوضح النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا أونال تشفيكوز، أن الميليشيات الموالية لأنقرة تسرق أشجار الزيتون من أصحابها في منطقة عفرين، مشيرًا إلى أن الزيت الذي يتم تصديره إلى الغرب عبر تركيا، يأتي نتيجة لعمليات الاجتياح التركية المتتالية لسوريا.

واعترافا منه بحدوث السرقة، قال حكمت شينتشين رئيس الغرفة التجارية في هاتاي، إن الزيتون يدخل تركيا شريطة أن يتم بيعه للأسواق الخارجية فقط، ورغم أن الأمر ينتهك قوانين المنافسة التركية، فإن شينتشين قال إن تعاونيات الائتمان الزراعي التركي منحت سلطة استثنائية لاستيراد زيت الزيتون.

وأوضح رئيس نقابة مصدري زيت الزيتون في منطقة بحر إيجة داود إر، إن قرار جلب الزيت السوري إلى تركيا كان في الأصل قرارًا سياسيًا وليس اقتصاديًا؛ لكن المنتج أصبح جزءا منهما من قطاع زيت الزيتون في تركيا.

وكانت القوات التركية والميليشيات الموالية لها قد سيطرت على منطقة عفرين شمالي سوريا عام 2018، بعد أن طردت القوات الكردية المناهضة لها، وهناك استولت على أشجار الزيتون، ليتم نقل المحصول إلى تركيا حيث يتم عصره وبيعه على أنه منتج تركي أصيل.

اقرأ أيضًا:

السعودية تؤكد دعمها لمساعي الأمم المتحدة الرامية لوقف المأساة في سوريا
ارتفاع قتلى مرتزقة أردوغان بكاراباخ إلى 250.. وجثامين جديدة تصل سوريا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك