Menu
أمين الجامعة العربية يعزّي الإمارات في وفاة الشيخ سلطان بن زايد

تقدّم أحمد أبوالغيط الأمين العامّ لجامعة الدول العربية، بخالص العزاء والمواساة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد إمارة أبوظبي، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، في وفاة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.

وتوجّه أبوالغيط -في بيان صحفي- لدولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وقيادة وشعبًا بخالص التعازي وأصدق المواساة، داعيًا الله أن يتغمّد الفقيد برحمته الواسعة ورضوانه، وأن يلهمهم وكل محبيه الصبر والسلوان.

الشيخ سلطان هو الابن الثاني للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، من مواليد عام 1955، تلقّى تعليمه الأوليّ في العين وأبوظبي، وواصل دراسته في بيروت.

وتخرّج عام 1973م في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في بريطانيا، والتحق بدورات عسكرية خارجية في كل من باكستان ومصر.

وفي عام 1974م، عين نائبًا لقائد قوات دفاع أبوظبي، وفي عام 1976م عين قائدًا للمنطقة العسكرية الغربية، ثم تولى رئاسة اتحاد الإمارات لكرة القدم من عام 1976 إلى عام 1981.

وسبق له شغل عديد من المناصب القيادية، منها ممثل رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، نائب رئيس مجلس الوزراء، عمل خلالها على السير على درب والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمهما الله، في بناء الدولة ورفعة الوطن وتحقيق رفاهية شعب الإمارات.

كما عرف عن الشيخ سلطان حبه لرياضة الصيد بالصقور والفروسية، حيث أقام ناديًا للفروسية على أسس مدروسة، فضلًا عن الاهتمام بأمهات الكتب ونصوص التراث.

ومن أهم إنجازاته تأسيس نادي تراث الإمارات في الخامس من سبتمبر 1993، وأخذ النادي على عاتقه منذ ذلك التاريخ مسؤولية العمل الدؤوب لتوفير البنية التحتية اللازمة لاستنهاض التراث المادّيّ والمعنويّ والبيئيّ لدولة الإمارات العربية المتحدة، وفق استراتيجيات علمية ومدروسة.

كما أنشأ المركز الثقافي للشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، أداة فعّالة للتنمية الثقافية وتنشيط الساحة الفكرية والثقافية والعلمية من خلال أنشطته المختلفة، ليسجل التاريخ اسمه بحروف من نور كرجل من رجال زايد.

 

2019-11-19T19:37:26+03:00 تقدّم أحمد أبوالغيط الأمين العامّ لجامعة الدول العربية، بخالص العزاء والمواساة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن ز
أمين الجامعة العربية يعزّي الإمارات في وفاة الشيخ سلطان بن زايد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


أمين الجامعة العربية يعزّي الإمارات في وفاة الشيخ سلطان بن زايد

شغل عديدًا من المناصب القيادية

أمين الجامعة العربية يعزّي الإمارات في وفاة الشيخ سلطان بن زايد
  • 15
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 ربيع الأول 1441 /  19  نوفمبر  2019   07:37 م

تقدّم أحمد أبوالغيط الأمين العامّ لجامعة الدول العربية، بخالص العزاء والمواساة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد إمارة أبوظبي، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، في وفاة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.

وتوجّه أبوالغيط -في بيان صحفي- لدولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وقيادة وشعبًا بخالص التعازي وأصدق المواساة، داعيًا الله أن يتغمّد الفقيد برحمته الواسعة ورضوانه، وأن يلهمهم وكل محبيه الصبر والسلوان.

الشيخ سلطان هو الابن الثاني للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، من مواليد عام 1955، تلقّى تعليمه الأوليّ في العين وأبوظبي، وواصل دراسته في بيروت.

وتخرّج عام 1973م في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في بريطانيا، والتحق بدورات عسكرية خارجية في كل من باكستان ومصر.

وفي عام 1974م، عين نائبًا لقائد قوات دفاع أبوظبي، وفي عام 1976م عين قائدًا للمنطقة العسكرية الغربية، ثم تولى رئاسة اتحاد الإمارات لكرة القدم من عام 1976 إلى عام 1981.

وسبق له شغل عديد من المناصب القيادية، منها ممثل رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، نائب رئيس مجلس الوزراء، عمل خلالها على السير على درب والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمهما الله، في بناء الدولة ورفعة الوطن وتحقيق رفاهية شعب الإمارات.

كما عرف عن الشيخ سلطان حبه لرياضة الصيد بالصقور والفروسية، حيث أقام ناديًا للفروسية على أسس مدروسة، فضلًا عن الاهتمام بأمهات الكتب ونصوص التراث.

ومن أهم إنجازاته تأسيس نادي تراث الإمارات في الخامس من سبتمبر 1993، وأخذ النادي على عاتقه منذ ذلك التاريخ مسؤولية العمل الدؤوب لتوفير البنية التحتية اللازمة لاستنهاض التراث المادّيّ والمعنويّ والبيئيّ لدولة الإمارات العربية المتحدة، وفق استراتيجيات علمية ومدروسة.

كما أنشأ المركز الثقافي للشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، أداة فعّالة للتنمية الثقافية وتنشيط الساحة الفكرية والثقافية والعلمية من خلال أنشطته المختلفة، ليسجل التاريخ اسمه بحروف من نور كرجل من رجال زايد.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك