Menu
انعقاد مؤتمر ألزهايمر الدولي الرابع 27 يناير

يرعى الأمير أحمد بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر، مؤتمر ألزهايمر الدولي الرابع الذي تنظمه الجمعية؛ بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية (الشريك الاستراتيجي الداعم)، خلال الفترة من 27-29 يناير الجاري 2020م، بمقر المدينة بالرياض.

 وسيشارك في المؤتمر 18 متحدثًا رسميًا؛ حيث يلقون الضوء على كل ما هو جديد في مجال ألزهايمر من علاج وخدمات رعاية، وتوفير الفرص للممارسين الصحيين في المساهمة والمشاركة الفعالة في إبداء تجاربهم وخبراتهم الطبية، إلى جانب التغييرات الجديدة التي تهدف إلى مصلحة المريض والفرد السليم.

 وقد أنهت الجمعية كل الاستعدادات والترتيبات لعقد المؤتمر، الذي سيفتتح الحفل الرسمي بكلمة ترحيبية للأمير سعود بن خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن، رئيس مجلس الإدارة، يليها كلمة الدكتور أنس بن فارس الفارس، رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، يليها محاضرة للبروفيسور بالمي جونسون، رئيس وأستاذ قسم طب الشيخوخة بمستشفى «Landspitali» الجامعي بجمهورية آيسلندا، ويتخلل حفل الافتتاح كلمة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ووزارة الصحة متمثلة بسعادة الدكتور هاني جوخدار، وكيل وزارة الصحة للصحة العامة.

وخلال الحفل الرسمي للمؤتمر، سيتم توقيع اتفاقيات مع بعض الجهات، ويختتم بكلمة الأمير أحمد بن عبدالعزيز، الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر، ثم شكر وتكريم الجهات الداعمة للجمعية.

 وعبر مهتمون في المجالات الطبية والبحثية، عن تفاؤلهم الكبير في أن يحقق هذا المؤتمر النتائج المرجوة؛ حيث سيناقش خمسة محاور رئيسية هي: كيفية التعامل مع المريض في المراحل المتقدمة، وأهمية الوقاية من المرض، وتطوير مجالات العلاج والأدوية، والجانب القانوني للمريض وأسرته، وأخيرًا أهمية التشخيص ومراحله، وذلك من خلال استعراض الأبحاث وأوراق العمل.

 من جانبهم، أوضح المسؤولون في الجمعية، أنّ الباحثين في مجال ألزهايمر بحاجة إلى تقييم الوضع الراهن محليًا وإقليميًا وعالميًا، واستشراف آفاقه المستقبلية وتطويعه لخدمة قضايا ألزهايمر على أسس علمية مدروسة، وهو ما يسعى إليه هذا المؤتمر، الذي تشمل أولوياته تعميق مفهوم الشراكات والتعاون في مجالات الوقاية والرعاية والتأهيل، هذا وتأكد الجمعية استمرارية التسجيل بالمؤتمر، من خلال الموقع الخاص بها على الرابط اضغط هنا.

2020-01-16T20:56:56+03:00 يرعى الأمير أحمد بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر، مؤتمر ألزهايمر الدولي الرابع الذي تنظمه الجمعية؛ بالتعاون مع مدينة الملك عبد
انعقاد مؤتمر ألزهايمر الدولي الرابع 27 يناير
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


انعقاد مؤتمر ألزهايمر الدولي الرابع.. 27 يناير

برعاية الأمير أحمد بن عبدالعزيز..

انعقاد مؤتمر ألزهايمر الدولي الرابع.. 27 يناير
  • 24
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 جمادى الأول 1441 /  16  يناير  2020   08:56 م

يرعى الأمير أحمد بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر، مؤتمر ألزهايمر الدولي الرابع الذي تنظمه الجمعية؛ بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية (الشريك الاستراتيجي الداعم)، خلال الفترة من 27-29 يناير الجاري 2020م، بمقر المدينة بالرياض.

 وسيشارك في المؤتمر 18 متحدثًا رسميًا؛ حيث يلقون الضوء على كل ما هو جديد في مجال ألزهايمر من علاج وخدمات رعاية، وتوفير الفرص للممارسين الصحيين في المساهمة والمشاركة الفعالة في إبداء تجاربهم وخبراتهم الطبية، إلى جانب التغييرات الجديدة التي تهدف إلى مصلحة المريض والفرد السليم.

 وقد أنهت الجمعية كل الاستعدادات والترتيبات لعقد المؤتمر، الذي سيفتتح الحفل الرسمي بكلمة ترحيبية للأمير سعود بن خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن، رئيس مجلس الإدارة، يليها كلمة الدكتور أنس بن فارس الفارس، رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، يليها محاضرة للبروفيسور بالمي جونسون، رئيس وأستاذ قسم طب الشيخوخة بمستشفى «Landspitali» الجامعي بجمهورية آيسلندا، ويتخلل حفل الافتتاح كلمة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ووزارة الصحة متمثلة بسعادة الدكتور هاني جوخدار، وكيل وزارة الصحة للصحة العامة.

وخلال الحفل الرسمي للمؤتمر، سيتم توقيع اتفاقيات مع بعض الجهات، ويختتم بكلمة الأمير أحمد بن عبدالعزيز، الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر، ثم شكر وتكريم الجهات الداعمة للجمعية.

 وعبر مهتمون في المجالات الطبية والبحثية، عن تفاؤلهم الكبير في أن يحقق هذا المؤتمر النتائج المرجوة؛ حيث سيناقش خمسة محاور رئيسية هي: كيفية التعامل مع المريض في المراحل المتقدمة، وأهمية الوقاية من المرض، وتطوير مجالات العلاج والأدوية، والجانب القانوني للمريض وأسرته، وأخيرًا أهمية التشخيص ومراحله، وذلك من خلال استعراض الأبحاث وأوراق العمل.

 من جانبهم، أوضح المسؤولون في الجمعية، أنّ الباحثين في مجال ألزهايمر بحاجة إلى تقييم الوضع الراهن محليًا وإقليميًا وعالميًا، واستشراف آفاقه المستقبلية وتطويعه لخدمة قضايا ألزهايمر على أسس علمية مدروسة، وهو ما يسعى إليه هذا المؤتمر، الذي تشمل أولوياته تعميق مفهوم الشراكات والتعاون في مجالات الوقاية والرعاية والتأهيل، هذا وتأكد الجمعية استمرارية التسجيل بالمؤتمر، من خلال الموقع الخاص بها على الرابط اضغط هنا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك